كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

منى : تعاني «بنت الناس» المارقة للعمل العام من الخجل والإحباط والحزن جراء الإيحاءات غير اللائقة ..!



شارك الموضوع :
إذا رأيتم رجلاً يعامل امرأة بفتور أو عدائية بعد أن كان يهش ويبش في وجهها فتأكدوا من أنها قد «ضربته على أم رأسه» باتخاذها موقفاً احتجاجياً من تجاوزه للمسموح ومحاولته اختراق حاجز الرصانة والاحترام الذي لا بد أن يظل قائماً بين أي رجل و أية امرأة لا تربطهما صلة قربى أو زواج ..!
وما بين رصانة العلاقة الرسمية وابتذال التجاوزات الخارجة توجد منطقة وسطى «مهمشة»، غير «مأهولة» بالكثيرين على الرغم من غناها بالموارد الطبيعية هي منطقة الصداقة «النظيفة» بين الجنسين ..!

هذه الصداقات تعوِّل في نهوضها على النِّدية الفكرية، ونجاحها يكون مرهوناً بثبات الظروف المناخية التي تصاحب نشوءها وتساعد في نموها ..
في الغالب تصل المرأة المثقفة الواعية إلى هذه المنطقة الوسطى بسهولة ويسر وثقة كبيرة بالذات وبالصديق بينما يتعثَّر الرجل ويتباطأ قبل أن يتمكن من الوصول إليها سالماً وبعد قدر وافر من المماحكة والتلكؤ ..!

الرجل المثقف الذي يزعم أنه يجيد التفريق بين «النساء» و»الحريم» والذي لا يرضى بأن يكون أقل من فارس الأحلام في حياة الأنثى التي يراها متميزة وجديرة باحترامه ومودته، قد لا تسعفه كل الكتب والنظريات والنصوص المتحررة التي شرب مضامينها واقتبس من نورها إذا كان هذا النِّد الفكري أو الثقافي أو الأكاديمي امرأة بها مسحة من جمال ..!

فما أن يلحظ هؤلاء البعض انعطافات الأنوثة تلك حتى يطوحون بالموضوعية والتجرد إلى أقرب نهر ثم ينتقلون بآلة الزمن إلى العصر الحجري أو إلى الطور الأول في نظرية داروين – لست أدري بالضبط – كل ما أدريه أنهم يتقهقرون على نحو مؤسف، فتعاني «بنت الناس» المارقة للعمل العام من الخجل والإحباط والحزن جراء نوبات التبسم الهستيري والتصريحات الشخصية والإيحاءات غير اللائقة ..!

بينما يعيش البعض ـــ الآخر ــ الذي يُغلِّب بصعوبة بالغة النزاهة والموضوعية على ذلك الإغراء ــــ المتمثل في ركوب آلة الزمن إلى العصر الحجري ـــ في مكابدة حقيقية من تغيُّرات الجو بعد انتقالهم إلى مناخ مغاير لما اعتادوا وشبوا عليه من موروثات تبرز على السطح عند أول اختبار حقيقي لأبجدياتهم ومسلماتهم في تقييم النساء ..!

فيشكون انخفاض درجة الحرارة في تلك المنطقة، ويصابون بالرشح و الزكام و الحمى ثم يواصلون التذمر والتأفف سراً دون أن يجرؤ أحدهم على البوح بذلك حتى لا يعلن رسوبه في اختبار الصداقة، ذلك الرسوب الذي قد ينفي ذيوعه الكثير من الادعاءات التي يرددونها طوال الوقت عن الندية الفكرية والحياد العاطفي ..!

قد يعتاد هذا البعض على تلك الأجواء بعد أن يدب اليأس في قلبه من احتمال أن يكون هو «شهريار» تلك «الشهرزاد» الذكية، ومن ثبات تلك الأجواء المعتدلة التي لا تعتريها غيوم أو عواصف من أي نوع ..!

قلة قليلة جداً من بين كل هؤلاء وأولئك هم الذين يعرفون ماذا يريدون بالضبط من أنفسهم قبل غيرهم، هؤلاء ينتقلون بمحض إرادتهم وبمنتهى اليسر إلى تلك «المنطقة الوسطى» وينعمون بهوائها العليل النظيف .. بينما يعيش المثقفون الأدعياء مع نزلات البرد ونوبات الزكام ..!

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        (( بلهاء يشتروون الشهرة الوهمية )) .. مقال رائع للكاتب جعفر عباس نرجو من كاتبة المقال قراءته !!!!!

        الرد
      2. 2

        [SIZE=6](فما أن يلحظ هؤلاء البعض انعطافات الأنوثة تلك حتى يطوحون بالموضوعية والتجرد إلى أقرب نهر)[/SIZE]لهذا حرم الله سبحانه وتعالى اجتماع الرجل والمرأة الا برباط شرعى المسميات الدخيلة علينا كالصداقة والزمالة وغيرها لا يمكن ان تلغى فطرة ميول الرجل للمرأة او العكس.

        الرد
      3. 3

        مقالك يكتنفه الغموض … ولغتك غير واضحة المعالم .. ياريت لو كانت الحروف سلسة والرؤية بسيطة وواضحة بدلا عن المتاهة التي خضنا فيها لغويا او هو مجرد استراض للعضلات اللغوية واللعب ببعض الكلمات .. كلما كان البيان سهلا واضحا استمتعنا بمقال وعمود نستظل به من هجير الحياة اليومية اللاهب !!!!

        الرد
      4. 4

        ما فهمتا أي حاجة مقال معقد كل استعراض ولا يمت البلاغة بصلة وراسي شطب حرام عليكي يا أستاذة الحياة أسهل من كده بكتير

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس