كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

حُسن النية تنقذ سوداني من الوقوع كضحيّة لتاجر مخدرات على الحدود المصريّة !!



شارك الموضوع :
كحال معظم السودانيين الذي يتدافعون لفعل الخير بحسن النية ، كاد أن يقع طالب سوداني يدرس بجامعة أسيوط المصرية ، ضحية لتاجر مخدرات جعل من إمرأه مُسنة ترافقه طُعماً للتعاطف معها وبالتالي خدمته ، ويروي شقيق الطيب قصته التي وردت لـ سوداناس قائلاً :

شقيقي الطيب إسماً وصفة ، كان يدرس في جامعة أسيوط ، وبعد أن قضي إجازته في السودان بين الأهل والأصدقاء ومراتع الصبا ، قفل راجعا إلي مصر ، يحمل معه القليل من المتاع شنطة متواضعة مستقلا الباخرة ، ومعه مجموعة من الزملاء ، وكان يجلس بجانبهم رجلا وإمرأة طاعنة في السن ، قدروا أنها والدته وأنها لا محالة ذاهبة للعلاج والإستشفاء ، فأصبحوا يخدمونها علي طول الرحلة كوالدة لهم ، ونشأت علاقة طيبة بينهم وبين الرجل الشهم الكريم والذي تبدو عليه سمات أولاد البلد . وبعد ساعات من الأنس وصلوا الحدود المصرية وإدارة جمارك أسوان ، وهنا قال الرجل لشقيقي الطيب احمل لي هذه الشنطة معك لأنني سأحمل شنطة ثقيلة واعطني شنطتك لأنها أخف !ولم يتردد شقيقي الطيب وبكل بساطة حمل الشنطة ودخل بها الي ادارة الجمارك ، أمسك الضابط بجواز السفر ونظر الي شقيقي ونادى بإسمه كاملاً فأجابه نعم ، فقال له : فين عفشك ؟ قال له هذا هو؟ وضع الضابط الشنطة علي الكاونتر ودون أن يفتح الشنطة قال له : عدي وخذ شنطتك.وبعد ان عبر شقيقي صالة الجمارك استلم الرجل شنطته .. وبعد أن غادرت الباخرة اسوان ، بدأ شقيقي واصحابه يشتمون رائحة غريبة ، ليكتشفوا أن الشنطة التي كان يحملها شقيقي كانت مليانة بنقو .

الدرديري ـ سوداناس

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        ليس هذا حسن نية بل هي سذاجة
        الكثير من السودانيين يقعون فريسة سهلة لهؤلاء النصابين
        وقصة الذين قبضوا بجدة لوجود مخدرات مدسوسة في أعواد الطلح ليست ببعيدة عن الأذهان
        لو كنت هذا الطالب لبلغت عن هذا الرجل لانه حاول الغدر به
        الخلاصة ننصح بتوخي الحذر وعدم حمل متاع اي شخص لا تعرفه شخصيا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس