كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

(أغاني وأغاني).. سقوط بالجملة في امتحان «النور الجيلاني»!!


شارك الموضوع :

[JUSTIFY]قدمت قناة (النيل الأزرق) في برنامجها الرمضاني الأشهر(أغاني وأغاني) يومي (الأحد) و(الاثنين) الماضيين حلقتين متتابعتين خصصتا لأغاني الفنان الكبير «النور الجيلاني» وبحضوره وبالطبع دون مشاركة بسبب منعه من الغناء بواسطة الأطباء. شرف الحلقة الثانية وزير الإعلام الدكتور «أحمد بلال عثمان»
حاول شباب (أغاني وأغاني) من المطربين الاجتهاد في أداء أغنيات «النور الجيلاني» ولكنهم غالباً فشلوا . ولم يرتقوا للمستوى التعبيري الرفيع الذي تميز به «النور» عن جميع فناني جيله والأجيال اللاحقة. فـ»النور الجيلاني» ليس خامة صوتية استثنائية فحسب، ولكنه كان ذا مقدرة تطريبية عالية، وإمكانيات (خاصة جداً) في الصعود والهبوط بالأداء الصوتي في هارموني بديع مع (الكورس) الذي يرافقه بطريقة مختلفة في ترديد النص، مع إفراد مساحات محسوبة دون نشاز للآلات الموسيقية.
} كان امتحاناً عسيراً لمجموعة (أغاني واغاني)، لم يعبره سوى الفنان «عصام محمد نور» في أدائه لأغنية : (الذكرى المنسية) من كلمات الشاعر «جمال عبد الرحيم» التي يقول مطلعها:
(يا صحو الذكرى المنسية.. من بعدك وين الحنية)
(بتعدي مواسم وتروح.. والفرقة بتصبح أبدية)
وحتى «عصام» لم يستطع إكمال النص إلى آخره بينما أفسدت المطربة «نسرين هندي» أغنية : (ليه رحت عني بعيد .. شلت الحنان والريد.. وين حبنا العشنا .. لو أبعدونا بزيد ..) وكان أداؤها للأغنية ضعيفاً وباهتاً جعل المسافة بينها والمؤدي (الأصل) كفرق السماء عن الأرض.
بينما أدى الشاب «عمر جعفر» الذي يظهر لأول مرة في نسخة (أغاني وأغاني) لهذا العام، أغنية (عصفور) وبطريقة تؤكد أن مؤديها مبتدئ، ضعيف التجربة، لا مقارنة ولا مقاربة بينه والقامة الرفيعة «النور الجيلاني». «عمر جعفر» كان يحاول أن (يصرخ) في مشهد مضحك ومؤلم ليلحق بطبقات «النور» وهو يردد: (قلنا راح مع الأيام.. عدى مني الليلة راح.. ما أصلوا يا العصفور .. دا حالك .. مما سويتلك جناح ..)
} أداء جنائزي كشف عن حجم المجالات في اختيار (بعض) مطربي (أغاني وأغاني).. ففي غالب الحلقات الأخرى التي انقضى نحو (ثلثها) لم يبرز بصورة واضحة سوى الفنان الشاب «حسين الصادق» والمبدعة «إنصاف فتحي» رغم أنه لم تتح لها مساحات مناسبة تتناسب وصوتها مع الإصرار على تقديمها في أداء مشترك مع «نسرين هندي» ويعتقد مراقبون أن إدارة البرنامج أبقت أصوات أقوى خارج دائرة اهتمامها، مثل الفنان المبدع «أحمد بركات»، والفنانة «آمال النور» والفنان «عادل مسلم»، والفنان «ياسر تمتام» وتمسكت بذات الأصوات وذات الأغاني ما جلب الملل للمشاهدين وأضعف تطور البرنامج رغم أنه ما يزال يحظى بنسبة مشاهدة عالية بدفع رصيد السنوات السابقة، وخصلة (التعود) عند السودانيين

المجهر السياسي
خ.ي[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        عزيزي خ.ي المجهر السياسي ..
        اذا كنت تري انهم فشلو , ولم يرتقوا للمستوى . و ان نسرين افسدت و عمر جعفر مبتدئ، ضعيف التجربة .. فهذا رأيك الشخصي احتفظ بيه لنفسك . مش لازم تنزلو في عامود في جريدة عامة
        تخلف ما بعده تخلف

        الرد
      2. 2

        اعتقد أن جمال فرفور قد ادى اغنية كدراوية بطريقة جيدة جدا
        طبعا من الصعب اداء اغاني النور الجيلاني كما يؤديها هو فالنور الجيلاني قامة فنية ومن الصعب تقليد صوته ……

        الرد
      3. 3

        دى مصيبة البلد دى كلها مجاملات فىمجاملات دا المضيع البلد دى مافى حاجه ماشه صاح دا المرجع البلد كلامك صاح

        الرد
      4. 4

        البعض ينتقد من باب خالف تذكر ، وسهل جدا عندنا نحن السودانيين أن نحكم على أى زول سياسيا كان أو مثقفا أو أديبا أو رجل دين أو لاعب كرة بأنه ضعيف الأداء ( ولا يعرف ) ، مع العلم بأنه لو قدر لأى شخص أعطى الفرصة فأنه لن يستطيع أن يأتى بمثله ولو الشىء اليسير ، فلكل أسلوبه فى الأداء.

        الرد
      5. 5

        لا اعلم ماهى المعايير والتقييمات التى اجريت لتخرج بان عمر جعفر ونسرين الهندى يمكن ان يغنوا ؟ انا لا اعرفهم شخصيا ولكن للامانة الاثنين لايرتقيان الى مستوى ان يكونوا مغنيين والكاتب محق فى الذى قاله نعم فشل الكثير فى ترديد اغنيات المبدع النور الجيلانى على الوجه الاكمل

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس