كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الجنوب يشتعل .. حصار شامل لـ ” رجال أمريكا ” في الجنوب



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]باعتقال الأمين العام للحركة الشعبية الحاكمة في الجنوب باقان أموم، وفرض الإقامة الجبرية عليه، وحظر نشاطه السياسي تماماً، يكون الرئيس سلفا كيرقد أحكم سيطرته تماماً على مقاليد الحكم في دولة جنوب السودان التي تعاني في الوقت الراهن أوضاعاً أمنية مزرية تضع الدولة الوليدة على فوهة بركان شديد الانفجار يوشك أن يشتعل في أية لحظة، خاصة أن أسباب الحريق الشامل باتت مواتية ومتوفرة أكثر من أي وقت مضى، ولعل من أكثر السيناريوهات التي أضحت محتملة بنسب كبيرة هي سيناريو الحرب القبلية بين المكونات الإثنية للدولة الوليدة.. الآن هناك معطيات ومؤشرات كثيرة تعكس بجلاء أن الأوضاع في جنوب السودان باتت تمضي نحو السيناريو الأكثر سوءاً وهو الحرب والدمار والنزوح وتفاقم الفقر والجوع، غير أن هناك بعض الخطوات يمكن أن تحول أو تخفف من حدوث الأوضاع الكارثية إذا ما اتبعها الرئيس سلفا كير في مواجهة خصومه الذين يسندون ظهورهم إلى الدعم والمساندة الأمريكية التي ظهرت مؤشراتها من خلال التدخل السريع من جانب سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية في جوبا… ووفقًا لذلك يتوقع أن تمارس واشنطون ضغوطًا مكثفة وواضحة على حكومة الرئيس سلفا كير لإجباره على التراجع عن قراراته بشأن اعتقال باقان أموم «رجل أمريكا القوي» وإقالة نائبه الدكتور رياك مشار… لكن السؤال المهم هنا هل سيحني سلفا كير ظهره لعاصفة الضغوط الأمريكية المتوقعة؟ الإجابة عن هذا السؤال الجوهري تقول: حتى الآن: «لا» والدليل على ذلك هو رفض سلفا كير مقابلة سفيرة واشنطن في جوبا، والتي طلبت استفساره عن دستورية الخطوة التي قام بها بحل الحكومة مما يعني أن واشنطون غاضبة من خطوة سلفا كير، ولو لم يكن الأمر كذلك لتماهت مع هذه الإجراءات كما فعلت مع انقلاب الفريق عبد الفتاح السيسي على شرعية الرئيس المصري المنتخب الدكتور محمد مرسي، ولكانت قد اعتبرت الخطوة شأنًا داخليًا كما تفعل مع كثير من الدول المغضوب عليها أمريكيًا، لكن كل المؤشرات والمعطيات تعكس غضب الإدارة الأمريكية من قرارات سلفا كير التي أطاحت «رجال أمريكا» في الحركة الشعبية خاصة باقان ودينق ألور و«ظهيرهما» رياك مشار الذي بدأ يعزف على «وتر» ملف أبيي وإتباع المنطقة للجنوب في محاولة لاستمالة مشايخ دينكا نقوك التسعة واحتواء أبناء أبيي في الحركة الشعبية أمثال «لوكا بيونق، وإدوارد لينو، ودينق ألور، ومصطفى بيونق وغيرهم من النافذين في الحركة الشعبية» وذلك من خلال تصريحاته الأخيرة التي أكد فيها أنهم عازمون على الاستفتاء في موعده شاءت الخرطوم أم أبت.

ما بين الترابي وباقان

لمعرفة مآلات الأحداث الراهنة وتطوراتها لا بد من الوقوف والتأمل ولو قليلاً على الأحداث المماثلة التي سبقتها بالوقوع، باعتبار أن ذلك يعين على قراءة الأحداث الراهنة ويُمكّن بشكل سلس من قراءتها واستنباط نتائجها المتوقعة، ولعل الذي يمعن النظر في ما حدث من تطورات في حكومة جنوب السودان وحزبها الحاكم يدرك بوضوح تام أنَّ الذي حدث هو تكرار لسيناريو الصراع الذي حدث في حزب المؤتمر الوطني الحاكم، إذ قضت قرارات الرابع من رمضان عام 1999 الموافق 12 ديسمبر بإقصاء الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الحاكم الدكتور حسن الترابي، الذي يقابله في أحداث الجنوب الجارية الآن الأمين العام لحزب الحركة الشعبية الحاكمة في الجنوب، في ذات التوقيت الرمضاني وهي إجراءات أدت إلى اعتقال «الأمينَين العامَّين» ووضعهما تحت الإقامة الجبرية وإقصائهما من موقع صناعة القرار، بسبب الصراع بين العسكر والمدنيين على كرسي السلطة، وإذ كان الترابي قد حاول قصقصة ريش العسكريين وتقليم أظافرهم ونزع مخالبهم وتحجيم أدوارهم وتقليص نفوذهم تمهيدًا لإطاحتهم وإبعادهم تمامًا، فإن باقان وحلفاءه المدنيين من أبناء قرنق ورياك مشار قد حاولوا ذات المحاولة وفي الحالتين «السودانية والجنوبية» ارتدّ السهم على «المدنيين» اعتقالاً وإبعادًا وإقصاء،… ثمة أوجه شبه أيضًا بين شخوص الأحداث هنا وهناك، فإذ كان الترابي يعتبر نفسه مفكر ومنظر المشروع الإسلامي في السودان ومؤسسه عبر تدابير حركة يونيو 1989 فإن باقان أموم يعتبر نفسه أيضًا مفكر ومنظر لمشروع السودان الجديد الذي يحظى بدعم الولايات لمتحدة الأمريكية.

سيناريو انقسام الحركة

.. لذلك وبناء على ما سبق لم يُستبعد أن تمضي تطورات الأحداث في الجنوب إلى ذات النهاية التي شهدها الصراع بين الإسلاميين في السودان حيث يتوقع حدرث انقسام مدوٍّ في صفوف الحركة الشعبية وتشكيل حزب آخر لباقان وحلفائه، هذا إذا لم تنزلق الأحداث إلى دائرة الصراع القبلي، هذه الفرضية باتت الآن أقوى الاحتمالات…

ويعزز هذا السيناريو «الانقسام» التصريحات التي أطلقها زعيم الأغلبية في برلمان الجنوب أتيم قرنق رئيس كتلة نواب الحركة الشعبية الذي أشار إلى أنَّ الحركة الشعبيَّة ربما تنقسم إلى أحزاب بسبب هذه الأحداث وذلك بقوله كان بالحركة الشعبية ثلاث مجموعات في الفترة الماضية، الأولى بزعامة الرئيس سلفا كير، وأخرى بقيادة نائبه رياك مشار، والثالثة يقودها أموم. وقال إن مجموعة مشار وباقان مضت نحو التعاون، إلى جانب ربيكا قرنق أرملة مؤسس الحركة الدكتور جون قرنق، أعلنت من خارج مؤسسات الحزب أنها تسعى للترشح لمنصب الرئيس في الانتخابات القادمة، وأضاف:«لذلك سبقهم سلفا كير بقراراته التي أعلنها بإحالة باقان إلى التحقيق وتجميد نشاطه ــ أي أنه تغدى بهم قبل أن يتعشوا به»، وتابع: «إذا انقسم الحزب الآن فهو أفضل لنا حتى لا نحمل جراحاً لا تندمل لفترة طويلة ويصيب الحزب الترهل والفساد أكثر مما هو موجود».

أوجه الاختلاف

أما أوجه الاختلاف بين المفاصلة التي وقعت في صفوف الحزب الحاكم في السُّودان وتلك التي وقعت بين الحاكمين في الجنوب هو أن الطرف الذي تم إبعاده في السُّودان لم يحظَ بأي تأييد دولي بل إن بعض الدول العربية والإفريقية وحتى الغربية أبدت ارتياحًا لإقصاء الترابي بينما ابتسمت للإجراء أخرى «سرًا» وهو ما لم يحدث الآن لإقالة مشار واعتقال باقان وتحركت وقتها بعض دول الجوار العربي لدعم ما أسمته بـ «الشرعية» في السودان في إشارة لمؤازرة حكومة الرئيس البشير، أما بشأن الإجراءات التي اتخذها سلفا كير الآن فوجدت امتعاضًا من القوى الكبرى التي يتوقع أن تكثف ضغوطها على جوبا وتقطع عنها المساعدات في محاولة لإجبارها على التراجع عن قرارات إقصاء باقان وصحبه، كما أن الصراع الذي حدث في السودان كان سياسيًا صرفًا ولم تكن له أية ظلال قبلية كما يحدث في الجنوب الآن.

