كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

القيادي المسيري الصادق بابو نمر : مجلـس الأمـن الـدولـي نمـر من ورق



شارك الموضوع :

[JUSTIFY] كشف القيادي بحزب الأمة القومي الصادق بابو نمر عن حزمة من المقترحات والتنازلات بشأن نزع فتيل الأزمة الدائر في منطقة أبيي من شروطها ان ترفع حكومتا البلدين والمجتمع الدولي الأيادي عن القضية وافساح المجال أمام ابناء المنطقة من القبيلتين واعطائهم فرصة الجلوس مع بعضهما البعض باعتبارهما الوحيدان القادران علي وضع حلول مناسبة واشاعة الأمن والاستقرار والا فان الحرب ستعم الجميع علي حد وصفه، وقال الصادق وهو ابن زعيم قبيلة المسيرية الراحل بابو نمر ومسؤول ملف أبيي بحزب الامة في حواره مع «الصحافة » ان التعايش السلمي يعتبر خيارهم الاول والافضل بالنسبة لهم للتعايش السلمي مع اخوانهم أبناء دينكا نقوك.
*كيف تنظرون الي الترتيبات التي تجريها دولة الجنوب وتسير علي قدم وساق بشأن استفتاء أبيي خاصة وان قيادات بارزة من قبيلة دينكا نقوك ألمحت الي قيامه قبلت الخرطوم أم رفضت؟
أولا وقبل الاجابة عن السؤال هذا أريد ان أقول شيئا عن أولاد أبيي أمثال دينق الور وادوارد لينو وغيرهم ، فهؤلاء ينطبق عليهم قول الشاعر: «بقرت شويهتي وفجعت قبلي ، رضعت بدرها ونشأت معها .. فمن أنبأك ان أباك ذئب .. ان كانت الطباع طباع سوء فلا ادب يفيد ولا أديب» ، نعود للاجابة حول السؤال فمؤتمر دينق الور الأخير الذي عقده بجوبا بشأن استعداداته للاستفتاء هو عبارة عن تمثيلية سخيفة ،ودينق نفسه فقد التوازن فهو متهم باختلاسات ، أضف الي ذلك فقدانه لمنصبة ، هما فعلا ابناء أبيي لكنهم شريحة لا تسوي شيئا وأصبحوا كما البراميل الفارغة يحاولون ان يعملوا بها ضجة وهم تلقوا تعليما أفضل في الشمال وقد صرف عليهم مجلس ريفي المسيرية كما أنهم يتبعون الي الشمال ومازالوا فيه وأبيي شمالية بحكم المواثيق وتابعة مباشرة لرئاسة الجمهورية وبالتالي دينق الور يحاول فرض امر واقع من خلال التشويش وخداع الأخر ،فعملية الاستفتاء في حد ذاتها بدءا من برتوكول أبيي وانتهاء بالقرار 26ومرورا بدستور عام 2005م وقد كانت الحركة الشعبية شريكا أساسيا للمؤتمر الوطني وتمخض عن الدستور قانون الاستفتاء باجازته من المجلس الوطني وهو نص علي تكوينه من الطرفين «الحركة الشعبية ، والمؤتمر الوطني»وتفهمته القوي الدولية ، فالاستفتاء في حد ذاته لا ولن يقوم باي صورة او بأي شكل من الأشكال الا بشرط واحد هو تمثيل جميع المسيرية في الاستفتاء ويكون عندهم حق التصويت مثل ما تم منحه لأبناء مشيخات الدينكا التسع ونحن موافقون أن نكون سودانيون آخرون لكن بشرط ان نمنح جميعا حق التصويت.
*ماهي اشكال المقاومة والتهديدات التي أعلنتم عنها مؤخرا حال قيام استفتاء احادي في المنطقة، وماهي الخيارات المتاحة لوقف الاستفتاء؟
سنقاوم أولا بالتي هي أحسن ونأمل من اخواننا في الجنوب ان يعلموا جيدا ان مشكلة أبيي ستدمر الجنوب كله فالمسيرية اما فوق ظاهر الارض او باطنها.
*كيف تدمر الجنوب بأكمله؟
هناك «8» ملايين مواطن شمالي في خط التماس من أم دافوق وحتى الروصيرص مسمي بخط البقارة وهذا الخط منضوم كالسبحة ومن قبل أهلنا البقارة من دارفور في اخر معركة جاءوا بفزع قوامه حوالي 1600 فارس مدججون بالأسلحة وسيارات الدفع الرباعي لولا اننا رفضنا لعملية الفزع خوفا من تدويل القضية والان الظروف ستختلف تماما عن سابقها حال الاصرار علي قيام الاستفتاء في أبيي بشكل احادي لأن الشريط الحدودي كله سوف يشتعل وهم سيقفون معانا وبالتالي العودة للحرب لأنهم لن يرضوا بأي حال من الأحوال أن نضرب من قوات الجنوب ويقفوا مكتوفي الأيادي فالدولة سوف تتدخل والمواطن سيتدخل ايضا لكن سنظل الي يوم الدين ندفع بالتي هي أحسن او فان صندوق البندورا سينفتح علي الجنوب فالمعركة لن تكون بين قبيلتين كما كان يحدث من قبل بل تشملنا جميعا مع العلم بان هناك 80 في المائة من مكونات الجيش السوداني هم من ابناء المسيرية في الحدود .
*هل فكرتم أن تخطوا خطوات مشابهة كما اتبعتها حكومة الجنوب وهي منحت اجازات لابناء أبيي للتفرغ للاستفتاء؟
لا لم نفكر ومن غير منطقي اصلا ان يعطوا البهيمة حق الرعي ويحرم المواطن حق التصويت وأبيي بالنسبة الينا مسألة وجود وليست حدود فذهاب أبيي يعني ان حرائر بنات المسيرية يصبحن متسولات في الخرطوم يسألن الناس يعطوهن او يحرموهن والرئة التي نتنفس بها هي بحر العرب ، ونحن مشروع شهادة جاهزون للموت ومع هذا بطونا غريقة وعيوننا حادة اكثر من الصقر وننظر الي الطويلة واذا فرضت علينا الحرب فنحن جاهزون وكل حالة عندنا لها حل نسأل الله ان يحقن الدماء.
*مارأيك في الدعوة التي أطلقها القيادي من قبيلة دينكا نقوك لوكا بيونق في الذهاب مجددا الي التحكيم الدولي؟
مجلس الأمن عبارة عن نمر من ورق والدليل علي ذلك القرارات ال46 التي أصدرها ضد الحكومة السودانية ، فان أرادوا الذهاب اليه فليذهبوا .. لكن الأمر مختلف تماما وفي لقائي سابقا مع دبلوماسيين غربيين كبار كنت قد شرحت لهم أبعاد قضية أبيي والموقف من الاستفتاء وقلت لهم ان قيامة بدوننا هو بطاقة دعوة للحرب.
*هل أنت راض عن اصطفاف القوى السياسية خلف قضية أبيي؟
غير راض عنها جميعا سوى حزب الامة القومي ، كما انني ادين المؤتمر الوطني لأنه فشل في ادارة أزمة أبيي ولا يزال يصر علي نفس النهج كما انه لم يشرك فيها القبيلة او القوى السياسية الاخري وعنده اتيام تفاوض لايعرفون الفرق بين «بابنوسة وبابا كوستا» ناهيك عن ان يعرفوا الفرق بين« جمبورا ، والرقبة الزرقاء».
* لكن المؤتمر الوطني دعاكم من قبل للمشاركة في وضع حلول لأزمة أبيي وشارك كثير من ابناء المسيرية في هذا الصدد؟
نادوا عناصرهم الموالين ليهم ، ومعروف عن العقائديين ان ولاءهم للتنظيم اكثر من أي شئ آخر ، امثال هؤلاء مرتزقة وماعندهم ولاء لأي احد حتي للسودان.
*هل تفكرون في محاسبتهم؟
دول حسابهم قادم لا محالة والراجل فيهم يشق المجلد.
*هناك حراك كثيف يقوده أبناء دينكا نقوك داخل الأوساط الغربية فيما يتعلق بقضية أبيي وهناك تعاطف ملموس في هذا الخصوص؟
الغرب مضلل تحديدا أمريكا وصناعة القرار فيها تتجاذبه خمسه أطراف ، مثلا مستشارة البيت الأبيض مسيحية متطرفة، وهناك الكونغرس متشدد الي جانب السي اي اية ، والدبلوماسية الغربية تكتب كلاما جميلا لكنه في النهاية يلقي به في سلة المهملات ومن بين اللوبي المتشدد يوجد المدعو فرانسيس دينق مجوك المحرك الأساسي للقضية.
*وماذا عن خطتكم مع الغرب لابطال الاستفتاء بحكم انه مضلل ؟
انا علي تواصل مع الدول الغربية ولم انقطع عنها كل هذا أقوم به بمجهودي وتكاليف خاصتي ، وصلت الي مرحلة ان قمت ببيع حلقان ابنتي ومن قبل مكثت في بريطانيا ثلاثة شهور ،وقلت للغربيين لماذا تضعون مسدسا في رأسنا لنعاديكم، وارادتنا مسنونة علي صخرة التحدي وأبلغتهم ان البترول مخلوط بالدم كما انني راع لقطاع بشري لابد لي ان اعبر عنهم ، واذكر انني قلت مثلا للسفير الامريكي «انتم دائما واضعين اصبع يدكم في الاذن اليمين والاخري تسمعوا بها الحركة الشعبية وانه حان الوقت لتفكوا اصبعكم وتسمعونا ».
*الي اي مدي يمكن ان تساهم التعديلات الحكومية التي قام بها سلفاكير في دولة الجنوب لصالح حل مشكلة أبيي؟
سلفاكير شخص محترم وأذيعكم سرا هو انني وأخي مهدي في نوفمبر عام 2010م لبينا دعوة سرية للرجل وجلسنا معه حوالي السبع ساعات هو رجل موزون ورجل دولة حقيقي وعقلاني في نفس الوقت لكن مشكلته انه يعيش في حقل الغام فأولاد أبيي يسيطرون علي الجيش الشعبي وعلي السوق ، وسلفا كير اصبح بين كماشة الضغوط القبلية والدولية مثلا مستشاره روجر ونتر وقبله دوغلاس الاثنان يلبسهما فرانسيس دينق خاتما في يده وحتي الان امريكا لم تقل مثلما اعلنته بريطانيا وموقفها القوي الرافض لاستفتاء أبيي بشكل احادي ، وسلفا كير عمليته الاخيرة هذه تعتبر مغامرة وخطوة شجاعة فهو أولا قام بابعاد أولاد قرنق وبدأ بدينق الور وباقان اموم وكوستا مانيبي وبهذا يكون سلك الاتجاه الصحيح ، كما أن سلفا كير مهموم ببناء دولة ، والدليل علي ذلك خطوته الثانية وقدومه للخرطوم والحكومة سمحت بتدفق النفط لكن اذا تم الاستفتاء بصورة احادية فان البترول الا يجيبوه بدارفور او يشوفوا ليه طريق اخر لأننا لن نسمح بمرور النفط عشان عائده يقتلوا به أولادنا.
*وماهي المقترحات والحلول المرضية من وجهة نظركم بشأن المنطقة ؟
نحن نريد التعايش السلمي اذا تركونا لوحدنا مع دينكا نقوك دون تدخل الاطراف ،ومن المهم ان ترفع حكومتا الشمال والجنوب والقوي الدولية يدها ويمنحوننا فرصة ولو مرة واحدة للجلوس مع بعضنا البعض «مسيرية ودينكا نقوك » وان تظل أبيي كما هي علية الان ونحن من جانبنا يمكن ان نقدم تنازلات للدينكا نقوك للعيش في سلام مع انهم ربع السكان ويمكنهم ان يمنحوا الجنسية المزدوجة ان حبوا الجنوب وسوف نتقاسم معهم السلطة والثروة والادارة وموافقين للتنازل لهم عن المثلث جنوب بحر العرب وفقا لما جرى في1905م مع عدم المساس بحدود 1956 وهي بالنسبة لنا خط احمر دونه القتال ويمكن أن نتواثق علي قانون خاص يمنح تمييزا ايجابيا للدينكا – كحق التملك ، وحق الظلامة مثلا ان نضاعف العقوبة للمسيري حال تظلمهم منه، واذا عجزنا عن وضع حلول يمكن أن نستعين بحكماء أهل السودان أمثال الميرغني والمهدي وغيرهم.

حوار: فاطمة رابح: صحيفة الصحافة [/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس