كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

السر جميل: مصر لم تقوي على إحتلال السودان على مر التاريخ بل العكس صحيح



شارك الموضوع :
الكرامـة هبة ربانية للبشر، أعزهم بها دون غيرهم من المخلوقات، وهي قيمة حياتية تتسامي على كل الضروريات، ويجب أن يعيش الإنسان كريماً وليس ذليلاً، صحيح حفظ النفس واجب لكن حفظ الكرامة أوجب لذلك يمكن تقديم النفس رخيصة دفاعاً عن هذه الهبة الإلهية. للأســـف الشديد يتعرض السودان والسودانيين في الإعلام المصري بمختلف وسائله إلي عداء ممنهج غير مبرر، يٌصيب المرء بالدهشة من إهانة وإستخفاف بكل ما هو سوداني على المستوي الرسمي والشعبي على السواء، حتي في مواقع التواصل الإجتماعي المصرية تجد فيها الفجور في الخصومة، وحتي الذين ينافقون بمدح السودانيين بعض كتاباتهم يبتغون من وراء ذلك مصلحة لاتخفي على أي عاقل وهي محاولة أخــري مكشوفة للإستخفاف والضحك بعقول بعض السودانيين.

والسؤال الذي يفرض نفسه لماذا هذا العداء المصري اتجاه السودان ؟ ولماذا هذا التعالي والكبرياء والنظر الدونية للسودانيين ؟ لماذا هذا الهجوم الإعلامي المصري المتواصل مع السخرية والإزدراء على مر السنين ؟ عادة يكون سبب الكلام الفاحش والبذيء لردة فعل من تصرف مشين أو قول ضدك، فتثور نفسك لتثأر لما سمعته من إيذاء ! ماذا فعل السودانيون حتي يقابلون بهذا الجحود المصري ؟! لماذا دائماً نحن في حالة الدفاع عن كرامتنا والرد على هذا الإهانة والسخرية ؟ والمطالبة برد الإعتبار؟ لماذا لا يتعالي المصريين على الدول الخليجية ودول المغرب العربي والعرب عموماً ؟ لا ينكر أي عاقل مشروعية هذه التساؤلات وغيرها التي تحاول أن تحط من قدر السودانيين !ولكن سنحاول أن نتلمس أسباب هذه الغيرة والحقد المتوارث عبر التاريخ.

في مخيلة أي مصري إن السودان كان جزء من مصر وبصيغة أكثر وضوحاً مصر كانت محتلة السودان ؟! وهذا مصدر سعادتهم التي لا توصف وتباهيهم في السر والعلن، بل يفتخر أي مصري بهذا المورث التاريخي في كل مناسبة وحتي من غير مناسبة، ويخيل لهم بهذا التاريخ المزيف سيادتهم المطلقة على السودان ويرجح علو كعبهم ! وللأســف الشديد هذا الإدعاء يوافقهم عليه بعض شواذ الشعب السوداني – الأوصياء – على مصر في السودان ؟! وهو إعتبار غاية الأهمية غاب عنهم في خضم صراعهم مع الآخـــر السوداني حول أضحوكة وحدة وادي النيل ومصر أم الدنيا والذين ينادون بإعادة تقسيم مياه بعدالة ووضع حد لهذا الإستهتار المصري؟! حتي بدأ لهم مصر بالنسبة للسودان كالروح للجسد والأوكسجين الذي يتنفسه، وساهم في تتثبث هذ المفهوم المناهج التربوية السودانية “الممصرنة”.

والحقيقة المصريين هم الذين كتبوا ومازلوا يكتبون عن تاريخنا ؟ وهنا لا نسجل لهم حتي صوت عتاب ! ولكن لماذا هذا التسليم المطلق بهذه الحقائق المصرية المزيفة والتي تدرس من جيل إلي جيل، كحقائق مشوهة ومعلومات مغلوطة لأطفال المدراس والجامعات عن مجد مصر وعظمة تاريخها، وتغيب تام للإرث الوطني من ثقافة وتاريخ ضارب في أعماق الجذور !. ولكن الحقيقة التي يحاول يتجاهلها كل مصري هي إن مصر على مر تاريخيها لم تقوي على إحتلال السودان بل العكس صحيح مملكة كوش السودانية النوبية حكمت مصر أكثر من 250 سنة في عهد الارا النوبي أول ملوك الأسرة الخامسة والعشرون النوبية، وبسطت سيطرتها الكاملة على مصر وفرضت ثقافتها وحضارتها العظيمة التي ضرب صيتها الآفاق وعم أرجاء الكون.

وهي أول من بني الأهرامات والمعابد في التاريخ القديم وأول من إبتكرت صناعة الفخار والتعدين والصناعات الحديدية وآليات الري والزراعة ، وتعتبر أول مملكة في التاريخ تؤسس لاقامة دولة مدنية بمفهونا اليوم، هذه الحقيقة التي يتجنبها الإعلام المصري والنخب المصرية ؟ لأنها إرث سوداني وعليهم مسحه من ذاكرة الوجود؟!. مع العلم لولا مملكة كوش لما كان للمصريين تاريخ بين الأمم، وإهرامات تفتخر بها، لأن الحضارة النوبية وأصلها السوداني هي التي شيدت إهرامات مصر من فكرة الإهرمات السودانية القديمة، ذكرت البروفسوراليانورة كورميشيفا في كتابها :”عالم الالهة فى مروى” اهرامات السودان عددها يفوق 230 هرما! وضعت السودان فى المركز الاول عالمياً من ناحية العدد تليه مصر فالمكسيك

علماء اجلاء في قامة رايزنر، وكروفورد، بيتر شيني، فانتيني ووليام آدمز ، بروفيسور شارلس بونيه، وديريك ويليسبي، وريتشارد لوبان ،البروفيسور كلود وغيرهم كثير أثبتوا الحضارة المصرية تدين بالفضل للحضارة النوبية السودانية ولولاها كانت مصر اليوم مجردة من هذا الإرث الذي تفتخر به وتنسبه لنفسها. اما الأكذوبة الكبري هو إدعاء المصريين إحتلال السودان ؟! في مارس 1896 يقول التاريخ المدون بأيدي مصرية : ” زحفت الجيوش المصرية إلى السودان تحت قيادة القائد البريطاني لورد هربرت كتشنر لإعادة استعماره تحت التاجين المصري والبريطاني” ويضيف :”تم وضع السودان تحت إدارة حكم ثنائي بموجب اتفاقية عام 1899 ، بين إنجلترا ومصر التي نصت على أن يكون على رأس الإدارة العسكرية والمدنية في السودان حاكما عاما إنجليزيا ترشحه حكومة إنجلترا ويعينه خديوي مصر. وتمتع الحاكم العام بسلطات مطلقة في إدارة السودان”.

أرجو من القارئ الكريم أن يتأمل مليئاً في هذا النص المقتبس ! كيف لـ دولة محتلة ومغصوبة الإرادة أن تحتل دول أخري ؟ كان الواجب عليها التحرر من الإستعمار أولاً ومن ثم التفكير فمن تستعمر ! والطريف في الأمر “زحفت الجيوش المصرية” ولكن تحت أي قيادة وأي سيادة ؟ تم إستخدام المصريين كخدام للإنجليز ليس أكثر، ويكونوا دروع بشرية لأن مقتل غردون أوجس في نفوسهم الرعب، وحتي إدارة السودان وقتها كانت للحاكم البريطاني فهو الآمر الناهي للخدم المصريين أولاً والسودانيين المستعمرين ثانياً، وحتي تعين الحاكم من قبل الخديوي مسألة تشريفة لان الترشيح يكون من الحكومة الإنجليزية وما على الخديوي إلا البصمة ؟

نواصل بإذن الله الجزء الثاني

بقلم: السر جميل

شارك الموضوع :

10 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        [SIZE=4]البسمع منك منو
        لكن من يهن يسهل الهوان عليه[/SIZE]

        الرد
      2. 2

        فى القران والله اعلم فرعون قال لى وزيرو هامان ابنى لى صرحاًلكى يبلغ رب موسى عليه السلام..وعلى ما اظن ان المصرين على هذا الاساس عملوا على تكبير الاهرامات التى تعلموا طريقة بناءها من النوبة بمعنى ان الفضل فى بناء الاهرامات يرجع الى النوبة وان المصريين قاموا ببناء اهرامات اكبر واعلى تلبية لرغبة المجنون فرعونهم لكى يبلغ رب موسى عليه السلام

        الرد
      3. 3

        الاستاذ الجميل/السر جميل
        تحية طيبة وبعد،،،
        لا تعليق لي الا بعد استكمال ما وعدتنا به من بقية ..فقط أود أن أقول ان السودان يعاني من مشكلتين الاولي الاعتماد على ما كتبه المصريين من معلومات عن تاريخ السودان ثانيا القصور في الاعلام السوداني بما في ذلك حركة التدوين والتوثيق التي تفتقر اليها المكتبة السودانية..ومثل هذه الكتابات العلمية التي قدمتها مشكور هي الوسيلة الوحيدة لإبراز هذا التاريخ المخضرم للحضارة النوبية السمراء واسلاف النوبيين من الفراعنة السمر…المصريون الذين ذكرهم التاريخ ليسوا هؤلاء لأن المصريون كانوا سود البشرة مجعدي الشعر كما وصفهم هيرودوت في كتابه عند زيارته الى مصر قبل خمسة الاف سنة ق.م القارة الافريقية لم يخلق اهلها بيضا انما الغزوات التي تعرضت لها مصر وبانها مطلة على منفذين بحريين جعلها قبلة للغزاة وشهدت مصر كثير من الغزوات سبيل المثال لا الحصر : الإلكسندر , كليوبترا , بيبرس , صلاح الدين الأيوبي , المعز بالله , محمد علي باشا ليسوا مصريين بل من أصول مختلفه
        المطلوب اعلام موازي لأن الحضارة النوبية تشبهنا لونا وشكلا وموضوعا لا احد ينكر علي السودانيين سمرتهم وتاريخهم وافريقيتهم فبالتالي احفاد بعانخي وتوتعنخ آمون …احفاد مملكة كوش …على عكس ابناء شمال الوادي

        الرد
      4. 4

        السر جميل جزاك الله خيراً . ارجوك مواصلة الكتابة عن هذا الموضوع وفي كل الصحف .

        الرد
      5. 5

        يسلم لسانك

        الرد
      6. 6

        اولا اقرب سلاله الى الفراعنه حسب الابحاث الغربيه هى الشعوب الاروبيه ليسه للسودان مسهما وان العرق الافريقى ابعد تماما عن الحضاره الفراعنه وان المصرين انفسهم ليسه جميعهم من اصول الفراعنه اما عن التعالي فاين التعالى ؟ يسكن بمصر اكثر من خمسه مليون سودانى واغلبهم بدون اقمات مشكله ليسه فى مصر لكن فى السودان تتركون نصف السودان للجنوب وتطلبون حلايب تتكلمون عن تحرير حلايب بسلاح وتتركون الطيران الاسرائيلى لخرق الاجواء السودانيه

        الرد
      7. 7

        العطش بس بجيب راس اولاد فوزية راقصة الكباريه…

        الرد
      8. 8

        بارك الله فيك وفي البطن الجابتك ووالله البطن الجابتك عمرها ما بتندم ، أخي العزيز الفاضل السر جميل نحن في جودة ماسة شديد لقلمك وفكرك ولسانك وكل جوارحك ولأمثالك من السودانيين الشرفاء الأصلاء المأصلين نريد المزيد ونستحلف بالذي خلقك وخلق الخلق أجمعين المزيد والمزيد والمزيد لأننا فعلاً وحقاً وصدقاً لمثل ذلك نريد ، وأرجوك أن تنجد فكرك الثاقب وقلمك وبصرك وبصيرتك وأن تثابر وتنقب وتبحث وتنشر وتطلعنا على كل ما هو غائب ومغيب عن أمتنا السودانية العظيمة ، ننتظر منك المزيد والمزيد والمزيد ونسأل الله تعالي أن يجعل كل ما تقدمه وتقوم به في موازين حسناتك وأن يظل ذلك علم ينتفع به لكل الأجيال وعبر كل الحقب والسنين وإلي يوم الدين .
        سلمت أخي العزيز السوداني الأبي الأصيل دخري الحوبة وفارس الميدان سلمت وسلم فكرك وعقلك الراجح وسلم قلمك وسلمت يداك وتسلم البطن الجابتك والله ما بتندم ، وإلي الأمام ةفقك الله وسدد على طريق الخير والحق خطاك .

        الرد
      9. 9

        تاريخ مصر والاحتلال لم يحكمها مصري واحد والبكم هذا السرد التارخي الاحتلال اليوناني في عام 332 قبل الميلاد أعقبه المقدونيون إلى عام 305 ق م, ثم البطالمة من عام 305 ق م إلى عام 30 ق م, ثم الرومانيين من عام 30 قبل الميلاد إلى أن دخلها عمرو بن العاص في عام 640م استمرت الأمويون إلى عام 750م أعقبهم الطولونيون من عام 868 م الى عام 905م, فالعباسيون 905-935م, فالإخشيديون 935-969م.,فالفاطميون 969-1171م,فالأيوبيون 1171-1250م,فالعباسيون 1261-1517م فالعثمانيون والفرنسيون والألبان ثم الانجليز
        قراصنة البحر الابيض من الاوروبيين وغيرهم

        الرد
      10. 10

        [SIZE=4][B]______ اصلن السودانى يشتهى لنفسه المذلة من المصريين بعد كدة بيكون مسخرة قدام العالم _______ الكاتب الغبى الجاهل كتب عن سلا لة ال25 النوبية صحيح لكن لعلمك انا نوبى مصرى فقط وان المللك احمس غزا مملكة كوش وهو مؤسس السلالة 18 _ واجبر ابناء ملوك كوش على التعلم فى طيبة حتى يكون ولائهم لمصر ودة معروف لعلماء المصريات ولاهرامات الجيزة بنيت من قبل سلالات ال18 و25 وثالثا هناك اثار مصرية فى السعودية وبلاد الشام وقبرص وهناك هرم فى البوسنة ______ اما عن انفصال جنوب السودان فدة سببه كسل السودنيين المعروف عالميا بدل مايعمروا جنوب السودان فضلوا الانفصال عنهم لكسلهم الشديد __ اما عن السودانيين الموجودين فى مصر ال5 مليون اتحداك تقول عدد المصريين الى فى السودان __ والسودنى فى مصر امه بتشتغل حفافة وبتنقش الحنة عشان تصرف عليه [/B][/SIZE]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس