كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

” النواة ” فيلم يحكي علاقات السودان وأميركا قبل قرن


شارك الموضوع :

[JUSTIFY]تشهد صالات العرض بالعاصمة السودانية الخرطوم، هذه الأيام عرض فيلم وثائقي بعنوان “النواة” والذي يروي قصة المغامرة على أرض الزيداب؛ والتي تشير تفاصيلها إلى وجود علاقات تجارية واستثمارية بين السودان والولايات المتحدة الأميركية منذ العام 1903م.

وتحكي قصة الفيلم، التنقيب عن مصير 200 من المغامرين الأميركيين قدموا إلى السودان في العام 1903م لتعليم السودانيين زراعة القطن، وقد اكتنف الغموض مصير أغلبهم.

وكشف كاتب ومنتج الفيلم؛ السوداني عباس أحمد الحاج، للمجلة الثقافية التي بثتها “الشروق” مؤخراً أنه وجد وثيقة يتحدث فيها الحاكم الإنجليزي ونجت باشا، عن رسالة قام بكتابتها “لي هانت” بطل الفيلم يقول فيها للحكومة الأميركية، إن صحارى السودان أغنى بالمعادن من وادي المسيسبي الذي غزوتموه منذ مائة عام.

قصة المستثمر

وصل “لي هانت” إلى الخرطوم في عام 1903م متجهاً صوب الشمال على مركب شراعي ماراً بمحاذاة أهرامات البجراوية التليدة باحثاً عن أرض خصبة

وأشار نائب مدير الهيئة الاستشارية لجامعة الخرطوم أ. د الأمين عبد الماجد الأمين لـ “الشروق” أن الفيلم يوضح أن العلاقات السودانية الأميركية ضاربة في القدم في بُعدها الاقتصادي والاستثماري.

وقال إن مثل هذه الأحداث التاريخية هي التي تقود منهج المصالح بين الأمم حتى وإن ترنحت العلاقات السياسية.

وتروي قصة فيلم “النواة” قدوم المستثمر الأمريكي لييس مسجهام الشهير بـ “لي هانت” من ولاية إيوا متسلحاً بإرادة صلبة وخبرة في مجال الزراعة الحديثة.

ووصل (لي هانت) إلى الخرطوم في عام 1903م متجهاً صوب الشمال على مركب شراعي ماراً بمحاذاة أهرامات البجراوية التليدة. باحثاً عن أرض خصبة. وتزوج بسيدة سودانية أنجب منها عدداً من الأبناء إلا أن صلتهم بذويهم من جهة الأب انقطعت مع مرور الزمن.

أصول العائلة

وذكرت يسرا صلاح سراج موظفة بشركة النيل للبترول إحدى أحفاد “لي هانت” لـ “الشروق”، أن الفيلم مثل لها مفاجأة كبيرة، وهو يؤكد أن السودان أرض للحضارات والثقافات المختلفة.

يسرا: كنا ندرك أن أصولنا أجنبية

وقالت: كنا ندرك منذ زمن، أن أصول العائلة أجنبية، ولكن لم نكن ندرك من أين تحديداً. مبينة أن التمازج جعل جدتنا تتزوج من “لي هانت” وأنجبت منه محمود وقاسم والتاية. ولمحمود من الأبناء نادية ونجاة وليلى وفؤاد. ولقاسم منى وأميرة وفاطمة. وللتاية من الأبناء نديم وسميرة وسمير وسعاد وسامية وأسامة وسعاد.

وروت الدموع في الفيلم، أوجاع هؤلا الأحفاد الذين لا يعرفون عن أصولهم شيئاً، سوى أن جدهم ينحدر من أصول “أميركية” قدم من ولاية إيوا.

ويرى بعض المشاهدين أن الفيلم فتح للأسرة كوّة أمل جديدة للبحث عن ذويهم في الولايات المتحدة الأميركية في خطوة يبدو فيها الكثير من المفارقة؛ إذ درجت المجموعات السكانية المهاجرة لأميركا أن تبحث عن جذورها في أفريقيا وأميركا اللاتينية.

شبكة الشروق[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        لم تزكروا لنا ان السيد لي هانت اسلم قبل ان يتزوج تلك السودانيه ام لم يسلم-ام انها ايضا لم تكن مسلمه-انا ماقصدي حاجه-حب استطلاع ليس الا.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس