كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

حكم أب تكّو لي مرتو



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]حكم أب تكّو لي مرتو[/ALIGN]
من المفترض أن تدوم الحياة الزوجية الى الأبد .. وحكم الأبدية ده ما بيعنى انها ستنتهي بوفاة أحد الطرفين في الدنيا .. بل تعنى أن تلك المشاركة تمتد فى الدار الآخرة ولكن بشكل أكثر روعة من روتين الحياة ومشاكل العيش في الدنيا (أم بنايا قش) .. طبعا شرط الحصول على هذا التمديد مرتبط بالصالحات من الاعمال والثقة في رحمة الله و(الله بيدي الجنة).
ولكن الشعور بحصول الحياة الزوجية بين اثنين على حكم المؤبد، ويقينهما من أنهم قد صاروا مثل (تيمان برقو الما بتفرقو) لا دنيا ولا آخرة، شعور ضروري لإشباع حاجات الاثنين من السكن والمودة والرحمة والاطمئنان .. فلا يمكن للمرأة أن تشعر بالسعادة وهي تعيش تحت ظل الخوف من (سيف التفنيش) المسلط على رأسها .. وذلك بسبب خوفها من أن يتهور زوجها في (لحظة زعل) ويرمي بها خارج حياته بـ (كوريك) الطلاق ..
أما بالنسبة للزوج فمن الضروري أن يشعر بحوجة زوجته لوجوده في حياتها، وانها لا تستبدل (ضفر طائر) من اصابع رجليه بـ (بيل غيتس) أو حتى (الوليد بن طلال) لو خيروها بينه وبينهم في ذات (ليلة قدر)، وتيقنه من أنه حتى لو عاد بهم الزمان بـ (بوابة الزمن) زي ناس (ألانا) .. فستختاره مرة أخرى ولو نافسه على خطبتها حينها (جمال الوالي) ذات نفسو !
هذا الشعور بالاستقرار والاطمئنان مهم أيضا لنمو الأبناء فى جو أسرى سليم, خاصة وأن مرحلة الطفولة للإنسان تحتاج لـ (حضّانة) أسرية مناسبة، يُمنح فيها الأبناء بالاضافة لـ المأكل والمشرب والمأوى، يمنحوا فيها الشعور بالأمان.
هذه الصورة المثالية لـ منظومة الحياة الزوجية، قد تختل بسبب مشكلة فى أحد الزوجين أو في كليهما أو مشكلة فى توافقهما، فقد يدفع الشعور بالرغبة في التملك الاستحواز مثلا، أحد الزوجين لمحاولة السيطرة الشديدة الخانقة على حياة الطرف الآخر .. فترغب الزوجة في التحكم في علاقة زوجها باصدقائه ومواعيد وكيفيه تواصله معهم، وقد يمتد بها هوس السيطرة لعلاقته بأهله .. خاصه علاقته بأمه وما يساهم به من صرف على اسرته ومواعيد زيارته لهم، وهناك من تصر على أن تكون في صحبة زوجها (الحجل بالرجل) كلما قام بزيارة أسرته حرصا منها على معرفة الـ (بيحصل بي وراها)، وليس من المستبعد أن تسأل زوجها في استنكار إذا ما باغتها على غير العادة برغبته في المرور على بيتهم لرؤية أمه:
خير ان شاء الله .. أمك مالا؟ .. مش الجمعة القريبة دي كنتا معاها؟!!
بالمقابل قد تتسبب غيرة الزوج الشديدة ورغبته القوية في التحكم بحياة زوجته، في دفعه لفقدانه الثقة في نفسه وكل من حوله فيحول حياة شريكة حياته لسجن يحتفظ بمفتاحه في جيب العراقي الداخلي .. فقد سمعت من أمي عن قصة زوج من أسرة شهيرة في أم درمان زمان، اشتهر بالسيطرة الشديدة في زوجته بصورة تفوق (حكم أب تكو لـ مرتو)، حيث كان يقوم بقفل الباب عليها بالطبلة عند مغادرته البيت في الصباح للعمل .. ولذلك كانت المسكينة تستعين على الملل والحبسة، بمتابعة مجريات الأمور في الحي من وراء ثقب الباب، الذي كانت تلتصق به ولا تغادره إلا قبيل حضور زوجها بلحظات وقد تظل خلف الثقب حتى تلمحه قادما من بعيدا، فتسرع بالدخول والاستلقاء زي الماحاصل شيء.
لم تكن (أم تكو) المسكينة تكتفي بالفرجة على الحياة عبر شاشة الثقب الاوزوني الذي احدثته في الغلاف الجوي لتحكم زوجها فقط، بل كانت تشارك في مجريات الاحداث في هذه الحياة بفعالية عجيبة، فما ان تلمح (أم تكّو) احدى جاراتها في الحي تدخل في الـ (زووم) عند مرورها من أمام الباب، حتى تصيح عليها منادية لتتجاذب معها اطراف الونسة، حيث تقوم ببراعة المحقيقين في القضايا الجنائية بعصرها لتستحلب منها آخر نقطة في زيت الخبارات، وآخر كتحة من شمار ما يحدث في الحي من اقصاه لادناه ..
لذلك فقد كانت كـ جهينة عندها الخبر اليقين بتفاصيل كل صغيرة وكبيرة في الحي، وكثيرا ما يلجأن إليها الجارات للتيقن من شمار خبرا ما .. فلم يكن من المستغرب رؤية إحدى الجارات تجلس على حجر في الشارع، بالقرب من باب (أم تكّو) لـ تتونس معها ما شاء الله لها من ونسة قبل أن تقوم من على الأرض بمشقة وهي (تنفض) في ثوبها مما علق به من تراب وتودعها قائلة:
ان شاء الله عامرين !!

لطائف – صحيفة حكايات
munasalman2@yahoo.com

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        شنو يا بت سلمان ، يعني نحن ما خلصانين من الحريم ديل ، قلنا عشان الاولاد مافي داعي للكوريك ولا حتي الكرت الاصفر ، لكن تبارينا لغاية الآخرة دي المشكلة ذاتها يا استاذة ، والاخرة فيها الحور العين ، ولا انتي صدقتي كلام الترابي ، غايتو كلامك دة ختر وحيخلينا نعيد الترتيب … احسن الكوريك اذا كانت حتبارينا للاخرة ،

        شكرا

        خالد

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس