كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الطاهر ساتي يدلق حبر النفاق في وجه الادارة المصرية



شارك الموضوع :

جاء شكري بعد ان اطلق بالونات اختبارية من القاهرة ، واطلق تلك الكلمات التي تعودناها من القديم ..علاقة مصر بالسودان ازلية .وذلية ولن تتغير ، علاقة مصر بالسودان علاقة دم ولذا لازم من اراقة دم يوما ،، تطلق مصر ومن خلال اعلام فاسد وموجه من قبل المخابرات ، ليضفي صفة الكبر على مصر مع السودان وليضفي صفة التصغير على السودان بالنسبة لمصر ..
اتى شكري والكل يعرف ومتأكد ان ما سيقوله مجرد كلام ليس الا ولكسب بعض الوقت لتفعل مصر شيئا ما قبل ان يكون السودان قد ثبت اقدامه في مكان ما ..
جلس شكري الى وازارة خارجيتنا والتي اعتقد انها ما جلست الا وهي واعية تماما لما يضمره شكري وفريقه ،وجلست وزارتنا اليهم لترى ما بجعبتهم ولكن كان الناتج كلاما مكررا وهروبا الى الامام والقفز فوق المواضيع الشائكة وتركها هكذا والبحث في اروقة المواضيع الهايفة والتي لا تنهي أي خلافات بين الدولتين ..
كان من بين ما تم الاتفاق على تنفيذه مايسمى بميثاق الشرف الاعلامي ،، ويا اسفي ويا حزني حين يكون الكلام عن الشرف .. والشرف يٌنادى به وهو لا يعرف مكانا هناك
وقع الرجلان ويا كثرة ما وقعوه قديما وحديثا حتى بلغ عدد التوقيعات اكثر من كلمات الاتفاقات ..
سافر شكري و هو فرح ربما بما وقعه مع السودان وربما حزين لانه وجد السودان قد تغيّر .. ربما وهو في الطائرة جالت في رأسه افكار عدة وهواجس كثيرة ماذا سقول لسيده ومولاه .هل استعصى عليّ السودان .. هل بدا غندور متعنتا ومتمسكا بما لا يمكننا ان نوافق عليه .. وربما هداه تفكيره الى مرسى توقيع اتفاق ميثاق الشرف الاعلامي..
لعمري انها مصيبة لمن يثق في كلمة او ميثاق يوقع عليه المصريون فقد وقعوا على عدة مواثيق شرف اعلامية وفي كل مرة يتناسون او يتجاهلون ما وقعوا .. اختتم شكري زيارته وسافر الى اهله لا ندري ان كان قد انقلب مسرورا ام كئيبا .. ولكن يبدوا ان شكري اعتقد ان الميثاق بينه وبين غندور فقط.. ولا يعني احد ولذا احتفظ به ولم يبلغه الى الجهات المعنية من الاعلام .. وذهب به الى بيته عله يصحو الصبح ويقرأه على رئيسه ..
الكل يعرف ان هذا الانفاق ماهو الا مسكن فقط لاوجاع رؤوس لن تهدأ الا بالدواء الناجع والمصارحة والمكاشفة ويستمر الحوار دون تغطية او مواربة لاي باب كقضية حلاييب وشلاتين يحب فتح الجرح وتنظيفه والا ان لم يصلح فالكي بمجلس الامن هو الحل ..
اراد الله ان يضع شكري وحكومته في موضع لا يحسدون عليه فسخر شخصا كثيرا ما وقف وكشف النفاق المصري تجاه السودان واراد الله ان يكون ذلك الشخص هو الطاهر ساتي احد اعمدة الصحافة السودانية ،، اراد الله ان يعرضّه لموقف رخيص من امن مطار القاهرة موقف لايليق ان يحدث وشكري لم يصل بعد الى مكتبه وهو يحمل ما سمي باتفاق او ميثاق .ما تعرض له الاستاذ الطاهر ساتي لدليل ان مصر مرتبكة .. ومرتجفة وتهزها الكلمة وخاصة حين تكون حقيقة .. طول عمرها مصر تخاف من الحقائق مع السودان لانها كذبت عليه كثيرا وزمنا طويلا ..والخط المرسوم للمخابرات من العهود القديمة هو ان يستمر الوضع مع السودان كما هو عليه لاتغيير ولا اعتراف باي حقوق يطلبها وانما ما تتفضل به مصر طواعية للسودان وهو كما قال الشاعر ( قالوا لامهم بولي على النار ولا تجود الا بقليل)
مصر اعلامها خارج عن سيطرة الوزارة أي وزارة الاعلام لانه خاضع للمخابرات العسكرية ولا تعنيه أي اتفاقات خارجية بين مصر والدولة المراد تشويه صورتها ولذا لا نتوقع ان يتغير المسلك كثيرا ..
ان ما حدث للاستاذ الطاهر ساتي بمثابة دلق حبر الميثاق على وجه سامح شكري وحكومته وحسنا حدث ذلك مع الطاهر لانه لن يتراجع ولن يتوانى في اثبات الحقائق والحق وهم بذلك قد اعطوه دفعا زائدا لملاحقة الاعيبهم ..
لكن يا ترى لم اعطي الطاهر ساتي تأشيرة دخول ومن ثم منع في المطار هل هناك من هو وراء ذلك هل هناك من بلغ عن الطاهر ساتي ؟؟ انا لا اقول فلان لكني اجزم ان هناك امرا كيديا فالمصريون لا يهتمون كثيرا بالاعلام السوداني ليس لانه يحمل معلومات لكن احتقارا و استصغار منهم وعدم سماعهم او معرفتهم لاي صحافيين او صحف سودانية الا من احتك بهم وقدم نفسه قربانا وتملقا لهم ..
اكاد اجزم ان عدد المصريين الذين قرأوا للاخ الطاهر لا يتعدى اصابع اليد ولكن بوصوله للمطار كان هناك امرا ما قد حدث ..
بالامس نشرت صحيفة ان هناك صحافي يقدم نفسه هدية للمخابرات المصرية دون مقابل وقد اتضح ذلك في استماتته في الدفاع عن المحروسة ونظامها وبكل اسف كان ينشر دفاعه في الوسائط بجوار مهاجمة عنيفة من اعلام السيسي ومخابراته وكان يغمض احدي عينيه حتى لا يرى ما يقال عن رئيسه ودولته ..لم يكلف نفسه يوما ان ينتصر لحلاييب او اؤلئك المساكين الذين صودرت معداتهم ..او حتى زملائه الصحفيين الذين اهينت كرامتهم ..
ظل ذاك الصحفي الهمام يبرز صورته في اطار الوطنية والمغلفة بحب مصر والتملق في بلاط سادتها وتقديم القرابين زلفى لهم .. ولذا لا استبعد ان يكون ما حدث للطاهر احد تلك القرابين ..
والحمد لله ان هذا الموقف واكرر مرة اخرى قد حدث للاستاذ الطاهر وليس غيره فهو اقد واكفأ بان يرد الصاع صاعين ..
ومن هنا انادي الوقوف مع الاستاذ الطاهر وتحويل زوجته الى أي دولة لاكمال علاجها .. ونفس النقيض تعالوا نتضامن ونقاطع تلك الصحيفة السيئة السمعة ..

المثنى احمد سعيد

شارك الموضوع :

6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        سوداني سوداني

        والله كلام منطقي و المقاطعة سلاح قوي جدا يهد الجبال

        الرد
      2. 2
        Naser

        الهندي ضرب لي سهير الشطفها البنغالي وقال ليها شنو ياخ ارخي الموضوع شوية عندنا شقق وعقارات هناك ههههههههههههه،
        حقو الهندي الوضيع كلب الحلبة يجي يشوف الراجل الطاهر ساتي بعمل شنو وبلتزم زي الرجال بمبادئه،،
        شفا الله زوجته وأعانهم ونصرهم حيثما حلوا

        الرد
      3. 3
        زول ساى

        بل الصحيح هو ان مصر دلقت حبر النفاق فى وجه الطاهر ساتى، فالطاهر ساتى ان كان وطنيا حقا ما كان له ان يذهب إلى مصر التى تحتل أرضه، فمقاطعت مصر الاحتلال لا تكون بالكلمة فقط يا هؤلاء ،مقاطعة مصر الاحتلال بالقول والعمل والعمل أنجع من القول لو كنتم تعلمون.

        الرد
      4. 4
        الاسيوطي

        المصريون لا يقرؤون للكتاب
        السودانيين
        وما ساقة من سبب يرتد إليه ويفسر نفسيته
        ولكن يرفض حق أصيل لكل دولة في أبعاد أشخاص غير مرغوبة
        أبعدت السودان شخصية مصرية قدمت لها دعوة لزيارة السودان
        وارجعته من المطار
        وهو أبو الفتوح. .
        فلماذا تتدخل في شؤون دولة داخلية

        الرد
      5. 5
        Jaser

        ما عارف اقول للحكومة السودانية الحالية والقادمة ايه؟ ومصر والمصريين ل ذمة ولا عهد لهم فماذا تنتظرون منهم؟ خيرا للسودان دا بعدكم ومطلب غالى المنال.
        سوف نظل بين سخريتهم وبين استخفافهم بنا لان حكوماتنا على مر العصور ومنذ الاستقلال تجرى وتلهث خلف المصريون. فحكوماتنا رضينا ام ابينا هى سبب العار للسودان والشعب السودانى.
        حكومة ضعيفة فى اتخاذ القرارات تجاه مصر ربما تنقصهم الشجاعة حتى يتمكنوا من مواجهة المصريين حتى نتمكن من استرجاع الارض والعرض والشرف فى حلايب وشلاتين وابو رماد.
        ونسترجع مديونية الماء عليهم لننظر ماذا فاعلون؟
        ولكن هل تستطيع حكومتنا مواجهة مصر؟ سؤال يحتاج لاجابة.

        الرد
      6. 6
        Jaser

        ايها الهندى المتمصرى
        تدافع كثيرا عن مصر ونحن الذين شاركنا فى حروبها ضد اليهود منذ القدم لاننا اصحاب حارة ولنا القدح المعلى ولا ننافق على حساب الوطن. ثم بسذاجتكم وطيبتكم البلهاء التى يستخف منها الشعب المصرى حتى الان تم استقطاع ارض السد العالى عن قصد حتى يدمروا تراثنا وحضارتنا المروية الضاربة فى الاعماق ونحن فى ثبات عميق انذاك تلهون بام كلثوم وافلامكم الخليقة وربما تشربون الممنوع والمصريين يستقطعون الارض وانتم فى العسل المصرى افلام ومسلسلات مجانية وربما بارات مدفوعة الثمن لتسلب الارض ومن بعدها يداهنون مع الانجليز ليحطموا بلادى ويسرقوا خيراتها ويقتلوا بنى جلدتى وما زالوا يتامرون فاين انت من خزعبلاتك ودفاعك الغير مبرر؟
        وذا اردت ان توضح الينا بانك مضلع على صحفها وكتبها او تعلمت فيها وانكم دنجوان زمانك فنحن لم نتعلم هناك بل هنا فى بلدى وشموخها الا انسان مريض مهووس يدافع عن بلد ليس ببلدة؟؟؟؟
        ومن المؤسف انك تدافع عن شعب على مر العصور والتاريخ يكيل السباب للشعب السودانى ويمارس الاستخاف بكم انتم.
        الم يكفى اساءة اعلى قمة فى البلاد الا وهو رئيس البلاد وينعت بالرقاص وبلادهم كلها فجور وراقصين ومجون ولهو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
        الا يكفى بانهم يختلقون ويفتعلون المشاكل ضد السودان فى كل مكان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
        هل ننسى الاعيبهم ودسائسهم ونفاقهم على السودان؟؟؟
        هل ننسى المكائدات ضد بلادى فى دول الجوار وفى الخارج؟؟؟؟
        هل ننسى تربصهم بالبلادفى كل اتجاه؟؟؟؟؟؟؟
        هل تعلم يا هندى هولاء المصريين سوف يتفقون مع نوعيتك دى والشيطان ليدمروا بلادى تماما ولا يرونها تنهض على الاطلاق.
        لانهم يعتقدون باننا ننافسهم ونحن الافضل اخلاقا وفكرا وتهذيبا واكثر احتراما فى كل مكان الا عند المصريين فلماذا ياهندى؟؟؟
        ان كانت سياسة الاستنكاح والعبط المصرى تنطلى عليك فنحن ليس باغبياء وزمن الفهولة عدى على الشعب السودانى الا القلة امثالكم الذين اتوا واثروا فى زمن الغفلة؟؟؟؟؟؟
        لن نتحمل اساءاتهم فى كل مكان وزمان ويفتعلون المشاكل حتى فى هزيمة المنتخب المصرى مع الجزائرى تمت اساءة الشعب السودانى ودى اقل حاجة فما بالك ياهندى تدافع عنهم؟؟؟؟؟؟؟
        اسال كل مغترب عن رائهم فى المصريين سوف تجد الاجابة واحد بان هذا الشعب لا يكن لاى شخص سودانى ود ومحبة وان سمحت لهم الفرصة ليقتلعون من كل موقع ووظيفة لفعلوا فهولاء هم اسيادك يا هندى؟؟؟؟؟؟
        هل تعلم بان كل شعوب الدنيا تقدر السودانىين الا هولاء الوقحيين؟؟؟؟ لماذا ياهندى
        لاننا تعرف تاريخهم ونعرف من هم لذلك وتاكد لن تكون هنالك علاقة معهم حتى نذهب الى دار البوار لاننا ببساطة اى انسان سودانى شريف يتمتع باخلاق عالية لا تشبة اسيادكم من المصريين؟؟؟؟؟
        ماذا ننتظر من شعب جله فى الملاهى والاخر فى البارات والاخر فى الاستديوهات يمثل ويمثل بنا فى الادوار الوضيعة لايقبلها الا الوضيعين امثالكم.
        ماذا ننتظر من شعب يسخر من اهراماتنا ومن تاريخنا وحضارتنا السودانية الضاربة فى الاعماق ماذا تسمى هذا يا هندى؟
        ماذا تنتظر من شعب يسخر منك انت اولا ومن ثم من شعبى الابى وحتى رئيسنا لم يسلم من افواه المصريين والمتمصريين؟؟؟
        ماذا ننتظر من شعب يريد ان يصدر لنا قاذوراتهم من ادوية مضروبة وفاكهة ملوثة؟؟؟ وللاسف حتى لم تم توقيفها من السلطات السودانية؟؟؟ استخف بنا المصريين لايقاف صادراتهم حتى السودان؟؟؟ اليس هذا باستحقار فى نظرك؟؟
        وهل يجرووا المصريين على اساءة دول الخليج ناهيك عن امريكا بل يساء الشعب السودانى لانكم الحيطة المائلة والمايلين كثر؟؟؟ مع العلم فبل يومين الامارات العربية المتحدة اوقفت كل شى مصر زراعى بسبب الاسمدة هل لديك علم بذلك؟؟؟
        الايكفيك احتلال ارضى ومديونية السودان من المياة عليهم والسد العالى وتامرهم علينا فى كل الاصعدة ومع كل الدول لماذا يا هندى؟؟؟
        لانهم يعلمون ان نهض السودان فعلى مصر السلام.
        لذلك يكيلون لنا التهم ويحيكون المصائب لكى لا يبلغ السودان شاؤا عظيم ولكن مهما تكالب اعداء السودان من الداخل والخارج سوف يجد السودان مكانته فى كل الاوساط رغم كيد الكائدين.
        ويكون فى علمك هم يكرهون كل الشعب السودانى الا العملاء والمرتزقة والمعارضين والرؤساء المخاذلين الذين يحتمون بهم من اجل بضع حفنات فعن اى مصرى تتحدث؟
        ويكرهوننا لاننا نحن اساس الحضارات فى الدنيا كلها ان كنت تستخف بالحضارة السودانية.
        ويكرهوننا لاننا العزة والكرامة والرجولة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
        ويكرهوننا لاننا الاخلاق والسلوك والاباءة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
        يكرهوننا لاننا لا نقبل الذل والازلال ولن نبيع الكرامة لكى نغتات ونربى كوم لحم من العيال كما يقولون؟؟؟
        يكرهوننا لاننا شعب عزيز لا يشحد كما يشحد الاخريين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
        يكرهوننا لاننا التميز والاقتدار فى كل الدنيا الا هم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
        يكرهوننا لان كل الشعوب تتمنى ان تكون مثلا وفاء واخلاقا واحتراما وحياءا والخ وهم لا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
        وتكرة الحكومات المصرية السودان للاتى:
        للموقع الجغرافى المتميز والرابط بين افريقيا والعالم والدول العربية ما بين البحر الاحمر وباب المندب فاذا استقر السودان سياسيا فليس من مصلحتهم فعلى مصر ان تبل ميتها وتشربها لاننا سوف نكون رقم واحد فى كل انحاء الدنيا وبالتالى سوف تنهار مصر وعليه لابد ان يدمر السودان ليبقوا هم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
        ثانيا مصادرنا الحيوانية والزراعية تكفى الدنيا وما عليها للتصدير ولذلك سوف نحارب من مصر لتظل مصر رغم قلة اراضيها الزراعية لتصدر هى اوساخها من اسماك وفاكهة وادوية مغشوشة.
        ثالثا الجانب السياحى فى البجراوية واهراماتنا التى لا تعترف بها مصر فى تعرف ان تاريخها كلوا مزور وعلى حساب الحضارة السودانية لذا سوف تحارب السودان مدى الحياة لكى لا تضح الحقائق ولكى تبقى هى البلد السياحية فقط دون السودان.
        رابعا شكل العلاقات الخارجية الان مع كل الدول لا يروق لها لذلك سوف تزرع الفتن والدسائس فى كل مكان للنيل من وطنى؟؟؟؟
        خامسا هى تريد السودان فى المؤخرة والا تقوم له قائمة على الاطلاق لكى يظل ينفذ سياستها بما يخد مصلحتها هى لا السودان.
        سادسا تريد من الحكومة الان والتالية والسابقة ان تقول حاضر سعادتك والا تطلع من بيت الطاعة وان تكون ذيلا لها وتابع ضعيف يا هندى وما اكثر الهنود فى بلادى???
        سابعا تريدنا ان ننفذ اتفاق الحريات الاربعة لصالحها ونحن نتفرج لترفدنا بسكانها الاكثر من 100 مليون وجلهم امراض فتاكة من كبد فيروسى وامراض تناسلية وعملاء وجواسيس ودعارة ومخدرات وبارات والخ؟؟؟
        دا السودان لا والف ولا للمطبلاتية واصحاب المصالح؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
        ومن الان لن نبتزنا مصر وتاكل بعقلك حلاوة فنحن نعرفها اكثر من اصحابها وسياسة دول نحن اخوات ما بتنفع ونحن رجالة- اما النيل واشقاء- ونحن عمق السودان وانتم عمقنا – وشعب واحد – واليهود عاوزين يفرقوا بيننا وانتو عرسو مننا ونحن ما نعرس منكم والخزعبلات والمعانى الجوفاء دى الا ياكل منها المغفلين والعبيطين؟؟؟
        بلدى فوق الجميع وفوق راس الكل مع العلم باننى لا انتمى الى اى مسخرة من مسخرات الاحزاب التى يفوق عددها 100 حزب فى بلد فقيرة وتعيسة بامثالكم.
        وتاكد لن يكون هنالك ود على الاطلاق مع الشعب المصرى رضا من رضا ورفض من رفض وسوف تكون فى القريب العاجل حرب الكرامة للسودان وحتى وان عجزت هذه الحكومة وتقبلت لنفسها الاساءات ولشعبها سوف ياتى الرجال اولاد الرجال باذن الله سبحانه وتعالى.
        الى متى خنوع الحكومات السودانية واذلالها من الحكومات المصرية الى متى يا مشير الاستخفاف بك وبالشعب السودانى؟؟؟؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.