رأي ومقالات

إسحق أحمد فضل الله : سبايا القاهرة .. وسبايا الخرطوم


[JUSTIFY][SIZE=5]الخميس الماضي.. مبارك يخرج من بوابة سجن «طرة» وقيادات الإخوان يدخلون السجن هذا في اليوم ذاته.
{ وثوار 25 يناير الذين طردوا مبارك يجدون أنهم كانوا مطيَّة يركب بعضهم ظهرها.
{ وأن مخابرات كامب ديڤيد تجعلهم مطية لضرب الإخوان المسلمين الذين طردوا مبارك.
{ ثم هي ــ المخابرات هذه ــ تهرس الثوار الآن بعد أن اكتمل إضعاف الشارع المصري.
{ ونحدث قبل شهر أن المواجهة بين الإخوان والجيش إن هي اتجهت إلى السلاح انحسر العلمانيون بعيداً عن الجيش.. لتفادي سلاح الإخوان.. وانحسر المتعاطفون مع الإخوان لتفادي سلاح الجيش والأمن.
{ والجيش يطلق النار بجنون.
{ والدعم الشعبي المعلن للإخوان ينحسر.
{ والدعم العلماني للجيش يبقى لأن العلمانيين يجدون أن الإخوان يمتنعون عن إطلاق النار.
{ لكن فئات أخرى من هنا وهناك .. ممن يدعمون الانقلاب.. وممن يدعمون الإخوان.. كلهم يشعر بالرعب وهو يرى شيئاً يدب تحت الأرض الآن
{ الاخوان الذين لا يطلقون النار على الشعب يتجهون لتبني أسلوب القاعدة.. وإطلاق النار على الرؤوس فقط.

«2»

{ وأسلوب اغتيال قيادات وأبناء قيادات الإخوان يوم مذبحة رابعة يجعل التراجع صعباً جداً.
{ والقناصة يلتقطون بنت الشاطر وبنت البلتاجي وابن بديع خيري و… و…
{ واعتقال آلاف الإخوان ومن بينهم عاكف «86» سنة يعيش في السجون أيام فاروق وناصر والسادات ومبارك والآن.
{ واكتشاف أن مَن يرتكبون المذابح هم من الجنود المسيحيين الذين يجري انتقاؤهم بدقة.
{ ثم إعلان فقرات الدستور الجديد التي تلغي المادة التي تنص على أن دين الدولة هو الإسلام.. وأن اللغة هي العربية.
{ هذا وغيره أشياء تجعل المواطن العادي ــ المسلم العادي ــ يشعر أن صناعة الدولة المسيحية في مصر تكتمل.
{ وأن التباعد بين المسلمين والمسيحيين في مصر يصبح دموياً ــ ويصنع بصورة تجعل علاجه مستحيلاً ــ
{ والدولة والمواطن كلهم يشعر أن سياسة «حصار الإخوان المعلنة ومحاولة إرغامهم على إشعال حرب أهلية» تجر إلى ما لم يتصوره أحد
{ الإخوان في مصر .. وربما في سواها في قابل الأيام.. يتجهون إلى العمل المسلح «تحت الأرض» واصطياد «أئمة الكفر»..الرؤوس فقط وليس العامة

«3»

{ والجدال في الكونجرس حول إبقاء أو قطع المعونة الأمريكية لمصر ينتهي إلى كشف حقيقة مخيفة.
{ الجدال يكشف أن
: كامب ديڤيد هي ثمن بقاء الجيش المصري بعيداً عن إسرائيل.. وأن معونات كامب ديڤيد ومنذ السادات كان «80%» منها يذهب إلى شيء فريد
{ يذهب إلى هدم المجتمع المصري عن طريق الإعلام.
{ وإلى صناعة «قضاء جديد.. وجيش جديد وعقيدة جديدة».
{ ونجاح باهر يقع للخطة هذه.
{ والاتهام بالخيانة العظمى الذي كان يوجه لمن يتعامل مع إسرائيل.. يوجَّه الآن للرئيس مرسي لأنه «اتصل بحماس الإسلامية في فلسطين».
{ وعقيدة الجيش المصري الآن تحول.. وعملياً.. من مفهوم أن العدو هو إسرائيل إلى مفهوم أن العدو هو الإسلام والإخوان.
{ ومعارك سيناء يخوضها الجيش بالمفهوم هذا.
{ ونجاح خطة هدم المجتمع الإسلامي كله عن طريق إعلام كامب ديڤيد ما يكشفه ليس هو المذيع يوسف.
{ الخراب هذا ما يكشفه هو أنه لا أحد الآن وحتى أنت يخطر بباله أن الأيام هذه .. الآن.. هي أيام الذكرى الرابعة والأربعين لحريق المسجد الأقصى!!
{ والخطوة التالية تقترب حثيثاً.
{ ودولة هي الداعم الأول للجيش الحر ضد الأسد تبعث مدير مخابراتها الأسبوع الماضي إلى «بوتن» ليقول:
نعطيكم سوريا.. وأعطونا مصر.
{ وبوتن يرفض.
{وهيكل الذي يكتب بيان السيسي الأول ضد الإخوان يذكِّره الناس بأنه هو من كان يكتب في السبعينيات يحذر أمريكا من خطورة الجهاديين.. وهناك يقول جملة شهيرة
{ هيكل يقول
ما الذي تفعله مع رجل يريد أن يموت؟
{ الجملة ذاتها تصلح الآن لحديث يوجهه الإخوان من تحت الأرض إلى هيكل وإلى سيسي
{ والجملة هذه لعلها تكون بداية للمرحلة القادمة.
«4»
{ وفي السودان الجنوب الذي يسعى لإشعال أبيي في أكتوبر القادم ينظر إلى مخطط في الخرطوم غريب.
{ مخطط الخرطوم.. في أكتوبر ذاته.. يبلغ درجة «تقسيم بيوت الخرطوم/ بعد سقوطها/ على قادة التمرد».. ثم؟..
{ ثم السبايا..
{ يبقى أن ما نحدِّث عنه منذ منتصف رمضان أن مناوشات سوف تتم في طريق الدمازين يقوم بها التمرد هناك لصرف النظر عن هدفه الأكبر.. الكرمك.
{ قوات التمرد تتجه الآن إلى هناك.

صحيفة الإنتباهة
[/SIZE][/JUSTIFY] ع.ش



تعليق واحد

  1. الله ياخدكم جميعا ويريحنا منكم قسمتو البلد وجوعتو واذليتو الشعب

  2. الله اكبر وحي علي الجهاد
    يا معارضي الانقاذ كان دايرين تكرروا تجربة مصر اطلعوا الشارع قاعدين مالكم وبتطنطنو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *