سياسية

الصادق: عودة المهدي عليه السلام بعد 14 قرناً ضد طبيعة الأشياء


قال رئيس حزب الأمة القومي وإمام الأنصار الصادق المهدي ، لدى مخاطبته الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف في الجزيرة أبا بولاية النيل الأبيض أنه يعكف عن كتابة سيرة النبي صلى الله عليه وسلم ، وإبراز دعوته هداية للإنسانية في كل زمان ومكان .

وأضاف بالقول: سوف أبين أن ختم الرسالات معناها استخلاف الأمة ودعوة المهدي عليه السلام هي القيام بهذه الخلافة ، وتبرئة هذه الخلافة من الأزمنة والشخصية ، فعودة شخص هو ذاته بعد (14) قرناً ضد طبيعة (إنك ميت وأنهم ميتون) ولا معنى لها أن يأتي في آخر الزمان ، ومع ذلك فوظيفة إحياء الدين واجب مستمر .

وأشار الصادق إلى أن قيام الإمام المهدي بهذه الوظيفة خصوصية ، وزاد بالقول: لقد جعلتها تحرر الدعوة من أي اجتهادات مهبية ، فلا إلزام إلا بنصوص الوحي القطعية ومهيمنة على كل اجتهاد ، وفي مولد المصطفى صلى الله عليه وسلم نجدد العزم على تبرئة دعوته من كل التشويهات التي لحقت بسيرته ومن أباطيل الذين أتخذوها سلماً للسلطان السياسي ، فلا شرعية في ميزان الإسلام ما لم تتوافر خمسيات حقوق الإنسان بحسب صحيفة المجهر ، بالإضافة إلى شعائر الكرامة ، الحرية ، العدالة والمساواة والسلام للناس كافة .

الخرطوم (كوش نيوز)



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *