كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

ممارسة السحر الأسود و أربعين حالة إعتداء جنسي و المزيد ما لا تعرفه عن “الشيخ هارون” محتجز رهائن سيدني: إسلامي متطرف أم مجرم مهووس؟ + صورة



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]أفادت المعلومات الأخيرة الواردة من مكان الحدث أن عملية احتجاز رهائن في مقهى وسط العاصمة الاسترالية سيدني انتهت إلى مصرع أحد المحتجزين بالإضافة لمنفذ العملية وتحرير باقي الرهائن بعد نقل بعض الجرحى لتلقي العلاج بعدما شنّت قوات الشرطة هجوماً ليل الاثنين الثلاثاء، بحسب ما أفادت وسائل إعلام محلية.

وتناقلت وسائل الإعلام تلك أن منفذ الهجوم هو لاجئ إيراني يدعى هارون مونيس، يلقب نفسه بـ”الشيخ هارون”، يبلغ الـ49 من عمره ويبدو أنه معروف من قبل الشرطة الاسترالية بعد أن كانت وجهت له تهمة التواطؤ في قتل زوجته السابقة وأم طفليه في تشرين الثاني-نوفمبر 2013 ثم حصل على البراءة المشروطة.

أدين مؤخراً بتهمة إرسال رسائل مسمومة إلى أهالي جنود استراليين قتلوا خلال التدخل الدولي في أفغانستان الذي شاركت فيه القوات الاسترالية. وحكمت عليه المحكمة بالعمل لمدة 300 ساعة في خدمة المجتمع بينما دافع هو نفسه بالقول أن هذه الرسائل كانت عبارة عن “تعازيه” الشخصية لأهالي الجنود.

ليس هذا كل ما في السجل العدلي لهارون مؤنس، أو “مان هارون مونيس” كما سمّى نفسه فيما بعد. فقد اتهم الرجل أيضاً بأربعين حالة إعتداء جنسي تعود إلى عام 2002 حين كان “الشيخ هارون” يعرف عن نفسه بـ”المعالج الروحي” ويمارس التنجيم والسحر الأسود.

صحيفة “سيدني مورنينغ هيرالد” كانت نقلت عن موقعه الالكتروني الشخصي (قبل أن تقوم السلطات الاسترالية بحجبه اليوم) قناعته الراسخة أن الاتهامات الموجه له كلها من طبيعة “سياسية”. وقال هارون “باعتبار أن السلطات الاسترالية لا يمكنها التسامح مع نشاطات الشيخ هارون فهي تحاول تقويض صورته عبر اتهامات باطلة وتحاول الضغط عليه ليوقف نشاطاته ويلتزم الصمت. لكن مان هارون مونيس لن يوقف نشاطه ضد القمع إن شاء الله”.

كتب هارون على الصفحة الرئيسية في موقعه ليلة قيامه باحتجاز الرهائن في سيدني أن “الإسلام هو دين السلام ولذا فإن المسلمين يحاربون قمع الولايات المتحدة وحلفائها، بما في ذلك المملكة المتحدة وأستراليا (…) كلما حاربتم الجريمة تكونون مسالمين أكثر. الإسلام يريد السلام على الأرض”.

وسائل الإعلام الاسترالية نشرت أكثر من فيديو من أرشيفها لهارون يتظاهر ضد التدخل الدولي في أفغانستان بدا فيها وهو يلبس الزي التقليدي لرجال الدين الإيرانيين الشيعة، مع جلابية رمادية فوقها جلباب بني اللون وعمامة بيضاء كالتي يعتمرها آيات الله والملالي في إيران.


[/JUSTIFY] [FONT=Tahoma]
مونت كارلو
م.ت
[/FONT]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس