كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

مقتل ملازم شرطة طعنا بسكين واصابة مقدم شرطة اثناء نومهما بالميرم



شارك الموضوع :
استشهد الملازم شرطة محمد صلاح الدين حسين حسن البالغ من العمر ( 26 ) عاماً بعد أن قام الجاني باقتحام ميز ضباط الشرطة ومن ثم ميز قوات الشعب المسلحة بمنطقة (الميرم) بولاية جنوب كردفان فيما تم قتل مرتكب الجريمة.

وكشف منصور الأمين علي خال الشهيد تفاصيل مقتل ابن شقيقته غدراً من المتهم حيث قال : تشير وقائع الجريمة البشعة إلي أن الجاني تسلل إلي ميز ضباط الشرطة بمنطقة ( الميرم ) جنوب ولاية كردفان قبل صلاة الصبح حاملاً في يده آلة حادة عبارة عن (سكين) سدد بها عدة طعنات للشهيد الملازم محمد صلاح الدين أثناء نومه في سريره ما أدي إلي وفاته في الحال متأثراً بما تعرض له من اعتداء غاشم وغادر ولم يكتف الجاني بما ارتكبه من جرم بل اتجه إلي الناحية التي كان نائماً فيها مقدم شرطة في سريره وسدد له طعنات نتج عنها إصابته ببعض الجروح.
وأردف : المعلومات التي تحصلنا عليها من خلال اتصالاتنا أنه تم نقل جثمان الشهيد محمد صلاح الدين وإسعاف المصاب مقدم شرطة من منطقة ( الميرم ) إلي منطقة (بليلة) حيث تم نقلهما بالطائرة من هناك إلي الخرطوم.

وتابع : الشهيد ( محمد) التحق بكلية الشرطة في 30/4/2007 ثم تخرج منها في 5/1/2011 ليبدأ حياته العملية بشرطة كرري ( قسم شرطة مدينة النيل) التي أمضي فيها عامين ثم نقل بعدهما إلي منطقة ( الميرم ) بولاية جنوب كردفان.
واستطرد : الشهيد ( محمد ) الشهيد وحيد عند والده ويتيم من ناحية والدته التي لم يشاهدها نسبة إلي أنها توفيت وعمره لم يتجاوز الـ( 9 ) أشهر من تاريخ إنجابه.
قال : كان الشهيد رحيماً جداً بأهله ويتواصل معهم بصورة مستمرة حتى أنه عندما تم نقله كان يطمئن عليهم عبر الاتصال الهاتفي بالرغم من أنه كان مشغولاً بعمله في الشرطة ومع هذا وذاك يحضر في (الماجستير) بجامعة الزعيم الأزهري وأجتاز فيه سمسترين بدرجات ممتازة وتبقي له سمستر أخير كان سينتهي منه خلال الثلاثة أشهر القادمة.
ومضي : وتربي في كنف والده الذي لم يتزوج بعد وفاة والدته التربية التي جعلته ملتزماً في حياته يؤدي صلواته بانتظام ويداوم علي أذكاره.

الخرطوم : سراج النعيم

شارك الموضوع :

8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        من إسلوب الكتابه الركيك ده عرفتك انت منو من البداية ،،،، عليك الله حاول حسن أسلوبك في السرد واختار كلمات متجانسة عند كتابه أي خبر يا أخ سراج

        الرد
      2. 2

        وتربي في كنف والده الذي لم يتزوج بعد وفاة والدته التربية التي جعلته ملتزماً في حياته !!!!!!!!!!!!!!!!!
        غايتو يا سراج جنس غايتو بس أقول ليك ن…… لكن

        الرد
      3. 3

        [SIZE=4]يا (الحلوة) بس اللي لفت نظرك في القصة دي أسلوب سراج !! بالعكس المرة دي سراج أسلوبه واضح. كان أقل حاجة تترحمي علي الشاب دا، أو تعلقي علي وفاء والده الذي لم يتزوج بعد وفاة زوجته. قالوا في المثل : لكل من اسمه نصيب !![/SIZE]

        الرد
      4. 4

        [B][SIZE=4]ما عرفت السبب شنو يا سراح …[/SIZE][/B]

        الرد
      5. 5

        اللهم ارحمه واغفر له واجعل الجنة مثواه وانزله منزلة الصديقين والشهداء اللهم باعد بينه وبين خطاياه كما باعدت بين المشرق والمغرب اللهم اغسله من خطاياه بالماء والثلج والبرد إنا لله وإنا إليه راجعون ولاحول ولاقوة إلا بالله إنه الموت سبيل الأولين والأخرين اللهم اختم حياتنا بالأعمال الصالحة التي تقربنا إلينا وهب لنا من لدنك وليا وهب لنا من لدنك رحمة يا ارحم الراحمين

        النيل العوض العوض
        ولاية الجزيرة ـ قرية السوريبة …

        الرد
      6. 6

        السلام عليكم ورحمة الله .. الشهيد الملازم شرطة محمد صلاح (أمدرمان – الثورة – الحارة السادسة جوار السوق) هو ابن أختي وقد قتله أحد المتمردين غدرا وهو نائم بسونكي البندقية وقتل معه اثنين من أفراد الشركة وهو ملتزم دينيا وقد رباه خاله منصور الأمين (عميد شرطة معاش) في كنفه حتى دخل كلية الشرطة وتخرج فيها ..
        ولكن يبقى السؤال إلى متى تظل شوكة التمرد قوية في السودان؟ ومتى تستقر أوضاع السودان في ظل ابتعادنا عن الله وتشريعاته السماوية وظهور الشيعة وفساد العقيدة في السودان؟ والله الذي رفع السماء بلا عمد لن يستقيم حالنا حتى نعود لله ونبتعد عن فساد العقيدة (والذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن) الآية والظلم المقصود هنا هو الشرك بالله ويدل عليه قول الله تعالى في وصية لقمان لابنه (ولا تشرك بالله إن الشركة لظلم عظيم) الآية
        رزق الله الجميع التوفيق والهداية
        وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد

        الرد
      7. 7

        والله ياهو الفضل واحد يضبّح ليهو ضباط زي مابضبّح في جداد ..!!! يعني الزول اربعة سنة كان بتدرب في شنو ويجي واحد ملكي ساهي من السوق يدقهم زي النسوان ، ضباط اخر زمن …!!!

        الرد
      8. 8

        الموضوع عكس التعليقات أساساً الشاب الجاني ليس متمرد ولاعلاقة له
        بالسياسة او العسكرية وانما هو شاب مظلوم حسب اعتقادنا صادرت كل
        بضاعته دون وجه حق من الجيش السوداني ولذلك كان منتقم من الحكومة
        وربما أصيب باليأس والملازم مامقصود وربنا يتقبله

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس