كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

وفاة مواطنة مصابة بالفشل الكلوي نتيجة لإضراب المراكز عن العمل


شارك الموضوع :

لفظت مواطنة مصابة بالفشل الكلوي انفاسها الاخيرة بعد فشل مساعي ذويها باجراء عملية الغسيل بأحد المراكز بسبب اعلان الاطباء لإضرابهم عن العمل . وتوفيت المواطنة بداخل المركز السوداني لغسيل الكلى عقب وصولها للمركز بساعات .وتفاجأ ذووها بالاضراب الذي دخل فيه الاطباء عن العمل بسبب استحقاقاتهم المادية . قالت ابنة المتوفية ان والدتها كانت تجري لها عمليات غسيل بالمركز وذهبت يوم الاحد الماضي للمركز بعد ان تم تحويلها من مستشفى الخرطوم كحالة طوارئ للمركز ، لكنهم لم يتمكنوا من عملية الغسيل وانتظروا لأكثر من خمس ساعات في عشم اجراء الغسيل وبعد كل هذا الانتظار تم إخطارهم من قبل إدارة المركز بان إضراباً عن العمل أعلن من قبل الاطباء . وتتابع الابنة حديثها بان والدتي توفيت نتيجة الاهمال . واكتفى ابن المرحومة بمطالبة الدولة بالتدخل لاعادة عمل المراكز حتى لا تفقد كثير من الأرواح . وبحسب صحيفة الوطن في سياق ذي صلة رهنت المراكز عودتها من الاضراب عن العمل بدفع الاستحقاقات كاملة في الوقت الذي حملت فيه وزارة الصحة وزارة المالية مسؤولية دفع استحقاقات تلك المراكز .

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        “انا لله و انا اليه راجعون” .. ربنا يرحمها و يلهم الها و زويها الصبر و حسن العزاء .. لكن دعونا نقف للحظة على هذا الاهمال المتعمد .. بالله عليكم قولوا لنا من هو المسؤول ؟ الله يلعن المسؤلين عن مثل هذا الاهمال القاسي المتعمد و الذي يذهب ضحيته المغلوبين على أمرهم فقط من أهلنا .. حسبي الله و نعم الوكيل .. حسبي الله و نعم الوكيل .

        الرد
      2. 2

        لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡
        لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡 لا تعليق لا تعليق 😡 😡 😡 😡 😡

        الرد
      3. 3

        حسبنا الله ونعم الوكيل ( من احياء نفسا فكانما احيا الناس جميعا ومن قتلها فكانما قتل الناس جميعا ) مالكم كيف تحكمون فى وقت تصرف الدوله عن مهرجانات واحتفالات ومظاهر الاعلام السياسى تعجز وزارة المالية عن دفع الرواتب والاستحقاقات لاهم الوظائف فى الدولة وزارة الصحة وتتعطل المستشفيات ، ان ينعدم الدواء من المستشفيات مامشكله وان يتحمل المواطن نفقات العلاج ايضا مامشكة وذلك منذو فترة طويلة يتحمل المواطن السودانى نفقات العلاج داخل المستشفيات الحكومية بل اصبحت مقسمة حسب جيب المواطن عام وخاص داخ المستشفى العام .ولكن ان تعدم المستشفيات من الكادر الطبى والذى يعمل تحت ظروف لاتتناسب ومهنته وبالرغم عن ذلك يمنع عن اخذ رواتبة بحجة الخذينة الفاضية اين تذهب ملايين البترول السودانى ، ان عملية بناء البنيات التحتية للاقتصاد السودانى كبارى وطرق لايمكن ان تقوم فى ليلة واحدة كل المشاريع الخاصة بالتنمية فى ولايات السودان وعلى الدولة ان لاتتوسع فى مشاريع مادام ان ميزانيتها لاتكفى توزيعات الصرف على كل الوزارات وعليها ان تخفض الانفاق الحكومى وعليها ان تعيد عمل ديوان المراجع العام لتراقب الصرف فى هذه الوزارات ، ان الناظر الى الاقتصالد السودانى يراه يتراجع القهقرى وماعاد السودان ذلك البلد الجازب لقد كان يكسو الكعبة ويدعم ميزانية الحج السعودى فى الفترات السابقة وكان للسودان ادوار فى دعم اقتصادات الدول العربية وكان محط انظار الدول وكان يقصده الاخرون لينعموا بعيشه الرغيد وكان يشار اليه بالنان وكان يتحدث عنه الاجانب بأنه يوجد بالسودان أكبر مشروع سشيواكونومى يعنى اقتصادى اجتماعى بحجم مشروع الجزيرة وامكاناته التحضيرية وكل ذلك اصبح هواء طلق لاماء ولاشجر والان اصبح مواطنه لايجد الطبيب بعد ان عدم الدواء وكل ذلك سوء تخطيط وسوء ادارة ومازلنا نتخبط العشواء ولاسبيل الى بوارق امل مع حجم الاختلافات السياسية التى اضرت السودان كثيرا ، اللهم غيض لاهل السودان امر رشد يعزو به ولايزلو اللهم ارفع كبوة السودان وأهله اللهم ارفع عنا البلاء والوباء والغلاء والمحن اللهم ارح شعب السودان الصابر المصابر وبدله همه فرجا وخوفه امنا وفقره غنالايطغيه امين يارب العالمين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس