كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الهندي عز الدين : على الشرطة توقيف معتادي الإجرام .. بدلاً من ملاحقة (شاب) و(شابة) في سيارة (مظللة) أو (غير مظللة)



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]ليس حلاً لأزمة تصاعد سعر (الدولار) مقابل الجنيه السوداني أن يمنح البنك المركزي كل (صرافة) مبلغ (خمسين ألف) دولار يومياً أو أسبوعياً، لأن هذه المبالغ الخرافية سيتم تحويلها بعد ساعات إلى (السوق السوداء) بطريقة أو بأخرى، ليكون قرار بنك السودان (الجديد) عملية (نزيف) جديدة لموارد البلاد الشحيحة من النقد الأجنبي.
{ وفي العام الماضي اتخذ بنك السودان قراراً مشابهاً ومنح الصرافات مئات الملايين من الدولارات لتغطية احتياجات المواطنين للسفر والعلاج بالخارج، ثم تراجع بعد عدة أسابيع عن قراره!! وباعتراف مسؤول من (الصرافات) فإن البنك المركزي ضخ – وقتها – مبالغ ضخمة دون أثر واضح على حركة صعود سعر (الدولار) في السوق الموازية.
{ المطلوب أن يوفي بنك السودان بالطلبات (الحقيقية) لعملاء البنوك التجارية مستوردي السلع الأساسية، مثل الأدوية والمواد الغذائية، لتركيز الأسعار والسيطرة على (جموح) السوق المزدحم بالجشعين.. أثرياء (زمن الأزمات)!!
{ ما يصدره بنك السودان من قرارات من حين لآخر تبدو لأي مراقب – (اقتصادي) أو (عنقالي) – ارتجالية، غريبة، ومريبة!!

{ يشتكي مواطنون بالخرطوم من عمليات (نهب) و(احتيال) تعرض لها بعضهم من أشخاص ينتحلون صفات ضباط وجنود بالقوات النظامية. إحدى العمليات تمت بالقرب من كبري (الحلفايا – الحتانة) ذات مساء مبكر خلال الأسابيع الماضية.
{ أرجو أن توجه قيادة الشرطة عربات (الدورية) بأن تتفرغ لمتابعة وتوقيف اللصوص ومعتادي الإجرام ومسببي الإزعاج في الشارع العام، و(المفحطين) بالسيارات في شارع النيل وشوارع الخرطوم الأخرى، بدلاً من إهدار معظم الطاقات و(الوقود) في ملاحقة (شاب) و(شابة) في سيارة (مظللة) أو (غير مظللة)، قد يتضح لاحقاً أنهما (زوجان) كما حدث في حالة (الملازم) الي أصر على إحضار (القسيمة)، وعندما حضرت (القسيمة) خرج هو من الشرطة إلى المجهول!! يجب أن ينتبهوا إلى أن الأولوية هي القبض على اللصوص والمشبوهين، وليس مطاردة سيارات (أولاد الناس) في (أنصاص الليالي)!! فالناس أحرار في بلادهم.. يسهرون ويحومون كيفما يشاءون ومتى ما يريدون، فلا يليق ولا ينبغي أن تطاردهم (الدوريات)، وتترك (اللصوص) يمرحون في أحياء وحارات العاصمة القومية!![/JUSTIFY]

صحيفة المجهر

شارك الموضوع :

11 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        [SIZE=4]بتشجع على الرذيلة يعني[/SIZE]

        الرد
      2. 2

        يجب ان يحدث كذا, من المفترض او هكذا تبدأ هرطقات هذا الدعي صحفي زمن الغفله. هذا النكره يعتقد اعتقاد جازم انه يفهم في اي حاجه ويعرفها اكثر من اصحاب الاختصاص. ان كان موضوع في الطب فهو اعظم من كل بروفات العالم ولديه معلومات ورؤيه افضل منهم, اذا كان الامر يخص الشرطه فهو ملك التخطيط والتنظير والراي السديد , ومتي ما ذكر الجيش فهو اكثر علما والماما بالعلوم العسكريه والخططيه من كل قادة الجيش والاركان. اما في الاقتصادفهذا الشخص يمتلك من الافكار والخطط ما يجعل اقتصادنا من اقوي ثلاث اقتصادات في العالم. لذلك يجب الاستغناء عن كل هذا الجيش من الناس وفي كل المجالات وتعيين فلتة زمانه (عبقرينو) مستشارا لحكومة السودان في كل مجالات الحياه. يا اخي حاول ان تناقش المواضيع بدون هذه النرجسيه خاصة اذا علمت ان افكارك ضحله لا تفرق عن تفكير اي عنقالي في سوق ام دفسو. الله يرحمنا ويحلنا من اشباهك.

        الرد
      3. 3

        يا هندي اسم على مسمى سبب المصائب في الدنيا والاخرة هم الشباب من الجنسين الغير ملتزمين بعقيدتنا وعاداتنا وكيف تترك الدولة هؤلاء على هواهم وبهذا يفسد المجتمع كله ( وهل أنت أعلم من الله ورسوله ) سبحان الله .

        الرد
      4. 4

        بتاعين الرزيلة معروفين بس لو سمحت تعلم ناس الشرطة بأماكن المجرمين . ويارب يلم فيك واحد منهم وإنت راج من الجريدة 3 صباحاً عشان نرتاح منك.

        الرد
      5. 5

        [SIZE=5]يا هندي انت مظلل ولا شنو [/SIZE]

        الرد
      6. 6

        ردود على الاخوه الحلو– السر — وسيد / الاخوه من ردودكم على الاستاذ الهندى يتضح انكم تحملون بغض شديد عليه ولا اعتقد ان هنالك سبب وجيه لهذا العداء !! مقال الاستاذ الهندى يتحدث عن موضوعين اولهما عملية تحويل الدولار من البنك المركزى للصرفات وهذا اتجاه اقتصادى ولا اظن ان اي منكم ملم بالجانب الاقتصادى لمحاربة السوق الاسود وتوفير الدولار لاستيراد السلع الاهموهو ما يدعو له الاستاذ الهندى …. الجانب الثانى هو امنى يطلب من الداخليه التفرق لما هو اهم من مطارده الشباب والشابات الا هو مطاردة المجرمون الذين ارعبوا الشعب فى منامه وامنه وقوته !! وهذه حقيقه .. اولا استتاب الامن في البلاد ثم ياتي ما خلافه بعد ذالك … الاخوه ارجو منكم عندما توجهون نقد لاي كاتب مقال يفترض فهم المعني المقصود من المقال لكي ياتى النقد بناء وهادف … اما النقد للاسائه فهو مرفوض.. لكم الشكر

        الرد
      7. 7

        بسم الله الرحمن الرحيم

        عســـل

        من الجميل ان يلملم المغتربين شنطهم وفرحتهم

        وشراء حوايجهم والهداية الى الوالدين ووالاقرباء ..

        ويفرح اولادهم بانهم سوف يقابلو كل قريب لديهم ان شاءالله

        وهو فى عمرهم ..

        يتقابل الكبير مع الكبير والصغير مع الصغير ..

        وليفرح الجميع ..

        لســــــع

        وعند نزول المغتربيين والفرحة معهم ولقضاء اجازة سعيدة

        يكون اهل السوان واولاده فى تجهيز نفسهم للنزول للمدارس

        ويافرحه ماتمت ..

        يجلس المغترب يتلفت يميم وشمال وراسه مقطوع لا يجد من يستانس

        معه او يخرج معه ..

        وهذا ايضا للرياضة فى السودان الدورى عكس الجميع ..

        المهم انا راسى مقلوب ام السودان كل شئ فيه مقلوب

        كل دول الخليج وشمال افؤيقيا اجازة المدارس والرياضة

        مع بعض حتى مصر اقرب الدول لنا اجازتهم مع دول الخليج

        اولادهم يرجعوا مصر وتكون الاجازة بدات ..

        هل السودان عكس ام راسى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟الدورى السودانى يبدا عكس الدوريات
        اتمنى اجد الاجابة ؟؟
        وطنـــــــــى

        الرد
      8. 8

        يا الهندي مشكلتك عدم الاتزان في الكلام والاندفاع بدون فرامل – يا اخي اتقي الله واستحي على كلامك – كيف يعني الشرطة تترك الذين يقومون بخطف البنات وكيف تسمح بالزنا – وبالسيارات المظلله التي يستخدمها بعض الناس لممارسة الفاحشه – اعوذ بالله من كلامك – كان بامكانك ان تقول للشرطه امنعوا المتفلتين وقطاع الطرق – يعني تدخل في الموضوع مباشره ولا داعي للمقارنه بموضوع آخر – يعني انت حاولت تعالج موضوع وفي نفس الوقت تشجع على الرزيله وخطف بنات الناس – اتقي الله ودائما خليك مركز في مواضيعك الهشه – التي لا تسمن وتغني من جوع –

        الرد
      9. 9

        بالرغم من انى لا اطيقه ولكنه قال الحقيقه

        الرد
      10. 10

        كنت أظن ان كل المعلقين الذين ينتقدون هذا الهندي على باطل لكن ومن المقالات الاخيرة له تأكدت بأنه كبير المخرمجين لذا سامحوني اخوتي المعلقون

        الرد
      11. 11

        أصدرت الحكومة الهندية قرارا يحظر تظليل السيارات على الوزراء وكل المسئولين بالدولة وقد التزم به الجميع؛ على الشرطة أن تطبق القانون في كل مكان؛ وعلى الهندي أن يحترم الهنود في الهند أيضاً

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس