رأي ومقالات

عبدالله الشيخ : «يوم العودة العظيم»..!


[SIZE=5][JUSTIFY]بحوار الوثبة وتفاعلاته إنتهت الى الأبد مفاصلة الإسلاميين، وأُختتمت الى نهاية مفتوحة، رواية «خلوها مستورة» لمؤلفها الدكتور على الحاج محمد..

والمشير عمر البشير في هذه اللحظات الحاسمة، أقوى من حالة في بداية المشروع الحضاري، فلئن كان عند «الطور الثوري الأول» يسترشد بآراء الدكتور حسن الترابى، فهو اليوم يصطحب في حاشيته الترابي والمهدي معاً، ولن ينقصه تنظير في أي قضية من القضايا، كما لن تنتقص سلطته مطالب المعارضة بتهيئة أجواء الحوار مهما علا سقف تلك المطالب،، فالبشير قادر وراغب في «لم الشمل وفق القانون» وهو جاهز لإعلان حكومة قومية تضم كل من القوى المتوالية والمناكفة لأن خطوة كهذه تعتبر لازمة وضرورية للنظام كي يضع حداً للأحلام الديمقراطية من انتخابات (2015) عندما يستجيب المؤتمر الوطني لهذا المطلب، فان مصير إنتخابات العام القادم سيكون التأجيل، أو التزوير إنّ قامت..! وأقرب الحلول هو اتفاق الحكومة والمعارضة في هذا الشأن، على اعتبار أن الاستعداد للمنافسة الانتخابية في هذا الظرف يُعد مخاطرة سياسية.. يُضاف الى ذلك، أن ترابي اليوم، ليس هو ترابي الأمس الذي أعلن الزحف نحو السلطة من رئاسته للبرلمان.. ترابي اليوم هو المدير التنفيذي لحوار الوثبة..

وحوار الوثبة والبال طويل والجيب تقيل ـــــ سيرسو بالمشيئة و بعد حين من الدهر على إختيار شخصية أُسطورية أُخرى لقيادة البلاد.. شخصية من الجيش، وربما تكون تلك الشخصية هي مؤلف رواية (خلوها مستورة) ، لكن لا عشم للميرغني ولا للمهدي .. الميرغني يمكن أن يستعيد أملاكه ،و المهدي منذ اطلالة القرن الحالي لم يعد يتحدث عن استعادة الديمقراطية بمفهوم تفكيك الانقاذ انطلاقاً من«خشيته» على دولة السودان، من نوازع الصوملة أو اللبننة أو المصرنة أو الدمشقة،، أو ماشئت من أوصاف، يستطيع الامام استخراجها ـــ حالاً ــــ من أصول الطبيعه الأربعة ..! وتلك الخشية المعروفة ، طبعت صاحبها بطابع المثقف العضوي…..

أما الحركة الشعبية( شمال) ومع شروطها الجازمة فهي لن تنخرط في حوار الوثبة إلا بعد معافرة المؤتمر الوطني حتى يلغي أحكام الإعدام التي صدرت في حق عقار وعرمان، ثم بعد ذلك ستطالب الحركة ربما ، بتنقيح إتفاق عقار نافع من شوائب الدهر ، إيذاناً بوصول وفد المقدمة الى الخرطوم.. كل هذا الحراك لا يضير المشير البشير في شيء، بعد أن اطلق حصان الوثبة الطروادي ووقف يتأمل شوارده..كلما رفعت المعارضة سقف مطالبها صودرت تلك المطالب، وتم تحويلها الى إنجازات انقاذية ومادة اعلانية لتصريحات غندور في وسائل الإعلام..

على هذا النحو ستمضي الحكومة في مناخ الحوار بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين «حبة حبة » عند اللزوم ، وسيستقوي الحزب الحاكم في مفاصل السلطة من خلال اعلانه لتوسيع قاعدة المشاركة، وسيكون إعلان وقف إطلاق النار رصيداً للنظام.. كل هذه الاجراءات تبدو في صالح المشير البشير الذي يفترض أن يحكم السودان (61) سنة ، لا «31» سنة كما يؤكد الشيخ بلة الغائب..! وفيكم الخير.. هذه الوجوه المائلة لحوار الوثبة ، هي ذات الوجوه المعروفة منذ ليلة المتاريس،، هذا هو حصادها وهذه هي مخرجاتها،، و اذا نظرنا الى زورق حوار الوثبة من هذه الزاوية، فقد يستغرقنا مشهد عودة الشيخ، ولن تفهم من هذه الوثبة غير أنها احتفائية بيوم العودة العظيم ،عودة الترابي..! وفيكم ألف خير ، إذا أخفيتم من أهداف ومرامي للحوار، لكن لا مناص من اعترافكم بأن حفل الحوار البهيج هو فاتحة عهد جديد لشيخ حسن ..و« هذا حسنٌ» ، لأن اللعبة هكذا ، أصبحت واضحة جداً..!!

صحيفة آخر لحظة
ت.إ

[/JUSTIFY][/SIZE]



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *