لماذا نتعلم



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]لماذا نتعلم؟![/ALIGN]
عندما ترغب في الالتحاق بدورة تدريبية ما أو عندما ترغب في مواصلة تحصيلك العلمي من أجل تحسين مستواك الوظيفي أو تعزيز فرصك المستحيلة في الترقية وزيادة دخلك المحدود أو المفقود ، وتعبر عن أهدافك هذه صراحة ، تفاجأ بمن ينقض عليك ، كأنما هدمت أحد أركان البيت ، أو كأنما أقدمت على الخيانة العظمى ، فكيف لك أن تكون واقعيا وتضع أهدافا موضوعية لطلبك العلم ، فطلب العلم يجب أن يكون للعلم ، والعلم فقط لا لشيء آخر ، بغض النظر عن ماهية هذا العلم الذي تطلبه وفيما ستستفيد منه ، كل ذلك لا يعني أصحاب الشعارات البراقة والجدل العقيم ، المهم عندهم أن تكون متناقضا مع نفسك متوافقا معهم ، عندها فقط سيكون مرضيا عنك رغم احتقارك لذاتك .
إنني لا أستطيع أن أكبح جماح نفسي المتمردة على ما يسمى بالنفاق الاجتماعي وسأتركها تعبر عما في دواخلها بكل وضوح وشفافية منطلقا في ذلك من قناعتي بتلك المقولة الحكيمة رأيي صواب يحتمل الخطأ ، ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب ، فمن وجهة نظري الشخصية لا يوجد علم في هذه الدنيا ينبغي علينا تعلمه لمجرد العلم فقط ، حتى العلم الشرعي الذي تمثل الاستزادة منه حصول خيريّ الدنيا والآخرة ، نجد أنه يدعونا إلى الجمع بين العلم والعمل وإلى استخدام الأسلوب الراقي لبلوغ غاياتنا النبيلة ، وكذلك علوم الدنيا التي نتعلمها لنطوّر بها مهاراتنا وقدراتنا وإمكاناتنا في فن من الفنون ، وفي صنعة من الصناعات أو مهنة من المهن إذا لم نجد سبيلا للاستفادة منها في مجال أعمالنا التي نقوم بها ، ولا يمكن تطبيقها في إتقان حرفتنا التي نمارسها ، أو أن هذه المعرفة التي اكتسبناها أصبحت زائدة عن حاجة مواقعنا الحالية ، فإنها في رأي المتواضع نوعا من الاستثمار الخاسر بل ونوعا من التبذير الممقوت للوقت والجهد والمال فضلا عن أن النسيان سيغتال هذه المعرفة مع مضي فترة من الزمن وكأنها شيئا لم يكن وبذلك نكون لا أرضا قطعنا ولا ظهرا أبقينا ، أو كما نقول في لغتنا الشعبية اللذيذة (تيتي تيتي زي ما رحتي زي ما جيتي) .
من هنا أجدني أخلص لهذه النتيجة وهي أنه لا يوجد شيء اسمه تعلم العلم للعلم فقط ، فهو إما علم مفيد في آخرتنا أو علم مفيد في دنيانا أو علم مفيد في كليهما ، وما عدا ذلك إنما هو نوع من العبث أو الفلسفة التي لا معنى لها .

أحمد بن محمد اليماني
كاتب سعودي
alyamani905@yahoo.Com

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        صدقت أستاذ أحمد وكأن بيى أتخيل إن جاز لى القول أن الله عز وجل يقول للإنسان لقد خلقتك وفضلتك على خلقى إذ هديتك بالعلم لتنير طريقك الى آخرتك و تعمر الكون الذى جعلتك سيده لتحافظ على باقى مخلوقاتى المؤتمنة لديك فى مملكتك الدنيا فيا هذا ليس العلوم للعلوم فقط وإلا لرفعت عنك كلفة المعرفة وجعلتك مخلوقا كما خلقى ، من يقول أن العلم للعلم فقط أعتقد لم يجانبه الصواب وإن كنت جاهلا ليس لدى حجة المعرفة بدفع العلة عن الكلام الذى أزيله تعليق على مقال كاتب مثقف أبرهنى وشدنى ،والعلم فضل من أفضاله سبحانه الكثيرة التى منها ظاهرة ومرئية ومنها باطنة لا يراها إلا من أوتيى الحكمة ومن أوتى الحكمة فقد أتيى خيرا كثيرا ،وحسب تصورى وإعتقادى الشخصى أن الكون ما كان له أن يستمر فى الحياة لولا العلم وبهذا وحده يتضح جليا أن العلم لا للعلم فقط بل لترشيد الحياة فى كوكبها وما يحمله فى جوفه 0

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.