كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

محمد الأمين :أين تأتي الأجهزة الإعلامية بأغنياتي



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]عبر الفنان الموسيقار محمد الأمين عن إندهاشه من الأعمال الغنائية التي تبثها له بعض القنوات الفضائية والإذاعات دون الرجوع إليه أو أن تطلب منه التسجيل لها بالإضافة إلي أنه يتعامل مع الوسائط التقنية الحديثة الاجتماعية الفيس بوك وغيره.
وحول مقاطعة فرقته الموسيقية لقناة النيل الأزرق؟ قال : نعم مدير أعمالي أدي بذلك التصريح الصحفي لصحيفة الدار والذي أخطرني به فيما بعد ولا أدري أن كانت الفرقة الموسيقية علي علم بذلك أم لا فقد يكونون كأفراد علي علم بذلك ولكن الفرقة مجتمعة ومن ثم قررت المقاطعة لا علم لي بذلك.
لماذا أنت بعيد من الإطلالة عبر الأجهزة الإعلامية؟ قال : أولاً الأجهزة الإعلامية لدي بطرفها أعمال غنائية مسجلة في مكتباتها الصوتية والمرئية وهي بدورها تقوم ببثها إلي المتلقي ما بين الفينة والأخري والمسألة في النهاية ليست مسألتي أنا إنما هي مسألة الأجهزة الإعلامية فأنا لا يمكن أن أحمل آلة عودي واصطحب فرقتي واقتحم القنوات الفضائية وأقول لهم : (أنا داير أغني ليكم) هم من يتصلون بك ويطلبون منك التسجيل لهم في سهرة أو برنامج وبالتالي إذا كان هنالك تقصير فليس مسئولاً عنه والقنوات الفضائية مثلاً تلفزيون السودان لديه برنامج ( ليالي النغم ) الذي سجلت له قبل سنوات بموجب عقد محدد فيه سنوات البث ولكن بقية القنوات لا يوجد معها اتفاقاً مماثلاً لاتفاق الفضائية السودانية ورغماً عن ذلك يبثون أغنياتي وعليه لا يعودون إليّ في البث ولا في أنهم يرغبون في أن يسجلوا لي أعمال غنائية جديدة وهذه هي الإجابة علي سؤالك لماذا لا أظهر في القنوات الفضائية كثيراً فهم لديهم تسجيلات يقومون ببثها ويكتفون بها.
ما ذهبت إليه في إطار الإعلام المرئي فماذا عن الإعلام المسموع؟ قال : الإذاعة السودانية مرت بظروف كثيرة جداً من سنين طويلة فيما يتعلق بالتسجيلات فالباب لسنوات كان مغلقاً ولا أدري ماذا أقول لك بالضبط حول الإذاعة السودانية ضف إليها إذاعات الـ(FM) لديها أعمال غنائية خاصة بي يتحصلون عليها كيف لا أدري ويبثونها دون الرجوع إلي.
دعني أقف بك عند الإذاعة السودانية التي ليس لديك بها تسجيلات توثيقية بحجم تجربتك الكبيرة؟ قال : بالنسبة للإذاعة السودانية اعترف أنني لفترة زمنية طويلة لم أسجل لها أعمال غنائية ولكنني أتسأل هل الباب مفتوح للتسجيل أم لا؟ ليس لدي فكرة عن ذلك.
أين محمد الأمين من الوسائط التقنية التواصلية الاجتماعية الواتساب، الفيس بوك، اليوتيوب وغيرها من الوسائط التي تطل علي المتلقي من خلال شاشة الشبكة العنكبوتية والتي عبرها يتم إطلاق الشائعات حول وفاة هذا الفنان أو ذاك وآخرها شائعة وفاة الفنان ابوعركي البخيت؟ قال : الوسائط التي أشرت لها لا توجد جهة تتحكم فيها فكل إنسان بإمكانه أن ينتمي لها عبر النت ويكتب ما يشاء ويشيع ما يريد إشاعته فهي مسألة لا يمكنك التحكم فيها ولا أعلم ما هي الكيفية التي يتم بها ضبطها فهي وسائط مفتوحة للجميع وبالتالي أي ( زول يمكنه أن يكتب من خلالها الحاصل وما حاصل يقتل زول وهو عائش علي قيد الحياة يقول أي كلام عن أي زول بالصورة التي تروق له ) وهي مسألة يتم تداولها بصورة مستمرة ولكن كيف يتم ضبطها لا أدري لأنها ليس لها ضابط.
هل أنت شخصياً تعرضت لشائعة كالتي تعرض لها عدد من الفنانين وآخرهم ابوعركي البخيت؟ قال : لا أتذكر لكن لا استبعد أن أكون قد تعرضت لها وإذا لم أتعرض في الإمكان أن أتعرض لها.
هل يتعامل الموسيقار محمد الأمين مع الوسائط الحديثة الفيس بوك والواتساب واليوتيوب وغيرها؟ قال : عندي قروب كون نفسه بطريقته الخاصة مشكورين علي ذلك بعنوان ( عشاق محمد الأمين ) الذين انشئوا صفحة بالفيس بوك و بدوري أمنحهم كل الأخبار والمعلومات المتعلقة بي لنشرها عبر صفحتهم وهم يعودون إلي في الكثير من المعلومات وآخر ما تم نشره عبر الصفحة حديث مني عن مرور عام علي وفاة أخونا وصديقنا الموسيقار الراحل المصري عمار الشريعي.
فيما قال محمد يعقوب الجالي مدير أعمال الفنان محمد الأمين حول تسجيل الفنان محمد الأمين لقناة النيل الأزق؟ : ليس هنالك اتفاق بيننا وإدارة قناة النيل الأزق علي تسجيل سهرة أو برنامج إنما هنالك اتصالات بيننا وجهة ما لتسجيل سهرة باستديوهات قناة النيل الأزرق علي أن تبث سهرة وتعاد فقط وحتي هذه الاتصالات لم تتم لعدم توقيع عقد يصب رأساً في هذا الإطار وهذا يؤكد بشكل قاطع أنه لا اتفاق لنا مع قناة النيل الأزرق لذلك كل ما تم الترويج له في هذا الخصوص مجاف للحقيقة لأن الجهة التي اتفقت معنا أساساً وإلي الآن لم يدفع لنا ( قرشا ) أو ( تعريفة ).
هذا وكانت ﺍﻟﻔﺮﻗﺔ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻴﺔ ﻟﻠﻔﻨﺎﻥ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﺎﺭ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻷﻣﻴﻦ قد أعلنت ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ ﻗﻨﺎﺓ ﺍﻟﻨﻴﻞ ﺍﻷﺯﺭﻕ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻷﺳﺘﺎﺫ ﺍﻟﺸﻔﻴﻊ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﻏﻔﻞ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻟﻔﺮﻗﺔ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻴﺔ ﻟﻠﻔﻨﺎﻥ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻷﻣﻴﻦ .

الخرطوم : سراج النعيم[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس