عبدالعزيز المازري

الكبير أوي في انتظار الفرج!


[CENTER][B][SIZE=5] الكبير أوي في انتظار الفرج![/SIZE][/B][/CENTER] [SIZE=5] *البرير الرأس الكبير في دولة الهلال لا يغير من الشكوك الدائرة والراسخة في عقله عبر السنين مستخدما في ذلك تجاربه الشخصية والنظرية
والعملية بالإضافة للسمعية والحسية تبعا لما يدور في رأس الكبير أوي فان العدو الأول والأخير له هو الجمهور والمعارضين باستثناء مقربيه من
الطراطير واللقاليق وأبواقه أعوان المجلس ومساعديهم ومساعدي مساعديهم حتي هؤلاء في عرف الكبير أوي مرهونين بانتهاء صلاحيتهم التي يحددها هو وحده!

*والخونة والمارقين هم السبب المباشر في تعثر التسجيلات وأضافه سيدي بيه وقوميز ولف رأس غارزيتو للي يد المجلس بمطالباته المالية وقبله اللعب علي
الطريقة السادومية في جعل الفتي يضيع تلك الضربات الجزائية بصورة السبق والترصد *متي يخرج الكبير اوي (صحي النوم ) من نومه ويلتفت لحال الهلال بدلا من
تنصيب المشانق وتوجيه اللكمات والرمي بالرصاص لكل من يفتح عينه عن عيوب وسوء إدارته لمنظومة الهلال بتخيلاته التي لا تنتهي وعلي مزاجه يسير
الهلال المفتري عليه والذي لا يحتاج لمن يحبه أن ينظر حوله ليري حال الهلال في عهد الكبير اوي.

*لا احد يريد أن يحاكم الكبير أوي علي ما اقترفه في حق الهلال ولا احد من محبي النادي يريد أن يري الهلال ضعيفا ولكننا نقول له كما يقول له لقاليقه وابواقه ومريديه كنت بطلا لا تعرف الرحمة ولا الشفقة
*تغطية فشل المجلس الهلالي من جانب إعلام البرير وأبواقه ومكابرتهم تقود الهلال لمصير مجهول مع بداية الموسم
*فشل قيد المحترفين الأجانب ورمي اللائمة بعيدا عن البرير ومجلسه المرقع لن تمسح حقيقة ثابتة حتي أن نجحت المحاولات لرتق الفتق الذي حدث باللجوء
للفيفا لحل المشكلة التي حدثت كسابقة لم يقدم عليها نادي منذ بداية تطبيق(السيستم ) الجديد *ممارسة الكذب والخداع علي الجمهور الهلالي والمسكنات التي تصرف لن تغطي أن البرير لم يحسم أمر مدرب الفريق حتي هذه اللحظة والفرق المنافسة محليا وخارجيا أعدت عدتها لمواجهة الاستحقاقات الداخلية والخارجية
*في انتظار الفرج عنوان كبير ورشة توابل لتغطية خيبات الامل التي تتواصل لدي الجماهير الهلالية لتغطية كل خطوة يقوم بها المجلس الهلالي
* سنؤمل ونفتح باب الامل باعتبار أن الفشل باب للنجاح لمن يحسن الاستفادة منه ويتعلم من أخطاء الماضي ويعود للمواجهة وصوت العقل
*ثقتي تماما أن المتخبطات الإدارية المستمرة التي عاني منها النادي والضعف الواضح في منظومته ستقود للنجاح لو أن الجميع استفاد منها
*هديه مهدية ليك ياكبير اوي
كلمات حــــــــــــــــــــــرة
*اللافت للانتباه “والمثير حد الاندهاش ” في أيامنا هذه هو إثارة الأقوال وفتح خزائن الأسرار بكشف ما يدور من مواقف وإحداث علنا جهارا
نهارا أو ما يسمونه بالدارجي ( نشر الغسيل) في الأندية وان كان ارتباطها أخيرا وديباجتها العنوان الأبرز فيه الهلال ولا ندري حقيقة الغاية والهدف
من هذا التناول لمواقف وسلوك بعض اللاعبين والإداريين والمدراء الفنيين داخل منظومة أنديتهم وحشر الجمهور في هذه الأمور ليكون التناول استهدافا
لا معالجة ! ثم مادخل العامة بطريقة فلان من اللاعبين أو الإداريين او الفنيين وتعاملهم مع بعضهم البعض فما يهم الجمهور هو سلوك اللاعب أو
الإداري داخل الملعب أو عبر الأجهزة المرئية أو المقروءة او المسموعة من خلال تناوله لأحداث ناديه
*وهذا يعني أن الجمهور عليه بالأداء داخل الملعب لزيد أو عبيد من اللاعبين وعليه بالممارسة الإدارية الناجحة من مجالس أنديتنا فهذا ما يشغل البال أما الحديث عن ما يدور بين هذا وذاك لا يخرج أن يكون من باب المكايدات أو الدفاع عن النفس
*يجتهد الامين البرير لتمديد عقد غارزيتو مع الفريق باعتبار انجازاته الكبيرة التي حققها مع الفريق ..وليته اجتهد في منحه روشتة المغادرة علي
خلفية ما اقترفه في حق الفريق
* الحكم علي أي لاعب عندنا يمثل قمة التناقض بعين الإدارات علي حسب مكاسبهم الشخصية وليس مصالح أنديتهم يتحول ذلك توافقا أو تعارضا مع الفريق كما حدث في حالتي الشغيل وهيثم مصطفي
*في انتظار الفرج ياهلالاب
[/SIZE] عبدالعزيز المازري
العمود الحر
[email]almazri1@gmail.com[/email]

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *