كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

تحرير أبو كرشولا.. «10» مكاسب عسكرية وسياسية



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]الناظر إلى معركة تحرير مدينة «أبو كرشولا» التي بدأ التخطيط والاستعداد لها عشية دخول القوات المعتدية للمدينة المنكوبة وعلى مدى «32» يوماً، الناظر إلى تلك الملحمة على الصعيدين العسكري والسياسي تستوقفه عدة ملاحظات ومؤشرات حول مواقف وإجراءات، بعضها إيجابي ومبشر كالتخطيط العسكري المحكم لإعادة المنطقة، والأسلوب القتالي الجديد الذي تضمنته خطة القوات المسلحة للتحرير، وفي مقابل هذه الإشراقات، كانت هناك مواقف موغلة في السلبية. على الصعيد السياسي كان هناك ارتباك واضح وتقاطعات وتصريحات سالبة تعكس قصر النظر لبعض ساسة وقيادات المؤتمر الوطني، وبعض قادة تحالف الإجماع الوطني الذي يتزعمه فاروق أبوعيسى.

مواقف مخذلة:
ففي غمرة الاستنفار كانت تخرج التصريحات «الفطيرة» التي تعبر عن سطحية الطرح، وقصر النظر، التي ظلت تغذي النفوس بالهلع وتبعث الخوف وعدم الطمأنينة، كالحديث عن تكوين كتائب لحماية القيادات بالخرطوم، وكأنما هناك خطر داهم بات يحاصر هذه القيادات في عقر دارها، أو كأنما زحفت الجبهة الثورية ويممت وجهها تلقاء الخرطوم، وباتت قاب قوسين أو أدنى وأصبحت الحاجة ماسة لحماية القيادات، وكأنما الجيش والشرطة والأمن عاجز عن حماية الخرطوم وهذه القيادات، ولم يعد هناك مفر إلا تكوين كتائب لحماية القيادات، ولا شك أن مثل هذه التصريحات تتماهى مع الشائعات التي تشير إلى أن الجيش السوداني لم يعد قادراً على الحماية، وتعززها بشكل قاطع.. ثمة أمر آخر وهو أن مثل هذه التصريحات التي تزامن بشكل واضح مع أخرى تقول: «إن قوات الجبهة الثورية لن تصل الخرطوم!!»، تبعث برسائل سالبة مفادها أن الخرطوم في مواجهة الخطر أو أن رجال السلطة ما يهمهم الآن هو حماية أنفسهم ومصالحهم في الخرطوم ولا شأن لهم بما يحدث ببقية الأطراف، ولأن الواقع يتعارض تماماً مع رسائل كهذه، كانت تلك التصريحات والمواقف السياسية سالبة للغاية ومخذلة ولا تنسجم البتة مع أجواء الاستنفار العامة، ولم تكن موفقة بأي حال..

زيارة وفد المعارضة إلى جوبا:
ومعركة التحرير كانت في أوجها وحالة الاستنفار في صفوف القوات المسلحة والشارع السوداني بلغت الذروة ومع ذلك ذهب وفد المعارضة يستثمر في مناخ الأزمة التي خلفتها أحداث أبيي الأخيرة، والتي راح ضحيتها «22» من أبناء المسيرية وسلطان دينكا نقوك، كوال دينق مجوك.. ذهب إلى جوبا معزياً في السلطان، ومعززاً للاتهامات الموجهة للمسيرية، رغم أن أن القضية ما زالت تجرى بشأنها التحقيقات الدولية.. فيما تجاهل ضحايا المسيرية، الأمر الذي يمكن أن يقرأ في إطار الكيد السياسي في ساحة صراع الأفيال.

محاسبة المقصرين:
على الصعيد السياسي أيضاً ارتفعت الأصوات المنادية بمحاسبة وزير الدفاع وكل المقصرين، وقد انبرى الكثيرون للمطالبة بالمحاسبة وتركوا المعركة الحقيقية وهي معركة التحرير، في حين أن هناك قناعة راسخة في أنهم سيتجاهلون هذه المطالب في الوقت الذي تكون مطلوبة فيه تماماً، أي بعد التحرير، أو أنها فقاقيع تتطاير في الهواء لحظة وقوع الكارثة، ثم ما تلبث أن تذوب «وجداً» وهذه أيضاً مواقف تنطلق من مساحة تفكير لا تتسم بالشمول وتقدير المواقف على النحو المطلوب، واختيار الوقت المناسب للمحاسبة، ولا شك أن الدعوة للمحاسبة في وقت التعبئة والاستنفار والاستعداد لإعادة الحق المسلوب ورد الإعتداء، تصبح محاطة بكثير من الشبهات، باعتبار أن المطلوب آنذاك هو توحيد الجبهة الداخلية وتماسكها لا تفتيتها بمثل هذه المطالب التي تثبط همم المقاتلين والقائمين على شؤون إدارة المعارك العسكرية… الآن بعد التحرير يجب أن ترتفع الأصوات بمحاسبة المقصرين، لكن الأصوات التي كانت تصول وتجول ينخفض بريقها وتتلاشى تماماً في الوقت الذي تبدو فيه الدعوة للمحاسبة منطقية وموضوعية ومطلوبة بالدرجة الأولى، فهذه إذن واحدة من المثالب السياسية، فمن الأوفق والمطلوب أن ترتفع هذه الأصوات الآن بعد التحرير.

أهم المكاسب العسكرية:
على الصعيد العسكري أدارت القوات المسلحة، معركة تحرير أبو كرشولا بتخطيط دقيق، وتمكنت من ضرب أهدافها بشكل محكم وبصورة أدت إلى شلل العدو تماماً، وحول هذا الخصوص أشار الخبير العسكري اللواء إبراهيم نايل إيدام عضو مجلس قيادة الثورة السابق في حديثه لـ «الإنتباهة» إلى ملامح التخطيط المحكم الذي استطاعت عن طريقه القوات المسلحة أن تحقق إنتصاراً باهراً ومكاسب عسكرية كبيرة، واصفاً تحرير أبو كرشولا بالنصر الكبير، مشيراً إلى أن أهم مكسب عسكري وسياسي وسيادي هو تحرير الأرض.. هذا الانتصار أيضاً لا شك أنه عزز الثقة في نفس الشعب السوداني وفخره بقواته المسلحة التي لم تخذله يوماً طوال تاريخها الطويل.
إن كان ثمة حديث عن المكاسب السياسية والعسكرية التي تحققت للشعب السوداني من خلال هذا الانتصار يمكن الإشارة إلى جملة من هذه المكاسب:

أولاً: إعادة الأرض من المعتدي يعد أكبر مكسب على الإطلاق وهو أمر يتفق عليه كل الخبراء السياسيين والعسكريين.
ثانياً: تعزيز الثقة في الجيش السوداني ومقدراته القتالية، ودحض الشائعات التي تروج لعجز الجيش السوداني وتفشي الخلافات داخل المؤسسة العسكرية.
ثالثاً: إستعادة المدينة المحتلة بأقل الخسائر، والمحافظة على أرواح المواطنين الذين استخدمتهم الجبهة الثورية دروعاً بشرية، هذه كلها تؤكد تراكم الخبرات الاحترافية للقوات المسلحة السودانية وقدرتها على إدارة المعركة بأقل خسارة وفي الوقت الذي تختاره.
رابعاً: معركة التحرير أيضاً كشفت البون الشاسع بين عقيدة جيشين، جيش وطني منظم ومدرب ومسؤول يحسب كل خطوة بدقة ويحافظ على أرواح المواطنين وممتلكاتهم والمصالح العليا للبلاد، وآخر، يذبح المدنيين ويقتل الشيوخ والأطفال والنساء ويغتصب الفتيات.
خامساً: خرجت قوات الجبهة الثورية، وفقاً لكثير من الشواهد على الأرض مشلولة تماماً وبخسارة فادحة في الأرواح والمعدات والآليات الحربية ومحطمة الإرادة وخائرة العزم تبحث عن «ضحية» أخرى لإعادة الثقة المفقودة في نفسها، ولحفظ ماء الوجه الذي أريق على شرف معركة التحرير.
سادساً: الانتصار أيضاً ينطوي على رسائل حاسمة إلى الحركات المسلحة الأخرى التي تمني نفسها بهزيمة الجيش السوداني عندما نجحت في ابتزاز السياسيين، ولعلنا هنا نشير إلى حديث رئيس حزب العدالة المحامي أمين بناني لـ «الإنتباهة » الذي أكد فيه أن الحرب في السودان أصبحت وسيلة للابتزاز السياسي…
سابعاً: على الصعيد السياسي خسرت الجبهة الثورية كثيراً خاصة بعد ارتكابها أبشع صور الانتهاكات والممارسات غير الإنسانية في أبو كرشولا، وهي انتهاكات موثقة وجدت إدانات قوية من المجتمع الدولي خاصة الاتحاد الإفريقي والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي، وفرنسا وأسبانيا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية.
ثامناً: ضربت الجبهة الثورية مصداقيتها بنفسها أمام العالم الذي كان يتعاطف معها، وذلك حينما رفعت ملف التهميش، وحينما بررت هجومها على أبو كرشولا بأنها تريد إسقاط النظام، إذ أن كل ما فعلته أنها أسقطت الضحايا المدنيين بدم بارد وسحلت وذبحت ولم تسقط حكومة المحلية التي احتلتها لـ «32» يوماً.
تاسعاً: وبناء على النقطة أعلاة فقدت التعاطف الدولي بوجه عام وأحرجت القوى الكبرى التي دائماً ما تظهر بالوجه الإنساني، وأن أي وقوف وتعاطف معها بعد ذلك من جانب تلك القوى سيكون خصماً عليها.
عاشراً: فقدت الجبهة بذلك تعاطف ومناصرة بعض القوى الداخلية، وكانت تلك المناصرة «الخفية» سنداً تتكيء عليه الجبهة الثورية في معركة «تحرير الخرطوم»!

نقاط التفوق التي حسمت المعركة:
ثمة ملاحظات تبدو على درجة من الأهمية وهي أن نقاط التفوق التي أديرت بها معركة أبو كرشولا ــ وفقاً لمصادر عسكرية رفيعة ــ هي:
أن سلاح الطيران والمقاتلات التي استخدمت كان عاملاً حاسماً في المعارك التي جرت بين قواتنا المسلحة وقوات الجبهة الثورية المعتدية.
أن القوات المسلحة في هذه المعركة اعتمدت على قطع الإمداد وسد المنافذ، حسبما أكد ذلك وزير الدفاع الفريق عبد الرحيم محمد حسين قبل يومين من تحرير أبو كرشولا.
ووفقاً لخبراء أمنيين وعسكريين فإن الحصار المحكم ومنع عمليات التسلل لعناصر الجبهة الثورية وضرب الأهداف المتحركة للعدو خلال المعركة، وكذلك أثناء الانسحاب تحت ضرب النار الكثيف من جانب قواتنا المسلحة كان له الأثر الفاعل في حسم المعركة.
هذه الخطة المحكمة أدت ــ وفقاً لذات الخبراء إلى تفكيك الصندوق القتالي للقوات المعتدية وتشتيتها وانسحاب في زمن قياسي، مشيرين إلى أن معركة تحرير أبو كرشولا كانت «تدار بخطة محكمة خاصة بعد الاستفادة من دخول المتمردين الأول للمنطقة والانسحاب منها مجدداً في عملية استدراج ناجحة قامت بها القوات المسلحة في تلك الخطة.

صحيفة الإنتباهة
أحمد يوسف التاي[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        أخيراً نريد ضرب رأس الأفعى وهم : المستشارين الموجودين في جنوب السودان والقادة وكذلك الرؤوس التي تنفذ مثل: عقار – عرمان – الحلو – مني اركو – عبد الواحد نو .. الطابور الخامس .. الخ

        الرد
      2. 2

        أكثر ما يضير هذه الامة الساسة و أشباه الساسة الذين لا يدركون جيدا الفرق ما بين الوطن الحنون الذي احتضنهم في أزمان العسرة و ابتعثهم الى مناهل العلم في اوربا و أمريكا على حساب أقوات هذا الشعب الطيب الصبور …و ما بين المؤتمر الوطني (الحاكم) !!!! فقد كان (حجهم) الى جوبا و كمبالا نوع من تشابك خيوط العمالة مع الاخر لتقتيل الابرياء في أم روابة و أم كرشولا … كل ذلك من أجل تحقيق بعض المكاسب السياسية و الاقتصادية !!! هل هؤلاء الذين يبيعون أوطانهم بدولارات معدوده يستطيعون أن يضحوا بأموالهم و أنفسهم من أجل الوطن ؟؟؟؟؟ فكثير منهم جعلوا الوطن سلعة رخيصة تباع في أسواق نيويورك و لندن و تل أبيب …بل حتى في أزقة كمبالا و نيروبي و …جوبا التي ولدت قبل عام !!!! يا حسرة على وطن بهذا الجمال و هذا العمر….تقتاله أيدينا بلا خجل أو حياء!!!!!!!!!

        الرد
      3. 3

        مناوي …عبد الواحد…وبقية العقد الفريد ساكتيييين …صامتيييين صمت أهل القبور ….لا أنطق الله لهم أفواها

        الرد
      4. 4

        سؤال الى الجبهة الثورية: ماذا استفاد المواطن السوداني من احتلالكم لابو كرشولا و ام روابة وبقية المدن التي احتلوتها-او حررتوها- او التي تريدون تحرريهاوخصوصاً مواطن تلك المناطق,هل هذا غباء ام عمالة ام حقد؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس