كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

أروع ما ميز جلسة (مؤتمر الحوار الوطني)أن الرئيس لم يكن يجلس خلفه لا سكرتارية من (المؤتمر الوطني)، ولا (حراس) ولا (مراسم)



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]ما شهدته قاعة الصداقة بالخرطوم ليل أمس يمثل أكبر (انتصار سياسي) للشعب السوداني، وليس للحكومة أو المؤتمر الوطني على مدى الـ(25) عاماً الماضية..!
} كان بلاشك (اختراقاً) كبيراً في العمل السياسي.. ولقاءً تاريخياً عظيماً بعظمة أهل السودان.. تنادى إليه (كبار) البلد، وأبرز رموزه، وحكماؤه من كل الاتجاهات والجهات .. تحدثوا عن كل ما يجيش بدواخلهم، وما يعبر عن قواعدهم.. (83) حزباً كانت هناك ..!! وتحدث عنها (25) زعيماً وقيادياً سياسياً بوزن وثقل، أو باسم ولافتة.. لا ضير.. فقد نجح اللقاء بغير ما توقع له البعض.. نجاحاً كان باهراً.. وألقاً كان ظاهراً.. وتجلى الرئيس “البشير” وهو يدير بسعة صدر هذا اللقاء الجامع الماتع.. العجيب.
} كان “البشير” عند وعده وعهده لشعبه.. أطلق الحريات السياسية.. أيام الممارسة (الحزبية) في الساحات والميادين والفضاءات.. حرر الحريات الصحفية والإعلامية من قيد رقابة السلطات (القبلية) أو (البعدية).. انتهى زمن (مصادرات) الصحف، وإيقافها إلى أجل مسمى أو غير مسمى.. انتهى زمن إيقاف (الكتاب الصحفيين) أسبوعاً، وأسبوعين .. أو شهراً أو شهرين.
} وجه “البشير” بإطلاق سراح المعتقلين والموقوفين (سياسياً)، ودعا الحركات المتمردة بالسلاح إلى الانضمام لطاولة الحوار على (المائدة المستديرة) داخل السودان، وتوفير (كل) الضمانات لقادتها ومندوبيها إلى أن يعودوا من حيث أتوا، إذا رغبوا في العودة إلى المهاجر والمنافي الاختيارية.
} وعاد الشيخ “الترابي” إلى مركز (التنظير) للوطن، لا لـ(الوطني) أو (الشعبي).. و(تنازل) الإمام “الصادق المهدي” بكرمه وتساميه ليجلس (واحداً) بين أحزاب (أمة) عدة، كان قادتها بعض مساعديه، وتلامذته، ولكن (الحال من بعضو) بالنسبة للمؤتمر الوطني، فقد رضي أيضاً أن يكون ممثله (واحداً)، شأنه شأن أحزاب انشقت عليه مثل أحزاب “غازي صلاح الدين”، و”أمين بناني نيو” و”الطيب مصطفى”، والمؤتمر الشعبي نفسه!!
} كان تداولاً وطنياً راقياً وسامياً ومتجاوزاً، عندما توجهت العزيزة الدكتورة “فاطمة عبد المحمود” بالنقد للسيد “الصادق المهدي” تعليقاً على رأيه حول (مايو)، فقد كان نقدها ناعماً ومهذباً، راجية عدم نكء الجراح..!
} انتهى اللقاء بالإجماع- إلى تكوين آلية تنسيقية عليا للحوار الوطني، مناصفة بين أحزاب الحكومة وأحزاب المعارضة، على أن يرأسها رئيس الجمهورية بصفة (قومية).
} انتهى اللقاء إلى دعوة أحزاب (التحالف) المتغيبة (الشيوعي والبعث و(حق) والمؤتمر السوداني وغيرها) فضلاً عن الحركات المسلحة لتلحق بركب الحوار السوداني الجامع.
} أروع وأعظم ما ميز جلسة (مؤتمر الحوار الوطني).. أمس.. أنها تحت رعاية (رئاسة الجمهورية)، وأن الرئيس لم يكن يجلس خلفه لا سكرتارية من (المؤتمر الوطني)، ولا (حراس) ولا (مراسم).. كان خالياً.. ومتحللاً ومتحرراً من الحاشية القريبة الملتصقة بظهره.. تباعد عنهم.. جلسوا بعيداً.. فكان “البشير” نازعاً نحو قومية سودانية كاملة الدسم!!
} لم يكن هناك “أمبيكي”، ولا “سيمبويا” ولا “بن شمباس”، ولا مبعوث (أمريكي) ولا (بريطاني)، ولا مراقبين من الجامعة العربية ولا الاتحاد الأفريقي..!!
} كان لقاءً سودانياً.. خالصاً.. وأجمل ما قاله “الزهاوي إبراهيم مالك” .. (إننا نريده هنا في السودان.. ولن نشارك فيه إذا كان خارج بلادنا).
} شكراً للمتجردين الوطنيين.. “موسى محمد أحمد” و”دانيال كودي”.. و”كمندان جودة” و”جلال الدقير”.. وجميع الـ(25) الذين تحدثوا باسم أحزابهم.. وباسم الكثير من أبناء شعب السودان.
} سيدي الرئيس البشير.. أحسنت .. أحسنت .. أحسنت.

