نبتة غريبة تحمل أهل دارفور على الدعوة إلى وقف الاقتتال القبلي


شارك الموضوع :

[JUSTIFY]اعتبر مواطنو وعمد ومشايخ ومسؤولون بدارفور ظهور نبتة في شكل كفين يتضرعان بالدعاء في محراب احد المساجد بمحلية عد الفرسان ، آية لهم للأوبة إلى الله وترك الاقتتال القبلي .

وتسابق مواطنو منطقة قونو بوحدة ام جناح الإدارية التابعة لمحلية عد الفرسان بجنوب دارفور وجيرانهم في المناطق المجاورة الى الصيام والتضرع الى الله ونحر الذبائح والشروع في تلاوة قرآن جماعية عقب رؤيتهم النبتة داخل مسجد قونو خلال الأسبوع الماضي .

وقال التجاني يوسف احمد مدير العقيدة والدعوة بحكومة جنوب دارفور الذي قام بزيارة الى المنطقة انهم وقفوا على حقيقة النبتة التي نبتت داخل محراب المسجد في شكل كفي إنسان ، وتابع : ” لا بد من مراجعة النفوس لما تفعله ايدي الناس ودعا كافة أهل دارفور والسودان إلى الانتباه والاتعاظ والامتناع عن عمل الشر وان يتحد الجميع ويضعوا ايديهم فوق بعضها البعض لإيقاف الظلم وسفك الدماء بين القبائل ، بينما قال العمدة إدريس آدم رئيس محكمة تمبسكو التابعة لمحلية السلام ان الظاهرة جعلت الجميع يراجعون انفسهم ويتوجهون الى الله .

وأشار سليمان آدم مؤذن مسجد قونو إلى أن النبتة ظهرت في شكل كفي إنسان بالاتجاه الشمالي داخل محراب المسجد وان كل من زارها بادر بالتوبة ، واصفاً إياها بانها بادرة خير داعياً كافة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها إلى الرجوع الى الله .

بينما طالب عدد من المشايخ جميع مواطني دارفور بالتوبة الى الله وإيقاف الاقتتال .
الجدير بالذكر ان المنطقة تقع في تماس بين محليتي عد الفرسان والسلام وتقطنها اكثر من ست قبائل تمارس حرفتي الزراعة والرعي .

صحيفة اليوم التالي
[/JUSTIFY]
ع.ش.

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        ما كان تجيبوا الصورة…!!!
        نبات الصبار مالي الدنيا وكله رافع اوارقه ويتضرع ما انتبهتوا مالكم

        الرد
      2. 2

        [FONT=Simplified Arabic][SIZE=5]القرود قالت مع المجاهدين فى الجنوب – صدقناكم الى ان شهد كبيرهم وطلعهم فطايس
        اليوم رجعتوا تانى للدجل والشعودة لتغطية الفشل الامنى وتلاشى سلطة الدولة[/SIZE][/FONT]

        الرد
      3. 3

        ناس ما وعظهم القران ولا كلام النبي صلى الله عليه و سلم بخصوص قتل النفس التى حرم الله إلا بالحق!
        تقول لي نبتة توعظهم؟
        الخوف بكرة يرجعوا يتقاتلوا.
        نسأل الله لنا و لهم الهداية.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.