كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

إسحق أحمد فضل الله : لماذا نحن الآن هكذا.. «ألف حرف لكتابة كلمة»



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]وعام جديد
> وأنت لست مسيحياً .. ولا أنت تعبد أوثان روما القديمة..
> هذا ما تظنه.. لكن
> يناير.. فبراير.. مارس.. الشهور التي نتنفسها بهدوء
> الشهور هذه هي أسماء أباطرة روما الوثنية القديمة
> الإمبراطور يناير.. الإمبراطور فبراير..
> ومارس هو إله الحرب
> «أوروبا» تأخذ اسمها من اسم لإلهة انثى كانت تركب حصاناً وهي عارية
> شفت ليه أوروبا عريانة!!
> والعالم المسيحي يعبد حتى اليوم الأباطرة هؤلاء والآلهة هؤلاء
> وأيام الأسبوع .. ألفاظها بالإنجليزية هي «Sunday..Monday تعني يوم الشمس.. المعبودة ويوم القمر… و…»
> وأنت لا تعبد الأوثان هذه أو «تظن» أنك لا تعبدها
> و«ونجت» الذي يصنع السودان يقول لضباط مخابراته
في المحاضرة
: العدو إذا استسلم هل هذا يكفي؟
قالوا.. نعم
> قال: أغبياء.. العدو إذا «استسلم» فهذا يعني أنه يشعر بوجود العدو.. ويعني أنه يملك نفساً تقرر الاستسلام أو عدم الاستسلام «والمسلم» يجب ألا يشعر بوجودك أصلاً.
> و… ونجت بفلسفته هذه يجعلك تعبد الأوثان حتى اليوم دون أن تشعر بوجودها
> عبادة تديرها أنت كل نهار وكل عام.. وعدد أنفاسك
> والأسلوب هذا.. أسلوب المخدر.. ينظر إلى «عدة» المقاومة عندك ثم يسلبها بهدوء
> الخطة تجعلك تقتل وأنت تموت من الطرب واللذة.

٭٭
حرف «4»

> والمرحلة الثانية من استعمار الأعصاب كان نموذجها هو مصر الستينيات والحرب يومئذٍ تستخدم النكتة اللذيدة والأغنية اللذيذة.. والمسرحية والفيلم والخبر.. والحكاية.. والنجوم يصبحون هم نجوم الجسم العريان والنكتة البذيئة .. ونجوم كرة القدم و…
> والستينيات هناك تتجدد بعض مشاهدها الآن في السودان.
> وفي السودان.. العام الأخير.. الدولة تحشد الطائرات والمال وزيارات القيادات الرفيعة لفنان يمرض.. ويموت.
«يرحمه الله فقد تحول في آخر حياته عائداً إلى الله».
> لكن الاهتمام الهائل بالرجل لم يكن لأن الفنان تحول إلى الله .. الاهتمام كان سببه هو أنه.. فنان!!
> وحين يموت تحتشد الطرقات بالشباب الباكين
> وأول أيام العام هذا الناس في بورتسودان.. فجراً.. يدفنون الشهيد منتصر.
> ومنتصر.. أحد قادة الدفاع الشعبي الذي يصاب إصابة تمنع إسعافه بالطائرة ويظل أهله يتوسلون لأربعة أيام يطلبون من الحكومة هناك تخصيص عربة إسعاف تحمله للخرطوم.
> وحكومة بورتسودان.. تعتذر
> والمسافة بين مشهد الفنان الذي يموت والمجاهد الذي يموت هي المسافة التي تقطعها خطوات «ونجت» العائدة.
> وخطة «ونجت» لتخدير العصب المسلم.. يوشك الإسلاميون على هزيمتها قبل سنوات قليلة.
> والإسلاميون يصنعون قتال أفغانستان ضد السوفيت وضد أمريكا و… و…
> والمرحلة الثالثة من خطة ونجت تصور الآن.
> وشيء «يتاور» الناس.. وفي السودان بعد الجهاد المذهل والصبر المذهل والبيعة المذهلة للإسلام والحكومة المسلمة.. يحدث شيء الآن.
> وفي تونس يحدث شيء الآن.
> وكل ثورات الربيع العربي المسلمة تصاب بالشيء ذاته.
> وفي تونس حزب الغنوشي الإسلامي يعلن أنه لا يصر على جعل «الشريعة» هي المصدر الوحيد للدستور.
> وسيسي مصر يتراجع في رعب عما أعلنه الشهر الأسبق من إلغاء لمادة «دين الدولة هو الإسلام ولغة الدولة هي العربية».. لكنه يلتف عائداً بزقاق آخر
> وشيء يحدث.. ونقص الحكاية كلها.
> وسؤال صغير مسكين
: لماذا تزدحم فنادق بورتسودان في رأس السنة إلى درجة تجعل أسعارها تبلغ «600» جنيه لليلة.. وما هو الهواء اللذيذ الذي يهب هناك؟!

صحيفة الإنتباهة
[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        [B][SIZE=7]شئ يحدث هناك وشئ يحدث هنا ……. ومازال اسحق احمد فضل الله فى الاحاجى[/SIZE][/B]

        الرد
      2. 2

        حقيقة بداية المقال مذهلة ، ولو كنت نصف متعلم لأصابتك بالفتنة ، لكن ماذا بعد ذلك يا أستاذ/ اسحق – ماذا بعد أن فهمت وأفهمت ،

        صراحة إلى ماذا تدعونا الآن؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
        ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

        الرد
      3. 3

        [SIZE=5][SIZE=5]الراجل لخص لكم بعض احداث العـــ2013ـام في ناس بتلخص لك نفس العام في احداث تلهي الناس فنان الشباب اتلحس ويسموه شهيد والراقصة الفنانه الموهوبه انجبت وحامل بدون راجل يعني شغل فقاسات بيض دجاج [/SIZE][/SIZE]

        الرد
      4. 4

        انت يا اسحق كمن يظرط في مكرفون الجامع بدلا عن تادية الاذان

        الرد
      5. 5

        بل انت تعلم وانا والكون كله ان من صنع الجهاد في افغانستان ضد الروس ليس الاسلاميين انما صنعته المخابرات الامريكية وهنري كيسنجر

        الرد
      6. 6

        الناس مؤمنون بربهم ومصدقين لدينهم وكل شي وعندما جات الانقاذ وقالت

        الجهاد والشريعة تبعها الناس بالفطرة التي فطرعليها الشعب السوداني

        وغيروا المنهج وقالوا كويس وغيروا الكثير من المسميات مجنيه لي دينار

        من اقاليم اومديريات لي ولايات واشياء كثيرة وجهاد وكل شي ماشي تمام

        بس جيتوا لي حكاية الصالح العام والتمكين والبدرين والمهاجرين والانصار

        والتابعين وقلبتوا لي حكاية الشهيد ودمغتوا والجريح وحق السلام

        واللهط فات حدوا والكباري والاسفلت وشوية المشاريعة النفعية لجهات معلومة

        بداء الناس الشك فيكم وبداء الانسحاب وما وقفتوا في الحد دا بل تصفية

        مؤسسات الدولة القوات المسلحة الطيران الخدمة المدينة ودمرتوا كل شي

        وجاي تقولي ياناير وفبراي واروبا والناس عيزينها تسمع اخبار ونجت

        اصبح الكلام غير مهم الشعب لو كان عندوا خيار غير عرابكم الترابي والصادق

        المهدي والمرغني والجبهة الثورية المدعية للعلماني واحزاب الفكة لما صبر عليكم

        يوم واحد لا امن ولا تعليم ولاصحة ولا عيشة رخيصة مانقول رفاهية لكن الغالب

        الله ويجي يوم ونرتاح منكم كلكم يا الماعندكم نظر لافي الدنيا لكي توسعوا لهذا

        الشعب المؤمن ولا أخرة تعملوا من اجلها كل همكم انفسكم والاستخفاف بهذا

        الشعب الذي دعمكموالشعب المغلوب علي امره سوف يجدالمنقذ الحقيقي من كم ..؟؟

        الرد
      7. 7

        [SIZE=7]يا استاذسبق ان فرحتنا و قلت جنودنا الاشاوس دحلو كاودا عرايا و حتى الان لم نسمع خبر رسمى الحكاية شنو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟[/SIZE]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس