كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

كارثة : انهيار منجمي يودي بحياة 30 من العمال جنوب شرقي الكونغو الديمقراطية


شارك الموضوع :
[JUSTIFY]ندد مسؤول محلي في “كيبوشي”، إقليم كاتانغا (جنوبي شرق الكونغو الديمقراطية) بما وصفه بالكارثة و “الممارسات غير القانونية” للشركات المنجمية في المنطقة، عقب قضاء”30 من عمال المناجم تحت الأنقاض” في محجر “لوبوتو” في المنطقة، بحسب “جون نورباترت نتامبوي” عضو اللجنة الإقليمية للتوجيه في المناجم القصديرية (نقابة محلية تضم ممثلين عن الدولة والمستثمرين).

ولم تدل السلطات الكونغولية الرسمية بأية حصيلة رسمية بخصوص عدد عمال المناجم المدفونين تحت الركام إلى حدود مساء أمس السبت بعد وقوع الحادثة في الليلة الفاصلة ما بين يومي الخميس والجمعة الماضيين.

وقال نتامبوي للأناضول أمس السبت: “الشركات المنجمية لا توفر للعمال المعدات الضرورية لضمان سلامتهم، يتعين عليهم احترام حياة الكونغوليين الذين يعملون لأجلهم”.

واعتبر المسؤول أن موقف الحكومة الكونغولية اتسم بـ “التخاذل” و “الجمود” إزاء “الانتهاكات الواضحة للمستثمرين الأجانب لقانون العمل الكونغولي” متابعا أن هنالك “حرب بين السكان والشركات المنجمية الكبرى”.

“مع الأسف، اختارت الحكومة أن تقف في صف الشركات وتغض الطرف عن حالات الموت المتكررة الناجمة عن غياب استراتيجية في مجال السلامة المهنية”، بحسب المسؤول.

وأضاف: “نأمل في أن يدفع هذا الانهيار السلطات إلى التفكير جديا في وضعية عمال الحَفر ومجمل العاملين في الشركات المنجمية”.

من جانب آخر، قال مصدر مقرب من “جيكامين” (شركة كبرى لاستغلال المناجم في كاتانغا) للأناضول إن “عمال المناجم دفنوا تحت الركام، ولكن تم إشعارهم بوجود أشغال في الموقع خلال المساء (الليلة الفاصلة بين الخميس والجمعة)

إذاعة “أوكابي” الأممية المتواجدة في كنشاسا أوضحت من جهتها أن العمال الذين كانوا متواجدين في باطن الأرض، “قد يكونوا تفاجؤا بالأشغال التي تقوم بها شركة لونا مينينغ (شركة منجمية كونغولية)”.

ونقل المصدر ذاته عن شيخ بلدة “إيناكيلوبا” الواقعة على مقربة من محجر “لوبوتو” أن “شركة لونا مينينغ” قد أعلنت أن هذه الأشغال ستجري بعد بضعة أيام وأن شيخ البلدة لا يؤكد دفن العمال تحت الأنقاض.

وتقوم الشركات الدولية باستغلال باطن الأرض في الكونغو الديمقراطية بطرق غير قانونية في بعض الأحيان عبر اللجوء إلى عمال وضعيتهم غير قانونية، ما دفع ناشطي حقوق الإنسان إلى التنديد بهذه الممارسات في عديد المرات.[/JUSTIFY] [FONT=Tahoma]
الأناضول
م.ت
[/FONT]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس