كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الصادق الرزيقي : إلى أي شيء ندعو الناس؟!



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]مسؤولية جسيمة وعظيمة أُلقيت فوق كواهل أعضاء اتحاد الصحافيين الجديد، بعد نيلهم ثقة زملائهم في انتخابات الاتحاد التي جرت أمس الأول، ظهر فيها حرص قطاع عريض وكبير من الإخوة الصحافيين، على ممارسة حقهم واختيار ممثليهم، وقد تدافعوا وتوافدوا بكثافة، لحضور الجمعية العمومية التي خاطبها السيد نائب رئيس الجمهورية ووزير الإعلام والأمين العام لاتحاد الصحافيين العرب ورئيس اتحاد الصحافيين السودانيين المنتهية ولايته، والاستماع إلى خطاب الدورة للاتحاد السابق، والتصويت للمرشحين في الدورة الجديدة.. وظل مقر الاتحاد مكتظاً بهم، حتى تحقق لقائمة الصحافيين الوطنيين فوز مستحق وربحت كل مقاعد الاتحاد لدورة قادمة.

وتواجه الاتحاد الجديد مهام صعبة وتحديات ضخمة، حيث أن قضايا وهموم مهنة الصحافة، قضايا معقدة وشائكة ومركبة، تحتاج إلى حلول مركبة، وقدرة كبيرة على الصبر والاستبصار والجهد المضي والإخلاص والصدق، وقد أتعب الاتحاد السابق بقيادة أخينا الأكبر وأستاذنا الجليل الدكتور محيي الدين تيتاوي والأمين العام السابق الرجل الصبور الخلوق الأستاذ الفاتح السيد وبقية فريقهما، لقد أتعبوا من جاء بعدهم، فقد ثابر الاتحاد السابق في خدمة قضايا الصحافيين ولم يستبق شيئاً يستطيعه إلا وفعله في مجال إسكان الصحافيين وترتيب ظروف أفضل في الخدمات الاجتماعية التي هدفت إلى تحسين ظروفهم الحياتية، كما حقق الاتحاد السابق نجاحاً في ترميم العلاقات الخارجية مع اتحادات الصحافيين الإقليمية والدولية.. واستعادة دور السودان ومكانته المعروفة.
والاتحاد الجديد أمامه عدة اختبارات يجب عليه اجتيازها والنجاح فيها، وإلا سيذهب في الانتخابات القادمة غير مأسوف عليه، إن أخفق وفشل في تحقيق أي من البرامج والوعود التي قطعها مرشحو قائمة الصحافيين الوطنيين في برنامجهم الانتخابي الذي جعلهم يكسبون معركة الانتخابات.

وستكون قضية الحريات الصحفية من أهم القضايا التي تختبر صدقية الاتحاد وتحدد مسارات نجاحه، فالدفاع عن عضويته في مواجهة أي عسف أو تضييق على حرية العمل الصحفي هي أوجب واجباته وأخطر تحدياته ولا يمكن التقاعس عنها، والمطالبة برفع أية قيود على الصحافيين والصحف سواء أكان بإيقافها او إخضاعها للرقابة البعدية أو القبلية «ونحمد الله أن الرقابة غير موجودة حالياً»، لكن في مقابلها لا بد من إشاعة مفاهيم مشتركة مع كل الأطراف ذات الصلة وخاصة الدولة وسلطانها، لصنع سياج من المهنية والقواعد والضوابط الحرفية المحضة لتحصين الصحف والصحافيين «ذاتياً» من غلواء الإجراءات الاستثنائية التي تتخذ، ويمكن الموازنة والمواءمة بسهولة بين الحرية لتكون في أعلى مراتبها ودرجاتها، والمسؤولية المهنية في أصدق حالاتها ومستوياتها.
أما الواقع الصحفي ومشكلاته، فلا جدال على الإطلاق حول أن البيئة الصحفية تحتاج إصحاح وتنقية من شوائب مؤذية، تتمثل في الاختلال الواضح لطبيعة وضع الصحافيين وحقوقهم ومكاسبهم، فالصحافي يعيش واقعاً مزرياً في معاشه وبيئة العمل، وتحاصره تشريعات وقوانين تحد من إبداعه وانطلاقه في أداء عمله، وتوجد مقيدات جمة تحد من حصوله على المعلومات والإفادة منها، كما تلوح مرغبات كثيرة تغريه للتقاعس عن دوره التنويري التبصيري للمجتمع، بجانب ترهيب في بعض الأحيان يقف في وجهه ويتحداه.
فلا بد للاتحاد الجديد أن يؤسس رؤيته الكلية لواقع الصحافيين، ويعالج هذا الوضع في زواياه المختلفة من ناحية التشريعات والقوانين وبيئة العمل وعلاقاتها الأفقية والرأسية، ولو لم تتوفر إرادة مشتركة بين الدولة ومؤسساتها وعموم الصحافيين، من أجل صناعة وجه أفضل للحياة العامة وعلاقاتها وترقية الممارسة السياسية والإعلامية، فإن كل الأجسام والأدوات ومن بينها الاتحادات المهنية ستحنث بوعدها ولن توافيها الدولة في مواعيدها!!

ولذا فإن قيادة الاتحاد الجديدة مواجهة بأسئلة الحرية والمسؤولية الوطنية والواجب الوظيفي للصحافة تجاه المجتمع، وواقع الصحافيين وحالة أوضاعهم، فالبرامج وخطط العمل من جانب الاتحاد يجب أن تصوب وتوجه إلى الحقائق الموضوعية وليست من أجل الشعارات والدعاية السياسية، فخدمة أهل المهنة والارتقاء بها، خدمة للوطن والارتفاع به من صغار الشأن والاستضعاف إلى المنعة والقوة.. ولا خير في بلاد لا تحترم صحافتها، ولا خير في صحافة لا تعمل لصالح بلدها وتصون كرامتها وتنافح عن وجودها وتدافع عن حقها وسيادتها.
وكلمة أخيرة لا بد أن نقولها.. إن الاتحاد الجديد هو اتحاد لكل الصحافيين، فهو يجمع أطيافاً مختلفة من الأفكار والانتماءات السياسية والأمزجة والآراء في تنوع خلاَّق وهذا مصدر قوة له، فلن يكون هناك تمييز بين أهل المهنة الواحدة، واتحادهم يمد يده للجميع، وسيدافع ويتبنى قضية كل صحافي مظلوم أو مهضوم الحق.. ولا يجرمنه شنآن قوم ألا يعدل في تعاملاته ومساراته.. ودعواتنا لكل الإخوة الصحافيين للتوحد والعمل معاً حتى لا نقول مثل المتنبي ذات يوم «إذا عظم المطلوب وقل المساعد» وبالله التوفيق.

صحيفة الإنتباهة
ت.أ[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        بس اهم حاجة واول قرار تتخذه يا الرزيقي تتحقق من قدرات الهندي عز الدين العقلية والصحفية لانه بعمل في حاجات تشكك في ان يكون عاقل او حتى صحفي مجنون .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس