النيلين
منوعات

بفضل تضحية هؤلاء بأرواحهم نجا المئات من ركاب “تيتانيك”


خلال الليلة الفاصلة بين يومي 14 و15 من شهر أبريل/نيسان سنة 1912، كان العالم على موعد مع واحدة من أسوأ الكوارث البحرية على مر التاريخ. فبعد 5 أيام فقط من دخولها الخدمة بشكل رسمي، اصطدمت سفينة “تيتانيك” بجبل جليدي في عرض المحيط الأطلسي أثناء إبحارها من ساوثهامبتون (Southampton) بإنجلترا نحو نيويورك (New york) بالولايات المتحدة الأميركية خلال أول رحلة لها لتتسبب في مقتل ما لا يقل عن 1500 من ركابها.

عُرف عن سفينة “تيتانيك” أنها اصدمت بالجبل الجليدي في حدود الساعة 11 و40 دقيقة ليلاً يوم 14 من شهر أبريل/نيسان سنة 1912 وقد استغرقت عملية غرقها بشكل كامل قرابة 3 ساعات.

خلال هذه الحادثة، نجا حوالي 700 شخص من موت محقق بفضل جهود الإنقاذ التي قدمتها السفينة “كارباثيا” (Carpathia) والتي حلت على عين المكان بعد بضعة ساعات لإنقاذ الناجين الذين تكدسوا داخل قوارب النجاة. ويعود الفضل في نجاة هذا العدد الهام من ركّاب السفينة “تيتانيك” إلى تضحية كبيرة قدمها عدد من المهندسين، حيث فضّل هؤلاء التضحية بحياتهم لإنقاذ أكبر عدد ممكن من المسافرين.

فبعد مضي فترة وجيزة على اصطدام “تيتانيك” بالجبل الجليدي، أصبح الكابتن إدوارد جون سميث (Edward John Smith) على يقين مطلق من غرق السفينة خلال ساعات قليلة. ولهذا السبب أمر الأخير مسؤولي اللاسلكي على متن “تيتانيك” بإرسال نداء إستغاثة نحو كل السفن القريبة من مكان الحادثة.

وبالتزامن مع بداية غرق السفينة، رفض المهندس جوزيف بيل (Joseph Bell) رفقة طاقمه، والذي تكون من 24 مهندساً متعددي الاختصاصات و6 مهندسين مختصين في مجال الكهرباء إضافة إلى خبيري مرجل (Boiler) وسبّاك وكاتب خاص، مغادرة مراكزهم مفضلين مواصلة العمل حتى آخر لحظة لتوفير الطاقة اللازمة لـ”تيتانيك” في سعي منهم لدعم جهود الإنقاذ وإبقاء أكبر عدد ممكن من المسافرين على قيد الحياة.

بفضل هذه التضحية الجبّارة، أمّن جوزيف بيل وطاقمه عمل المضخات ووفروا الكهرباء اللازم لإنارة السفينة وإرسال رسائل الاستغاثة كما حافظوا على عمل جهاز الراديو حتى آخر لحظة من عمر “تيتانيك”. وعلى حسب أغلب التقديرات، ساهم كل ذلك في إبقاء السفينة عائمة لساعة إضافية، مما سمح لطاقم التيتانيك باستخدام المزيد من قوارب النجاة لإنقاذ أكبر عدد ممكن من الأطفال والنساء.

خلال حادثة غرق السفينة “تيتانيك” فارق ما لا يقل عن 250 مهندساً ورجل إطفاء وعامل بغرفة المحركات الحياة غرقاً، فضلاً عن ذلك كان جوزيف بيل وفريق المهندسين الخاص به من ضمن الضحايا الذين فضّلوا الموت وإنقاذ أكبر عدد من الأرواح.

العربية نت

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


1 تعليق

النصيح 2018/09/29 at 10:38 ص

حركت هذه الماساة الانسانية تعاطف البشرية بمختلف اديانها ومللها ونحلها تعاطفاً كبيراً، لتترجم لنا اننا كلنا لآدام وحواء أخوة وانما يجمعنا من الروابط اكثر مما يفرقنا، وهذا ما ظلت تنادي به مختلف الأديان السماوية، وديننا الاسلامي خاصة، وترجمه نبينا الكريم على افضل الصلاة واتم التسليم سلوكاً عملياً وقيماً تمشي على الارض، وكلنا يعلم بزيارته لجاره اليهودي الذي كان يؤديه حين غاب فقام الرسول صلى الله عليه وسلم بتفقده ومعاودته عندما علم بمرضه، رغم كل الاذى الذي يلحقه اليهودي بالرسول الكريم، مما دفع اليهودي إزاء هذا السلوك النبيل ان يدخل في الاسلام، فنحن اكثر ما نحتاج كبشر ان ننشر السلام والمحبة بيننا ونلجم العداء بنشر قيم الخير والانسانية، فكانت ماسأة القرن (تايتنيك) اختبار لك تلك القيم ورمزاً لها..ولنا فيها كثير من العبر والدروس أتمنى ان يعيها كل البشر وتستوعبها الانسانية

رد

اترك تعليقا