قرارات مطلوبة

وتباينت الآراء في الأوساط السياسية في جنوب السودان حول هذه القرارات، فرأت بعض الأوساط السياسية أن القرارات التي اتخذها الرئيس سلفا كير جاءت في وقتها تمامًا، بينما قال آخرون إن سلفا كير يتجه نحو ديكتاتورية جديدة على أساس القبيلة، وقال أتيم قرنق إن القرارات التي أصدرها سلفا كير صائبة ومطلوبة ودستورية، معتبراً أن النص الدستوري يعطي الرئيس حق إقالة نائبه، رغم أنَّ النص يتحدث عن أن تعيين وإقالة نائب الرئيس يتم عبر ثلثي أعضاء البرلمان. وقال إن تعيين مشار لم تتم مناقشته في الحزب من قبل لغياب المؤسسية، وقال إن الأمين العام للحركة باقان أموم كان وراء إفقاد الحزب للمؤسسية. وقال: إن باقان وقيادات الحركة هم من أعطوا الرئيس نفسه في الحزب حق استخدام سلطات الحزب لانعدام المؤسسية.

المصالح الأمريكيَّة

ومثلما أن انفجار الحرب الأهلية في الجنوب بسبب هذه الإجراءات والأحداث لم يُستبعد وترجح احتمال حدوثه بعض المعطيات فهناك أيضًا مؤشرات قوية تعكس عدم رغبة الجنوبيين في الحرب الأهلية أو أن هناك أسبابًا تقلل من فرص انفجارها، ومن هذه الأسباب أن أمريكا لا تريد حربًا أهلية في الجنوب تعمل على تعطيل مصالحها النفطية بالمنطقة ولذلك يستبعد أن يمضي «أولاد قرنق» في طريق الحرب الأهلية لأن هذه الخطوة ستضر بالمصالح الأمريكية، هذا بالنسبة لتيار «رجال أمريكا» في الجنوب.

مذكرة أبناء النوير

أما بشأن مجموعة مشار فإن هناك جملة من المعطيات والمؤشرات تعكس عدم قدرة مشار على استخدام سلاح القبلية في مواجه سلفا كير خاصة أن قبيلة النوير ليست على قلب رجل واحد والدليل على ذلك أن المذكرة التي طالبت بإقالة الدكتور رياك مشار والتي بعث بها المثقفون من أبناء النوير الى الرئيس سلفا كير، وفيما يلي يمكن الإشارة إلى مقتطفات منها على النحو التالي:
«إن موقف مشار من إقالة الحاكم السابق لولاية الوحدة تعبان دينق قاي، وإرساله رسالة مستنكرة ومندِّدة بقرار الرئيس، كان شيئاً سلبياً.
وأضافت المذكرة مخاطبة سلفا كير بالقول: رغم مناقشتكم المسألة معه، فإنه خرج على القرار، موجهاً رسالةً إلى مجتمع النوير، بهدف استمالتهم إلى نقده لسيادتكم والحكومة، دون تقديم استقالته من الحكومة التي ينتقدها، مع أنه كان بإمكانه مناقشة آرائه داخل أضابير الرئاسة، ودون تسريبها لوسائل الإعلام الدولية وأن مشار أغلق باب الوحدة، وفتحه لصالح القبليَّة وتفشِّيها ورفضت أن يُعيد مشار شعب جنوب السودان لحرب الفصائل كما حدث في عقد التسعينيات من القرن الماضي، وهذه أول مرة نرى فيها هذا الأسلوب الذي يقلِّل من شأن السلطة الحاكمة ويحاول إطاحتها.
ونؤكد أن توجُّه أبناء مجتمع النوير كافة، هو إقالة مشار تلقائياً، وتعيين شخص آخر ينسجم مع الرئيس، لتحقيق الأهداف التي رُسمت لبناء البلاد وتنميتها، ورفاهية شعبها، لذا فإن مجتمع النوير يرغب في السلام والبناء وتحقيق التنمية، لأن السلام شرط مُسبق لتحقيق التنمية الاقتصادية والرفاهية».
كما أنَّ هناك معطيات تشير إلى عدم رغبة مشار في الحرب الأهلية على الأقل في الوقت الراهن ويعزز ذلك دعوته لأنصاره إلى الهدوء، وكتابته على صفحته على موقع فيس بوك:«من فضلكم، حافظوا على الهدوء، واطمئنوا إلى أن تطلعنا إلى قيادة هذه الدولة إلى الرخاء والاستقرار لن يهدده أى شيء». وأضاف المنافس المحتمل لكير فى انتخابات «2015م»:«لقد اخترنا التعامل بالسياسة مع كل شيء، وهذا هو الطريق الذى سنستمر فيه».

بداية الحريق

وكان مشار قال خلال حوار أجرته معه بي بي سي فى وقت سابق إن سلفا كير لم يعد قادرًا على حكم البلاد بعد تفشي الفساد واتساع رقعة القتال القبلي.
في وقت انضم فيه باقان أموم الأمين العام للحركة إلى الأصوات المطالبة بالتغيير في الدولة الوليدة، ودعا سلفا كير إلى عدم الترشح للرئاسة مرة أخرى، ولكن تطورات الأحداث المتسارعة في الجنوب أخذت بتلابيب كل من باقان أموم ومشار والمعلوم أن نائب رئيس دولة الجنوب رياك مشار لديه طموح لإطاحة الرئيس سلفا كير والاستيلاء على الحكم، ويسانده في ذلك «أبناء قرنق» في إطار تحالف مرحلي ينتهي بإطاحة سلفا كير وكان مشار وجه انتقاداً لاذعاً لسلفا كير ودعاه للتنحي وتجنب المنافسة الرئاسية، وأبدى مشار استعداده للعودة للحرب مجدداً.

وقدم مشار أسباباً كثيرة لضعف أداء الحكومة من بينها صعوبة تحويل الجيش الشعبي من مرحلة حرب العصابات إلى حكومة.

صحيفة الإنتباهة[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        مسرحيه الخلاف والصراع بين صقور وحمائم الحركه مسرحيه ساذجه الغرض منها خداع الشمال (الطيب) الذي تنطلي عليه الاكاذيب بسهوله لانه مؤمن صديق لايعرف الخبث!! والخباثه!! والمكر!! والخداع !! وسؤ النيه!! وفساد السريره!! فيقوم بكل برأه باعاده (فتح الانبوب) بعدها تعود الامور الي ماكانت عليه من دعم لحركات الهامش مجتمعه في (الجبهه الثوريه) والتاسعه والعاشره في جنوب كردفان وقطاع الشمال وتتم المصالحه الوهميه بين صقور وحمائم الحركه!! ويسير مشروع اعاده هيكله الدوله السودانيه (السودان الجديد) خطوات الي الامام وكأن شيئا لم يحدث!! اننا لن نصدق اكاذيب حكومه الدينكا والشلك والنوير تحت مستشارين غربين!! فالمجموعتان لادين ولاخُلق ولامبادئ ولاقيم لهم !! ولاعهود ولاعقود ولاكلمه تلزمهم!! وكارهون للعروبه والاسلام ويعملون وينفقون ويخططون لازالتهم بمشاريع معلنه في دساتير احزابهم وتخطيط مخابراتهم علي عينك ياتاجر!! وليس هناك غافلون ساذجون مغيبون عن الوعي غيرنا!!لكن اذا لم تسيل دماء المختلفين الي الركب !! ولم تملاء حثث المتقاتلين الغابات والسهول!! ويطال الدمار منشأت البترول والبني التحتيه علي قلتها فلن نصدق احد!! هكذا علمتنا تجاربنا المريره مع الجنوبيون ومستشاريهم الغربيون الحاقدون الفاقدون للحس الانساني العاملين بغير وازع من ضمير لمصالحهم الدنيويه !! ولنا عبره فيما يجري حولنا في سوريا ومصر والعراق. والله من وراء القصد…. ودنبق ورمضان كريم.

        الرد
      2. 2

        اللهم ببركة شهر رمضان الكريم لا تبقى منهم احدا ولا تزر منهم فردا شتت شملهم وفرق جمعهم ورد كيدهم فى نحرهم ولا ترفع لهم راية ولا تبلغ لهم غاية وردهم خائبين مكسورين منهزمين اميييين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس