حركة مشار تنفي الهجوم على قوات (سواكا) في منطقة جوبك



شارك الموضوع :

نفت حركة التمرد الرئيسية في جنوب السودان بقيادة نائب الرئيس السابق رياك مشار مزاعم بشن هجمات علي مواقع جبهة الإنقاذ الوطنية التي يقودها توماس سيريلو سواكا في ولاية جوبك، مشيرة إلى وقوع اشتباكات بين المنشقين والمقاتلين الموالين لزعيم الجماعة المتمردة.

وقال نائب المتحدث باسم حركة مشار الجنرال لام بول غابرييل في بيان الاثنين إن العميد بيتر يوغو لاكو والعقيد أوغستينو مودي مع 90% من مقاتليهم عادوا إلى حركة مشار بعد الاستياء من حركة الإنقاذ.

وانشق الاثنان عن حركة مشار في أغسطس 2017.

واضاف البيان “لذلك، فإن الجيش الشعبي لتحرير السودان فصيل مشار يدحض بشدة الاتهامات التي وجهتها حركة سواكا في بيانها بتاريخ 18/11/2018 وهي أن قواتنا قامت بعملية مشتركة ضد قواتهم في لوبونوك”.

وشدد البيان على أن “عودة الجنرال يوغو إلى حركة مشار يشكل تهديدا لحركة الإنقاذ الوطنية فى لوبونوك.

وأضاف أن القوات الموالية لسواكا طلبت تعزيزات من لينيا للهجوم على القوات بقيادة الجنرال يوغو، إلا أن الأخير اعترض المقاتلين الإضافيين الموالين لتوماس سيريلو على ضفاف النهر.

وتذكر بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام وهيئة مراقبة وقف إطلاق النار وقوع اشتباكات متكررة بين جيش جنوب السودان وقوات حركة مشار مع جيش جبهة الإنقاذ الوطنية

وهدد مجلس الوزراء التابع للهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (الإيقاد) بتسمية غير الموقعين على المعاهدة بمعرقلي السلام وفتح الباب امام فرض عقوبات على قادتها المقيمين خارج البلاد.

وقال غابرييل إنهم لم ينفذوا هجومًا مشتركًا مع جيش جنوب السودان ضد قوات جبهة الإنقاذفي لوبونوك أو في أي مكان، واضاف “على الجبهة ان تتحمل مسؤولية الفوضى الخاصة بها وتجنب الدعاية السلبية ضد حركتنا “.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.