صحيفة المجهر السياسي[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

13 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        تطبيل فارغ ..
        ما قاله البشير شئ مضمن في دستور نيفاشا ومع ذلك لم يتم الالتزام به ..
        ما قاله البشير كلام ظل يردده مرارا ولا يعمل به احد حتی شككنا في مصداقية الرجل ..
        نحن نسال اليوم عن ضمانات .. ماهي ضمانات عدم النكوص للمرة الالف ..
        بدون لف ودوران .. هذا الحديث انشائي وننتظر تنزيله ارض الواقع والا سيبقی مجرد حديث ..

        الرد
      2. 2

        يعني

        الرد
      3. 3

        أروع ما ميز جلسة (مؤتمر الحوار الوطني)أن الرئيس لم يكن يجلس خلفه لا سكرتارية من (المؤتمر الوطني)، ولا (حراس) ولا (مراسم) يعني شنو

        الرد
      4. 4

        الهندى ابو شلاضيم

        الرد
      5. 5

        شكارته دلاكته, تمام هندي

        الرد
      6. 6

        معلش يا الهندي لكن اسمح لي أن اوصفك بالغباء والسطحيه … بشير شنو العندو كلمه ؟؟ الراجل من أول يوم بكذب ولازال يكذب وانت بطبل .. لا نملك إلا أن نقول الحمدلله … وحسبنا الله ونعم الوكيل على هذه المصيبه والتي تمثلت في حاكم مثل البشير ومطبلاتيه من أمثالك … ضيعتوا البلد الله يضيعكم وينتقم منكم كلكم

        الرد
      7. 7

        حسنا فعل الرئيس ولكن تجارب هذا الشعب لا تبشر بخير، فكم من مرة وعد بذات ما وعد به لينقلب جلاوزته على وعوده ويلوذ هو بصمت مريب، وكأن الامر لا يعنيه. كم من مرة وجه بالغاء الجبايات الولائية؟ كم مرة وعد باجتثاث الفساد والمفسدين؟ كم مرة وجه بالغاء التجنيب؟ كم مرة وعد باجتثاث التمكين وكوزنة الدولة على نحو ما قال به في 6/2/2012 يوم الخدمة المدنية و30/12/2013 يوم تكريم غندور الادروج؟ كم مرة وجه باطلاق سراح المعتقلين السياسيين وآخرها يوم اتخذ التوجيه ستارا لاطلاق سراح ود ابراهيم وبقية الانقلابيين، الذين استأسدوا عليه وهددوا؟ كم مرة وجه بحرية الصحافة ولم نرى غير اغلاق الصحف واعتقال الصحفيين الذين برأتهم المحاكم؟ كم اتفاق عقده الرئيس مع الهندي والصادق والمرغني ومناوي، لينقلب عليها جميعا؟ كم مرة وعد بترسيخ هيبة الدولة وها هو سفاح الجنجويد وصنيعته موسى هلال يستنكف عن لقاءة بازدراء في ام جرس وهو يتجول ب 70 لاندكروزر مسلحة وخلو من اللوحات؟ لئن كنت كذوبا فكن ذكورا، فهذا الشعب الغبيان بنظر الانقاذ يدرك كل شئ ولا يثق باقوال ولا تصريحات ولا توجيهات السيد الرئيس، الا ان نراها رأي العين وهي تمشى بين الناس والموية تكضب الغطاس لان سحرة الانقاذ لن يعدموا ذريعة للانقلاب على توجيهات الرئيس، ففي اطلاق الحريات ومحاسبة الفاسدين المتمكنين والغاء كوزنة الدولة، فناء كل من تسربلوا بدثار الدين واسرفوا في ظلم هذا الشعب باسمه.

        الرد
      8. 8

        أحسنت .. أحسنت .. أحسنت يا الهندي

        تم قبول ترشيحك لمسابقة أحسن ضابط ايقاع في العالم العربي ( طبال )

        الرد
      9. 9

        خلاص………بدأ فى مسك العصا من المنتصف………..انتهازى

        الرد
      10. 10

        [B][[SIZE=5]B][SIZE=2]الخازوق الهنيدى كارثة..كارثة ..كارثة[/B][/SIZE][/SIZE][/B]

        الرد
      11. 11

        فعلا كان لقاء ناجح بكل المقاييس الكل كان مشبعا بروح الوطنيه والتجرد من الصغائر ياريت لو تستمر تلك الروح

        الرد
      12. 12

        ايا ياكاسر التلج هذا زمانك فابتهج**

        الرد
      13. 13

        اروع…….. اجمل…..تجلى……المهاجر…المنافى…دواخل ….قواعد…رموز
        …حرر…اطلق…رعاية كريمة… متحلل…متحرر…لقاء خالصا… باهر… الق ظاهر….المانع…..العجيب……………..

        واخرتها سيدى الرئيس احسنت.
        ونحن نقول ليك صدق الله العظيم..
        دى لغة سياسة اخر زمن ….عجبى

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس