رأي ومقالات

لماذا تخوضون في خصوصيات سهام عمر وزميلاتها؟


كون أن ﺍﻟﻤﺬﻳﻌﺔ المميزة ﺳﻬﺎﻡ ﻋﻤﺮ قدمت إﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻬﺎ ﻣﻦ العمل في قناة النيل الأزرق، ووضحت أسباب الإستقالة في حوار أجرته معها صحيفة (الدار)، ورد عليها الجنرال حسن فضل المولي، المدير العام للقناة، فهذا أمر طبيعي جداً، ويحدث في كل المؤسسات، ولكن الأمر غير الطبيعي هو الهجوم الاسفيري الذي حمل (سهام عمر) المسئولية، وتعدي ذلك بالخوض في الخصوصيات، دون تبيان الحقيقة، والظاهر من النقد أن دوافعه شخصية أكثر من البحث عن الحقيقة، ويتضح ذلك من الرسائل المؤججة والموسعة لشقة الخلاف بين الطرفين، أي أنها لا تقرب وجهات النظر، بقدر ما أنها تنتهك صراحة الخصوصية وتسيء للإعلامية سهام عمر وبعض زميلاتها بقناة النيل الأزرق، وبهذا النهج يكون المدون قد أخطأ في حقهن، ويجب عليه الاعتذار قبل أن يتخذن في مواجهته الإجراءات القانونية الحافظة لكرامتهن المهدرة اسفيريا،

وليعلم هذا المدون ومن خلال تجربتي الشخصية مع قضايا النشر الإلكتروني بطرف محكمة جرائم المعلوماتية أن سهام عمر ورشا الرشيد ونورهان ظلمن ظلم الحسن والحسين بالإساءات والاتهامات الواضحة والتي يصعب إثباتها، لأنها تحتاج إلي بينات وشهود، وربما تقوده إلي المحكمة لمخالفته قانون جرائم المعلوماتية لسنة 2007م.

السؤال ما الذي يضير من انتقدوا الإعلامية سهام عند إذا قدمت استقالتها أو لم تفعل، وأن كانت الإستقالة تقليد من التقاليد المتبعة في كل المؤسسات، وعليه لم ترتكب جريمة يعاقب عليها القانون، بل انتهجت نهجا راقياً تستحق عليه الإشادة والثناء، وعلي من ينتقدونها الإنشغال بقضاياهم ومشاكلهم بدلا من التركيز مع استقالتها من قناة النيل الأزرق التي وجدت من خلالها موطيء قدم بجديتها وسعيها المستمر لتطوير تجربتها، وهي تجربة جديرة بالإحترام، ولا تقل عن تجارب الإعلاميات المميزات، وبالتالي استطاعت أن تقدم ﺭﺳﺎﻟﺔ إعلامية سامية ﺃﺳﺎﺳﻬﺎ الأخلاق والقيم، وعندما أقول ذلك لمعرفتي بها، فهي لا تشغل نفسها بصغائر الأمور، ويتركز ﻣﺤﻮﺭ ﺍﻫﺘﻤﺎمها علي عملها ﺍﻹﻋﻼﻣﻲ، وكيف تقدم برامجها الهادفة ﺑﺄﺳﻠﻮﺏ ﺑﺼﺮﻱ ﻣﺒﻬﺮ،

وربما يسألني سأئل كيف توصلت إلي هذه الحقيقة؟، سأقول له من خلال الحوار الذي اجرته معي في برنامج (مساء جديد) الذي يبث عبر الشاشة الزرقاء، حيث أنها ادارته ببساطة وتلقائية تؤكد أنها مميزة وتبحث دائماً عن تطوير تجربتها بالتجديد ﻭﺍﻟﺮﺻﺎﻧﺔ.

ما ذهبت إليه ليس دفاعاً عن سهام عمر، إنما احقاقا للحق في ظل نقد جارح تعرضت له بشكل ممنهج وهذا النقد يستوجب الاعتذار سريعاً.
فيما ادعو سهام عمر إلي عدم الالتفات للأصوات التي لديها أجندة خاصة، وتحاول جاهدة أن تضع الأشواك في طريقها الإﻋﻼﻣﻲ، رغماً عن أنها تمتلك عزيمة وإصرار لمجابهة كل العقبات والصعاب، ولا تلتفت للسهام التي تناوشتها هنا وهناك، وأعرف أنها تتحلي بالصبر الذي ستتجاوز به كل اﻟﺼﻌﻮﺑﺎﺕ التي واجهتها وستواجهها في مسيرتها الإعلامية، خاصة وأنها موهبة وتعلم أن الموهبة ليست قرص (اسبيرين) يبتلعه الإنسان الفاشل فصبح ما بين ليلة وضحاها مبدعاً، لذا اعلمي ان أي إعلامي ستقف في طريقه العقبات، ولكن يمكنه تجاوزيها بالثبات وتحقيق النجاح تلو الآخر، وهو ما فعلتيه ونحتي اسمهك علي الصخر، واصبحتي اسماً يتلألأ في سماء الإعلام السوداني، وستستمري في نجاحك، وكون أنك قدمتي إستقالتك من العمل في قناة النيل الأزرق فهذا أمر طبيعي، ويتم في كل المؤسسات ولا يلجأ إليه إلا من يثق في إمكانياته ومقدراته، واعلم أنك تثقين في أمكانياتك ومقدراتك لذلك فعلتي، وأي قناة ترحب بك خاصة وأن الفضاء أصبح مفتوحا، واﻟﻘﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ ﺗﺘﻜﺎثر، ولكن أتمني من الجنرال حسن فضل المولي أن لا يقبل إستقالتك مهما كانت الدواعي والأسباب حتي لا يجد من يصطادون في المياه العكره ضالتهم، خاصة وأن قناة النيل الأزرق أصبحت بيتك وﺟﺰﺀﺍ منك، واستطعتي من خلالها أن تجذبي إليك المتلقي وتعكسي له صورة مشرقة طوال مشوارك الإعلامي الذي أصبحتي فيه نجمة يشار لك في إطاره بالبنان، وظللتي مع هذا وذاك تمضي نحو مستقبلك بخطوات ﻭﺍﺛﻘﺔ وطموحه.

عموماً استطاعت سهام عمر أن تخلق لنفسها مدرسة مميزة بموهبتها التي صقلها بالدراسة والثقافة والإطلاع حتي تمكنت من تحقيق النجاح في مجالها ﺑﺘﻔﻮﻕ رغم الإختلاف والاختلاف لا يفسد للود قضية.

بقلم
سراج النعيم



تعليق واحد

  1. ..توزيع الدار مؤشر سلبي على مستوى الثقافة في السودان ودليل يثبت المستوى السحيق الذي تهوي اليه البلد ..الله يكون في عونك يا بلد…. يا ترى ماذا سيقول من قال

    – عليه رحمة الله..
    في السودان الكل يحتل غير مكانه
    المال عند بخيله والسيف عند جبانه…. وهل يمكن اضافة والقلم والاعلام عند….ام السيف يشمل هذا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *