كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

في آخر ثانية في ديسمبر.. من احتفل بالعام الجديد ؟!



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]تدق آخر ثانية من الساعة 12 من شهر ديسمبر فتعلن وداعاً لعام مر بخيره وشره على العباد أخذ من عمرهم غرفة جديدة ممتلئة بالتناقضات والأشياء التي قد تتكرر أو لا تجد فرصة ثانية لتبدأ من جديد.. يستقبله الناس كل عام بشكل جديد احتفالات وألعاب نارية وحركة كبيرة في الشارع وجنون شبابي كبير وحفلات فنانين تسهر معها الصالات حتى بداية عام جديد، والبعض يتجه نحو ذكر الله متذكراً قيمة كل ثانية من هذا الزخم الذي يعلن دقيقة مرت سيسأل بعدها فيم أنفقت شبابك؟فيستقبلون العام بقراءة المصحف أو ختمه والغالبية منهم استقبله بصلاة قيام مبكر صاحبها ارتياح في الدواخل.. والبعض من أصحاب الجو الخاص والهادئ يمضون الليلة داخل البيت بهدوء تام بصحبة التلفاز أو المذياع في جو أسري حميم بصحبة الكيك المنزلي وبعض الكسالى يستقبلون العام تحت الأغطية خصوصاً مع برد ديسمبر القارص هذا العام.

وبالرغم من ذلك هناك فئة خاصة جدا يأتي العام عليها دون أن تشعر به أو تحسه لأسباب مختلفة معظمها مهنية وبعضها اجتماعية كالمتشردين والفقراء الذين ينظرون إلى مظاهر الاحتفالات من ركن بعيد بمعدة خاوية وجسم مهدود وكرامة مغلوبة على أمرها لا تجيد إحصاء الأيام ولا الشهور.. والبعض يؤدي عمله وواجبه تجاه البقية دون أن يتاح له الاحتفال بالعيد مع أسرته لكنه يشعر أنه قدم شيئاً للآخرين، ولعل للأجهزة الشرطية بكل شرائحها تؤدي هذا الدور فتتسع الفرصة لبقية الناس للاحتفال وتتولى دور ضبط الانفعالات.

ومن أهم الشرائح التي تعمل في تلك اللحظة من ديسمبر دون أن تجد فرصة لتكون في مقاعد المتفرجين هم الفنانون فيعتبر هذا موسما خاصا لهم فتنتشر الإعلانات في كل مكان فتلقى حضورا عائليا يستبدل بوقفة جماهيرية قد تكون في صالة أو خشبة مسرح تقول الفنانة عزة زوجة الدرامي أبو بكر الشيخ رأس السنة يصادف كثيراً أني احتفل به مع ناس البيت وأولادي ونادرا ما أكون أعمل وأحب أن أصادفه في الشارع مع الأنوار والألعاب النارية.

وتضيف عزة أن خروج عام ودخول آخر أمر ليس سهلاً بالتأكيد. وعام 2013 عشنا فيه كثيراً من الفرح والحزن وفقدنا فيه، وأهم ما في العام الجديد رؤية أبنائي يكبرون أمامي.

ولكن بالنسبة لزوجها أبو بكر فهو عكس عزة كثيرا يصادف أن يكون يعمل ويشعر بالأسف لأنه يتمنى مثل الجميع أن يحتفل به مع أسرته لكن ظروف العمل تمنعه. ويضيف أبو بكر بأسف بالتأكيد هناك كثيرون مثلي وتحديداً هذه السنة لن احتفل معهم لأنى سأكون منشغلا بعروض مسرحية «النظام يريد» في قاعة الصداقة لكن بالتأكيد سيكون أولادي وأمي في مقاعد المتفرجين بصحبتي وإن شاء الله كل الأعوام تمر والجميع بألف خير.

وهناك فئة لا تعرف العيد تعمل في كل الظروف كملائكة رحمة للمرضى في كل المستشفيات قد تمر عليها آخر ثانية في العام وأجواء المشفى العام تحيط به بعيدا عن مظاهر احتفال.. يقول إنه أمر اعتيادي ان يكون هناك طبيب في غرفة العمليات أو يؤدي نوبتجية ونحاول احيانا في المشفى خلق أجواء احتفالية كعزاء لنا وسط روائح المشفى الخاصة جدا، وأنا اعتبر نفسي محظوظاً لاني كنت نوبتجي لمرة واحدة في عيد رأس السنة وانأ بالذات أعرف معنى أعياد السنة لأنى أمضيت كثيرا منها برفقة زوجتى يوليا في أوكرانيا طوال فترة دراستي وأريد ان اوضح ان رأس السنة يختلف تماما عن اعياد الكريسماس وحتى الشجرة لا علاقة لها بالكريسماس بل برأس السنة، وفي أوكرانيا عيد رأس السنة عيد كبير وقومى فتعرف انه يوم هام وترتب له نفسك قبل وقت كاف.

بالنسبة ليوليا فتتذكر عيدا واحدا كان بأحداث متسارعة عندما جاءت مريضة متألمة جدا بسبب حمل خارج الرحم في اللحظة التى كانت تستعد للاحتفال مع اسرتها فغادرت مستعجلة برفقة زوجها وانقضت فترة رأس السنة وهم داخل غرفة العمليات.
أعياد رأس السنة تبدأ وتنتهي كعود ثقاب يشتعل وينتهي فتنتهي معه أشياء وتبدأ اخرى فيتذكر الناس أحباء لهم كانوا برفقتهم العام الماضي، وأصبحوا من ذكريات العام الماضي، وأحباء كانوا قريبين منا هذا العام باتوا أعداء، وأيام لنا في عام جديد لا ندري ماذا تخبئ لنا بعيداً عن هرطقات الأبراج.

صحيفة الإنتباهة
سارة شرف الدين[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس