كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

دينق بيونق: الخرطوم لديها خطة مدروسة وممنهجة لتهجير السكان شمالى نهر كير الى جنوبه وهذه الخطة تنفذها مليشيات العجايرة بالشراكة مع مليشيات توماس



شارك الموضوع :
لم يتردد على استقبال هاتفنا كالعادة مع الكثيرين وفى أمسية الثلاثاء قال شول شخصى فى معية المبعوث الأمريكى سأهاتفك وقتما انهى الإجتماع واوفى بوعده وحددنا معاً موعد اللقاء فى الخميس التالى ولكن لم اوف بالدقة فتأخرت ستين دقيقة لظروف التنقل علي مولانا دينق بيونق رئيس مفوضية المظالم العامة مسؤل ملف أبيي بلجنة المفاوضات القومية الذى سبق وعمل فى مفوضية الإصلاح القانونى وكان مؤسسها ورئيسها فى نفس الحين قبل ان يتقلد منصب وكيل وزارة الشئون القانونية ( العدل حالياً ) أبان فترة الحكومة الإقليمية لجنوب السودان فى السودان السابق ، شارك فى عمليات النجم الساطع التى افضت الى تحرير توريت فى عام 1986 بقيادة اوياى دينق أجاك واصيب بقذف مدفع فى يده اليسرى عمل ضابطاً ومن ثم قاضياً اثناء حرب التحرير كشف فى هذا الحوار الكثير عن أبيى كان واضحاً فى اجاباته والى مدار حوار السبعين دقيقة :

ماهى الأجندات التى تناقشتموها مع الطرف الآخر خلال زيارتكم الأخيرة للخرطوم برفقة رئيس الجمهورية ؟
كان الطرف الآخر له اعتقادات خاطئة بأن أبيي جزء من إتفاقية التعاون المشترك بين جنوب السودان والسودان ، قلنا لهم ان قضايا أبيي وترسيم الحدود لم تك جزء من هذه الإتفاقية اضف على ذلك يطرحون مسائل عفا عليها الزمن كالإدارة المشتركة فى أبيي وكان وفدنا يتألف من اربع أشخاص برئاسة شخصى ( دينق بيونق ) والطرف الآخر يتكون من اربعة أيضاً برئاسة الرشيد هارون وزير الدولة برئاسة جمهورية السودان ، طرحنا لهم اربع اجندات اولها قبول نتائج الإستفتاء التى اجراه شعب أبيي وقلنا لهم صراحة إنا نبحث عن قبولكم .
ثانيها : لا مجال للحديث عن اتفاقية يونيو 2011م التى تتحدث عن الإدارة والشرطة المشتركة حيث نسختها الإستفتاء الشعبى ولا مجال للحوار حولها بل لا بد ان نخطو خطوة الى الإمام حول مسار الرحل وماشابه ذلك .
ثالثاً : نطالب دولتكم بسحب قواتكم فى آبار النفط بمنطقة كيج وحولها كما فعلنا من جانبنا، ولنترك سوياً مهمة الأمن الى القوات الأممية التى كُلِفَت بحفظ الأمن فى منطقة أبيي ، واضفنا لهم ان الإنفلاتات الأمنية التى تقع بين الفينة والأخرى نتجت لوجودكم العسكرى بصورة غير شرعية وقررات الأمم المتحدة 1990 و2046 تطالبكم صراحة بضرورة سحب القوات ، ونحن اذ نحملكم المسؤلية الكاملة الأحداث التى وقعت فى أبيي .
رابعاً : بغض النظر عن الإتفاقيات الأخرى نطالبكم بإعطاء مشيخات دينكا نقوك نسبة الـ (2%) بأثر رجعى لأن هذا حق منحتها اياها اتفاقيات نيفاشا ولاسيما البترول تستخرج من ارضهم .
ماذا كان رد وفد الخرطوم ؟
هم متمسكين بإتفاقية يونيو 2011 التى تتحدث عن الإدارة المشتركة …
قاطعته اذاً لم تصلا للإتفاق ….؟
نعم لم نتفق حتى فى الأجندة ، البشير عندما زار جوبا فى اكتوبر 2013 ناور بإعطاء دينكا نقوك نسبة الـ (2%) بأثر رجعى مقابل تشكيل ادارة مشتركة وهذا مرفوضة جملة وتفصيلة من جانبنا ونحن نعيد المطالبة بضرورة إحقاق الحق بإعطاء مشيخات أبيي حقوقهم فى النفط المستخرجة من ارضهم وهذا ليس له علاقة بالحكومة ولا الادارة لأن هناك مجتمع منظم موجود على الأر ض تديرها الإدارة الأهلية ومنظمات المجتمع المدنى .
ماذا عن اللجنة الإشرافية المشتركة هل كانت جزءً من المحادثات ؟
الشخص الذى يدعى الخير الفهيم كان حاضراً ضمن وفد الخرطوم ووضع اتفاقية يونيو 2011م امامه ويتحدث كثيراً عن هذه الإتفاقية المنتهية الصلاحية لسبب هو إنها اى الإتفاقية تتحدث عن القوة الأمنية المؤقتة ولاحظ لكلمة المؤقتة ، وتكوين الإدارة المشتركة الى حين الوصول إلى الحل النهائى ، هم الذين ضيعوا فرص تكوين الإدارة المشتركة حتى انقضت صلاحيتها بطمعهم الودر وما جمع يطالبون بنسب خرافية لم تكن موجودة فى الأصل .
هذا الشخص يتغاضى الطرف عن اهم بند وهى روح الإتفاقية ( الوصول الى الحل النهائى لقضية أبيي ) وهى بالطبع عبر الإستفتاء التى اجراها شعب أبيي فى اكتوبر 2013م وهذا الإستفتاء لم تجر من فراغ بل وفقاً لمقترح الوسيط الإفريقى ثابو أمبيكى الذى صادق عليه مجلس السلم والأمن الإفريقى على مستوى وزراء الخارجية ورؤساء الدول ، ونحن إذ نقول ان الإستفتاء نسخت اتفاقية يونيو 2011م المؤقتة ونتمسك بالإستفتاء لأن امبيكى لم يحدد موعد آخر غير اكتوبر 2013م ولم يتحدث عن تأجيله وعليه ذهب شعب أبيي الى صناديق الإقتراع مقررين مصيرهم .
الرأى العام فى جنوب السودان والمتعاطفين خارج الحدود مازال حائراً فى مصير نتائج الإستفتاء ، بصفتكم المسؤل المباشر لهذا الملف ( أبيي ) هل إعتمادها من قبل الحكومة مؤجلة أم ماذا يحدث بالظبط ؟
مافى أى تأجيل …. الشئ الذى أُريد تأكيده او قوله هو ان جنوب السودان كشعب مؤيدة للإستفتاء ويدعمها أيضاً وكذلك عضوية المجلس التشريعى كلها موافقة على ضرورة اعتماد هذه النتائج وعندما بدأت إجرءات وضع نتائج الإستفتاء الشعبى على منضدة البرلمان بغية التصويت عليها كنت حاضراً وقتئذٍ وشاهدتُ كيف قُوبِل بحفاوة غير مسبوقة على الإطلاق ولكن صادف ان المجلس فى طريقه الى الإجازة ، ومن ثم وقعت هذه الأحداث المؤسفة ، ولكن سنذهب الى اروقة المجلس مجدداً فى الآيام القادمة لتفعيل الملف وبكل تأكيد سيجاز بالإجماع .
هل طرحتم مسألة الإستفتاء الشعبى لشعب أبيي والإعتراف بنتائجه لجهات إقليمية ودولية ؟
ليست بالسهلة بالطبع ولكن سلمنا هذه النتائج الى رئيس الجمهورية سلفاكير ميارديت ولمناس مقوك رئيس المجلس التشريعى القومى ولولاة الولايات العشرة ، وكان فى محاولة لتسليمها لهذه الجهات الدولية ولكن نصطدم بسؤال هل وجدت هذه النتائج القبول من دولتكم ؟!
يعنى قابلتم جهات مثل الإتحاد الإفريقى بخصوص هذه النتائج ………..؟
قاطعنى … لا لم نقابلها بالصورة الرسمية لأن مثل هذه الإجراءات الدولة مَنْ تقوم بها ، وهذه المنظمات الإقليمية والدولية عضويتها تتألف مِنْ دول وليس شخصيات ، ولو فى أى مواطن من دول الأعضاء لديه شكوى او ماشابه ذلك فلابد أن يأتِ عبر دولته ، ولهذا السبب نجد الصعوبة فى مخاطبة الجهات الدولية بصورة رسمية .
إذاً طرحتموه من شخصيات الى شخصيات بمعنى آخر أنتم كأفراد قابلتم افراداً ممثلة لهذه الجهات ؟
نعم قابلنا بعض الشخصيات ذوى الإعتبار فى هذه المنظمات الدولية الذين يمكن ان يقدموا مساعدة لنا ونحن هنا نركز دبلوماسيتنا لهؤلاء الشخصيات المؤثرة فى دولهم .
يبقى بدأتم العمل الدبلوماسى المبكر …..؟
قاطعنى …. لم نبدأ بصورة رسمية لأنه ينقصنا التمويل للإنتقال بين الدول ومقرات هذه المنظمات ومع الأسف عندما كُلِفتْ برئاسة لجنة التفاوض بشأن أبيي لم تك هناك ميزانية وتعتبر اكبر المعوقات التى تواجهنا ، ذات مرة الرفيق نيال دينق نيال رئيس اللجنة العليا للتفاوض مع السودان تكفل بمصروفات تنقلنا عندما قمنا بتوصيل بعض الخطابات الى الإتحاد الإفريقى ،خطاب خاص بنتائج إغتيال السلطان كوال دينق كوال والثانى بخصوص عقد مؤتمر المانحين حول العودة الطوعية لنازحى أبيي ، لدينا خطط لتصعيد العمل الدبلوماسى وبالأخص الدبلوماسية الشعبية .
أين وقف قضية إغتيال السلطان كوال دينق كوال وماهى الخطوات الفعلية التى اتخذتها حكومة جنوب السودان والمجتمع الدولى لمعاقبة القتَلى ؟
اللجنة قدمت تقريرها الى مفوضية الإتحاد الإفريقى فى أول أكتوبر 2013م ، ونحن بدورنا قدمنا احتجاجاً للتفسير حول الخطوات التى اتخذها الإتحاد الإفريقى بصفتنا الطرف المتضرر والخرطوم لا تبالى بالأمر لأنها الطرف المتهم ، إلا انهم قالوا إن مفوضية الإتحاد الإفريقى بصدد رفع القضية إلى مجلس السلم والأمن الإفريقى وسيفيدوننا فيما بعد وحتى اللحظة لم يفيدوننا.
قبل بضع ساعات من لقائنا هذا تعرض المدنيين فى أبيي لهجمات بربرية من مليشيات الخرطوم ومليشيات توماس طيل ، هذه الهجمات لم تك الأولى ولا الأخيرة طالما جوبا عاجزة لوقف هذا العبث ، السؤال ماهى الخطوات الفعلية التى اتخذتموه لوقف هذه الهجمات غير إدانات الشجب ؟
طبعاً الخرطوم لديها خطة مدروسة وممنهجة لتهجير السكان شمالى نهر كير الى جنوبه وهذه الخطة تنفذها مليشيات العجايرة بالشراكة مع مليشيات توماس طيل وهو جنوب سودانى مازال يصرف راتبه فى القيادة العامة للجيش السودانى ويستهدف هذا الحلف الشرير (مليشيات العجايرة وسوم بقيادة توماس طيل ) أموال وممتلكات مواطنى مشيخيات نقوك التسع كحافظ لهم ، والخرطوم تستهدف تهجير المدنيين شمالى مشيخيات دينكا نقوك وعرقلة عودة النازحين الى قراهم ، جوبا تكتفى بالإدانة والشجب لأن العقدة تكمن ان مسؤلية أمن منطقة أبيي التى رسمتها هيئة التحكيم الدولية فى لاهاى متروكة للقوة الأممية الأمنية المؤقتة فى أبيي بموجب قرار الأمم المتحدة 1990 و 2040 ، ولدينا ملحوظات مهمة حول انتشار القوات الأممية فى أبيي هذه القوات تنسحب فى فترة الخريف من النقاط الفرعية خارج أبيي تاون الى داخلها وتتواجد بالطرقات الرئيسة تاركةً الفرعية خالية باقية سهلة للعدوان الغاشم وقدمنا هذه الملحوظات لللجنة التقييمية التى ابتعثتها الأمم المتحدة الى أبيي وطُلِبَ منها عمل طرق لتسهيل مهمة هذه القوات .
هناك طرق مقترحة للتشييد من شمال أبيي الى جنوبه ومن شرقه الى غربه ، مَنْ القائم بالأمر الحكومة ام المنظمة الدولية ؟
عِلِمْتُ بالأمر أثناء زيارتى إلى أبيي فى فبراير الماضى واستفسرنا من الأمم المتحدة وأكشفوا لنا عقدين لإنشاء هذه الطرق وبدأوا بالعمل ومع الأسف لم يخبروننا …..
قاطعته …… كيف يحدث هذا من دون علم السلطة الحاكمة ، أين سيادة الدولة على أبيي ؟
نعم كان هذا ضعف من الحكومة ، الآن ننسق مع الخارجية التى قامت بدورها بتأسيس مكتب للمتابعة لأنها ( الخارجية ) الجهة التى وقعت على اتفاقية سوفا ( وضع القوات فى الإتفاقية ) ممثلةً عن الدولة ، والخرطوم من جانبها تضغط على القوات الأممية المؤقتة فى ظل غياب حكومتنا ، لذلك عندما كُلِفْتُ بالملف حَرِصتُ على اشراك الخارجية لمناقشة ومخاطبة هذه القوات لأن لديها الأهلية على ذلك والمسؤل عن هذا المكتب هو سفير العلاقات المتعددة بالخارجية وعملوا ديسك وكان برفقتى الى أبيي وقام بدوره بإستفسار المنظمة الدولية وخلاله عرفنا ان هنالك عقود مُضِيت لإنشاء الطرق .
هل قدمتم إحتجاج على القوات الأممية على هذا التصرف الأحادى دون علم السلطات ؟
نعم … كان مبررهم ان مثل هذه العقود تقوم بها بعثة الأمم المتحدة المدنية واخيراً إبتعثو شخص يدعى محمد حيش الى جوبا واجتمع مع رجال الأعمال فى فندق اير بورت بلازا وأقام لهم ورشة عمل حول كيفية حصول الشركات على عقود الأمم المتحدة ويكون لهم الإلمام التام حتى يتسنى لهم المنافسة مستقبلاً ، وبالفعل هذه هى النقاط الضعيفة التى منعت شركاتنا فى جنوب السودان من المنافسة ، وعلمنا بالأمر بعد ان وقعت شركة سودانية الجنسية مع الأمم المتحدة الا ان المجتمع المحلى كان محتجاً على الشركة السودانية ، المجتمع المحلى تطالب بتشغيل مواطنى أبيي فى عمل الطريق عدا الخبرات غير المتوفرة لمنع اى احتكاك او انفلات أمنى بجانب انه حقهم الطبيعى .
هل اتفق الجانبان ؟
حسب علمى كان فى وصول الى الإتفاق ولكن العقدة ان صاحب الشركة تم استدعاءه الى جوبا على المستوى الشخصى لم أفعل ذلك ولا اعرف من الذى استدعاءه فى جوبا ، المهم فى الأمر ان يصل المجتمع المحلى والشركة المنفذة للإتفاق لأنها فى النهاية منفعة لبلدنا .
ما نوعية هذه الطرق المقترحة مسفلتة ام ردمية خرصانية ؟
ليس لدى ادق التفاصيل ولكن احيانا يقال انها معبدة وتارة اخرى اعادة تأهيل اى ردمية ، استفسرت القائد السابق للقوة الأممية هنا فى مكتبى وقال لى انها ردمية ولكن صاحب الشركة يقول انه بعد الإنتهاء من الردمية سوف يسفلتوه .
فى الصراع المسيرى المسيرى حول المراعى الشحيحة التى قطعتها هيئة التحكيم بلاهاى من أراضى مشيخات دينكا نقوك تحديداً بين اولاد عمران والزيود ما حقيقة ان الخرطوم تحاول توطين الزيود فى اراضى دينكا نقوك وما الخطوات التى اتخذتها الحكومة فى جوبا لمجابهة هذا التوطين غير الشرعى ؟
حسب المعلومات المتوفرة لدينا هى ان الصراع بين الزيود واولاد عمران تختص فى النزاع على آبار النفط التى اقتطعتها هيئة التحكيم الدولية من أبيي هى دى المعلومات المتوفرة لدينا وأيضا لا نستبعد عنصر المياه فى الصراع ومن هنا نطالب الخرطوم بألا تتجرأ ان تفكر فى هذه العملية الإجرامية ، وقدمت وزارة الخارجية احتجاج رسمى حيال هذه القضية حيث اصدرت بياناً ادانت فيه هذا الإستيطان غير الشرعى ونناشدPage 6 of 9
أيضاً الأمم المتحدة ألا تقدم معونات لهؤلاء المستوطنين فى اراضى مشيخات دينكا نقوك التسع لأن صفة النزوح لا تنطبق على هؤلاء ، النازح هو من ترك ارضه قسرا جراء الكوارث البشرية او الطبيعية الى اراضى غيره بإعتراف ان الآراضى التى نزح إليها ليس ملكاً له ، وعليه نجزم بالقول ان هؤلاء محتلين لآراضى مشيخات دينكا نقوك وهذه جريمة كبرى نحذر منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الآخرى الا تشارك فى هذا الجرم ونطالب قوات الأمم المتحدة ان تمنع هذا الإستيطان غير الشرعى .
فى مقابلتكم للمبعوث الأمريكى لدى دولتى السودان ماذا دار بينكم من حديثٍ وحوارٍ فيما يخص أبيي ؟
على ما اتذكر كان اللقاء اول أمس الثلاثاء تناقشنا فيه القضايا الإنسانية خصوصاً ان الولايات المتحدة هى صاحبة المنح لمنظمات الأمم المتحدة العاملة فى أبيي وخصوصاً ان أبيي تشهد نزوح أعداداً كبيرة إليها من الولايات المتأثرة بالحروبات الدائرة ، نزوح أهالى بينم وميوم وبانتيو بالطبع سيؤدى الى تفاقم الأوضاع الإنسانية المتأزمة فى الأساسة جراء الهجمات البربرية التى تنفذها المليشيات المسلحة ضد أهالى أبيي وعليه لابد من اعادة النظر فى الميزانية المخصصة لمجتمع أبيي .
المفاوضات بين دولتى السودان حول قضايا الحدود وأبيي قد وقفت جراء الحرب الدائرة فى البلاد بالطبع لن يلتقى طرفا التفاوض فى دولتى السودان إلا بعد وقف الحرب فى جنوب السودان …….؟
قاطعنى …. افتكر ستقف فى بعض الملفات ولكن بشأن أبيي ستستأنف قريباً ونتوقع تحركات مكوكية للوسيط الإفريقى ثابو أمبيكى وتنقله بين عواصم جوبا والخرطوم وأديس أبابا والسبب ان الأمم المتحدة حددت تفويض قواتها المؤقتة فى أبيي حتى سبتمبر القادم وعليه ان الأمم المتحدة تريد توصية من مجلس السلم والأمن الإفريقى بخصوص أبيي لأنه هذا المجلس سيجتمع فى أغسطس قبل اجتماع نيويورك ، وبخصوص الوضع النهائى على أبيي يتحتم علينا تكثيف العمل الدبلوماسى لصالحنا ونتوقع التمديد او الحل النهائى .
ماهو الرأى القانونى لمولانا دينق بيونق كقانونى ضليع وليس رأى دينق بيونق كإبناً للدينكا نقوك حول الإستفتاء التى اجريت فى اكتوبر 2013م ؟
الإستفتاء تعد شرعى وقانونى لأن القانون هو رأى الشعب وعليه قررت مشيخات دينكا نقوك مصيرها وفقاً لمرجعيات قانونية واضحة ومحددة وقعت عليها طرفى الصراع فى السودان القديم ، عندما نُقِلَت مشيخات دينكا نقوك فى عهد الإستعمار الإنجليزى إلى الشمال لأسباب إدارية لم يستشر الشعب فى أبيي وهذا الحق الذى مارسه الشعب فى أبيي لم يأت من فراغ بل موضوعة فى اتفاقية نيفاشا 2005 ومقترح أمبيكى الذى استمد شرعيته اقليمياً ودولياً بعد ان عطلت الخرطوم استفتاء يناير 2011م .
ماذا عن الإجراءات التى اتخذت فى الإستفتاء ؟
الإجراءات سليمة والمراقبيين الذين أشرفوا عليها أكدوا ذلك ، الوسيط الإفريقى أمبيكى لم يحدد موعداً جديداً عن الإستفتاء ولم يتحدث عن التأجيل بعد اعتماد مجلس السلم والأمن الإفريقى على مستوى وزراء الخارجية والرؤساء شهر اكتوبر 2013 كموعد لإجراء الإستفتاء وفى هذه الحالة نستطيع ان نربط المسائل القانونية بالسياسية لذلك أصر مشيخات دينكا نقوك على إجراء الإستفتاء فى اكتوبر حتى لا تفوتهم الفرصة ، وبالأخص عندما لم تحدد اى خارطة الطريق بخصوص الإستفتاء من قبل الإتحاد الإفريقى والوسيط الإفريقى ثابو أمبيكى فى آخر تقرير له فى 29 يوليو 2013 قال بصريح العبارة ان الإجراءات الإدارية قد عفا عليها الزمن وليس هنالك متسع من الوقت لتشكيل الإدارة بل يجب ان نمضى فى بدء إجراءات الإستفتاء من تكوين المفوضية وتسجيل الناخبين وما يترتب فى الإستفتاء ، وأضف الى ذلك ان الرئيس سلفاكير ميارديت بعث خطاباً فى 9 اكتوبر 2013 الى مفوضية الإتحاد الإفريقى أعرب فيه عدم توصل الى اتفاق مع نظيره السودانى عمر البشير واضاف فى خطابه الشهير انهما وصلا الى طريق مسدود ولم يتفقا حتى ولو تناقشا مائة عام وبالتالى على الإتحاد الإفريقى ان يتولى الأمر، وبكل تأكيد شرعية لأن اللذين شاركوا فى الإستفتاء هم شعب دينكا نقوك وآخرين من كانوا مقيمين فى المنطقة وحق تقرير المصير يعتبر حق قانونى وشرعى لسكان أبيي منحته اتفاقية نيفاشا الموقع عليها السودان بشهادة الأمم المتحدة والمجتمع الدولى ومعاهدة الحقوق المدنية والسياسية تتحدث عن إعطاء حق تقرير مصير لأى مجموعة سكانية سواء كانت عرقية او دينية والسودان بالطبع موقع عليها .
بعض التسريبات تتحدث عن ان السودان تحاول ان تساوم فى أبيي مرة تقسيم أبيي نصفين شمالية وجنوبية وتارة أبيي مقابل بعض المناطق محل نزاع ما مدى صحة هذه التسريبات وكيف تتعاملوا مع هذه المساومات ان وجد ؟
لا توجد بصورة رسمية على طاولة المفاوضات ولكن ممكن نسميها مناورة سياسية من الطرف الآخر للإلتفاف حول استحقاق أهل أبيي وجنوب السودان عامة ، عندما كنا فى المحادثات بعض الأعضاء يحاولون طرحها على الهامش ولم نأخذها مأخذ الجد لأنها لم تطرح بجدية وعليه نتجاهله ولايستحق الحديث حوله لأننا لم يك المساومة من مبادئ جنوب السودان .
ماذا قالوا بالتحديد ؟
احيانا يقولون على سبيل المثال اعطونا كاكا التجارية ونعطيكم كافياكانجى والغريب كلها مناطق جنوب سودانية ، ونعتبرها مسائل عادية تحدث فى اروقة المفاوضات .
طيب بعد ان قطعت هيئة التحكيم الدولية منطقة الميرم من خارطة أبيي هل طالبتم بها فى المفاوضات ؟
أبداً لم يطرح من قبل والجنوب لم يطالب بها .
كلمة حضراتكم الأخيرة
رغم ان شعبنا قد تعب على مدار القرن المنصرم نطلب منهم الصبر ، ورغم الوضع المتأزم الا انه احسن مقارنة بالحدود التى لم ترسم بعد بين دولتى السودان عكس أبيي التى رسمتها هيئة التحكيم الدولية بلاهاى .
شكراً مولانا دينق بيونق على إتاحتكم لنا الفرصة
شكراً لكم فى صحيفة الموقف

حاوره : شول كات ميول

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        اتاخرت ستين دقيقة لظروف التنقل علي مولانا دينق بيونق المولي هو الله

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس