كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

منى:هذه الفضيحة الرمضانية .. هذه السقطة الفنية الموسمية تثبت في كل عام أننا شعب ضالته التجديد



شارك الموضوع :

لم تعد هنالك فضائية سودانية واحدة تمتلك عقيدة فنية خاصة بها في رمضان .. الكل يريد أن يغني .. بينما يقبع الذين يغنون ويطربون طوال العام، ويدخلون إلى جحور بياتهم في رمضان احترامًا لخصوصية أجواء هذا الشهر الاستثنائي، والوحيد في فضله .. تنتفض القنوات السودانية وتتحزّم وتتلزّم وتهتز وتتمايل وتعرض ..!
تخيل نفسك مكان المشاهد العربي ـــــ أي مشاهد ــــ فكرته عن السودان أنه دولة الصدامية السياسية التي تحدّت مذكرة أوكامبو .. وأنه بلد أسلمة المواجهات السياسية وإن كان مع أمريكا نفسها .. تخيل أنك تشاهد برامج في السودان الذي تُدبّج فيه الخطب، وتُنظَّم المسيرات الهادرة للتنديد بجرائم العدو الصهيوني ولإعلان التضامن مع فلسطين ولبنان وأطفال العراق .. هل هذا هو سودان المشروع الحضاري الذي بدأ عزلته السياسية يومًا بقطيعة عربية/عربية، بسبب رفض حكومته وجود قوات أمريكية على أرض الحرمين ..؟!
إن كنتَ مشاهداً عربياً مطلعًا على معاملات البنوك في العالم العربي، وقرأتَ مثل هذا التقرير، فإن الدهشة ستملأك وأنت تقارن بين أبواب المعاملات الربوية المفتوحة على مصاريعها حينًا، والمواربة أحيانًا في بلاد عربية وإسلامية ـــــ أقل التزامًا بتطبيق الشريعة وأكثر انفتاحًا على الآخر .. ومع ذلك فتلفزتها في رمضان تكاد تقاطع الرقص والغناء ـــــ وبين معاملات البنوك السودانية التي تضيق الخناق على أي شبهة ربا ..؟! هل هذا هو السودان حقًا ؟! .. هل هذا هو ذوق الشعب السوداني .. هل هذه هي عقيدته التلفزيونية في رمضان ؟! .. أم أن الآخر (المنافس وليس المشاهد) هو لعنة التلفزة في مجتمعنا ؟! .. أو لعلها لعنة المحاكاة وإعادة إنتاج نجاحات الآخرين هي التي قادتنا إلى هذا التصنيف المُزري بين فضائيات المسلمين في رمضان ..؟!
الناس يتفكّرون في كتاب الله .. ويبرزون الوجوه الشرعية في شتى معاملات المسلمين عبر برامج هادفة .. بل يجتهدون في صنع الحبكات الدرامية الشيّقة لجذب المشاهد في رمضان .. وذلك أضعف الإيمان .. ونحن نرفع شعار جلسات الطرب والسمر في أوقات ذروة المشاهدة وعلى مدار الساعة .. بل ونشرع في بث الغناء قبل أن يذهب ظمأ المشاهدين وقبل أن تبتل العروق .. ثم نطلب بعد ذلك أن يثبت الأجر ..؟!
هذه الفضيحة الرمضانية .. هذه السقطة الفنية الموسمية .. أثبتت ــــ وتثبت في كل عام ــــ أننا شعب ضالته الابتكار والتجديد .. وآفته محاكاة الموجود وتقليد الجاهز.. وإن كان ذلك على حساب الهُوية الفنية للإغلبية الصامتة ..!

منى أبوزيد:الرأي العام

شارك الموضوع :

7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        [JUSTIFY][COLOR=#5F00FF][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]سؤال يحيرنا لم الكتّاب والذين يجدون الزوايا التي ينشرون فيها مقالاتهم دائما متاخرون عنا نحن رواد الانترنت ؟؟ فبعد ان نبكي المر.. ونكتب ونشجب وندين ونستهجن على طريقة الجامعة العربية …كل مايبث ويذاع في القنوات الفضائية .. ننتقد خبرة المذيعين بؤس الانتاج والاخراج وضعف المادة وخجل الضيف من سطحية المقدم ..
        اكثر من مرة كتبنا ونادينا ان التفتوا للقنوات واداراتها اوقفوا هذا الغناء الغير مبرر بل هدر لميزانيات هذه القنوات يكفي في اليوم اغنية او اغنيتين فقط ,, يكفي ان يكون هناك ايام بلا غناء وتكون للجمهور ليحس بقرب الاعلام منه .. في العام 2009 كتبت في منتدى تابع لاحدى القنوات الفضائية موضوعا يتناول سقطة الاعلام السوداني ومحليته المميتة وعبث اناس لا يمتون للاعلام بصلة .. نال هذا الموضوع درجة كبيرة من اهتمام المتابعين وتم نشره في احدى الصحف التابعة لهذه القناة ..
        ولكن كتّابنا المواظبين بالالتصاق بالصحف دائما يكون كلامهم متأخرا فنرجو منهم عدم انتظار الغير ليجدوا العناوين لموضوعاتهم ..[/SIZE][/FONT][/COLOR][/JUSTIFY]

        الرد
      2. 2

        كثيرا ما كتبت الصحافة عن هذا الموضوع …و يمضي رمضان و يأتي بعده اخر …ولا جديد و لا تجديد و كأن القائمين على أمر هذا الجهاز الهام ..الامر لا يعنيهم !!!! ففي هذه الحالة اما هذه غاية استطاعتهم و اما هم في وادي و الناس في وادي اخر !!!!! ففي كلا الحالتين يجب أن يطالهم التجديد ….بالجديد!!!!!

        الرد
      3. 3

        كل ما قمتي بكتابته ينطبق عليك الم تجدين غير هذه الصورة لشد وجذب القارئ اليك

        الرد
      4. 4

        المجاملات واشياء اخرى هى من تقف فى طريق الابتكار و الابداع .. انتى مثلا المجاملة هى من قادتك الى الظهور فى التلفزيون لتقديم برامج فطيرة ناقشت مواضيع حيوية وهامة ضاعت بسبب سوء تقديمك وعدم امتلاكك لآدوات فن تقديم البرامج وادارتها .. ايضا شاركتى صحفى لا اذكر اسمه قادته المجاملة ايضا لتقديم برنامج تلفزيونى لا اظن ان مشاهدا يذكر اسمه او حتى المواد التى قدمت فيه .. نعم نحن شعب ضالته الآبتكار والتجديد .. من يفقد هويته الآثنية لا شك فى ان يفقد هويته الفنية .. نعم نحن شعب مسلم .. والآسلام نهى عن النفاق .. قولك بأن سودان التوجه الحضارى بدأ عزلته بسبب موقفه ضد تواجد قوات امريكية فى ارض الحرمين نفاق باين يؤكده تواجد قوات اممية اجنبية فى ارض السودان نفسه .. وقولك ان بنوك السودان تضيق الخناق على اى شبهة ربا نفاق صريح يؤكده تعامل حكومة التوجه الحضارى نفسسها فى القروض الربوية .. الشعب السودانى لا زال يذكر برامج قدمت فى السبعينات والثمانينات من القرن الماضى مثل دنيا دبنقا , جراب الحاوى , لقطات , محطة التلفزيون الآهلية , فرسان فى الميدان , فنان وجمهور ولكن من المؤكد ان اغلب اهل السودان لا يذكر اسم البرنامج الذى قدمتيه بمفردك او ذاك الذى شاركت فيه مع صحفى ممن عناهم شيخ على !!!!

        الرد
      5. 5

        [SIZE=3]والسقطة الثانية نشر صورتك المثيرة دون مراعاة للشرع؟[/SIZE]

        الرد
      6. 6

        أين وزير الإعلام من دا كله؟؟ و وين استراتيجية الدولة؟؟ و وين التنمية البشرية و التوعية البشرية؟؟؟ الظاهر البلد دي ماشه بدون حكومة و كل الدلايل تشير لكدا!!!

        الرد
      7. 7

        اصبت عين الحقيقة يا اختاه اعانك الله علي قول الحق يا ريت لو كل الكتاب امثالك

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس