تنفيذاً لقرار بنك السودان: توقف التغذية وخدمة تحويل الرصيد بأغلب الصرافات بالخرطوم


بنك السودان المركزي

شارك الموضوع :

وجه البنك المركزي بعض المصارف أمس بعدم تغذية صرافاتها وإيقاف خدمة تحويل الرصيد الهاتفي من الصراف .

وأثناء جولة ميدانية ظهر أمس، على عدد من الصرافات الآلية بوسط الخرطوم للوقوف على أثر القرار قد أظهرت الجولة إنحسار صفوف المواطنين أمام الصرافات الآلية وخلوها من الكاش، وقد لاحظت المصادر إنعدام السيولة بعدد ثلاثة صرافات ومن ضمنها صراف بنك العمال الوطني، والفرنسي السوداني، صراف البنك المصري الاهلي، بشارع البلدية، ووجه بنك السودان المركزي بعض البنوك بعدم تغذية الصرافات الآلية بالأمس وتوقف خدمة تحويل الرصيد الهاتفي من الصرافات الآلية .

وأفاد المصدر أمس أن هنالك بعض البنوك تواجه بعض الإشكاليات، نافياً معرفته بالأسباب التي أدت الى توجيه البنك المركزي بعدم تغذية صرافات بعض البنوك وتوقف خدمة تحويل الرصيد الهاتفي من الصراف، وأوضح أن بعض البنوك لا تغذي صرافاتها بصورة يومية .

وقال شاهد عيان بصراف البنك العقاري أمس، إن موظفي البنك أفادوا بأن بنك السودان المركزي أكد لهم عدم وجود تغذية للصرافات، واضاف المواطن أحمد الهادي بالقرب من صراف بنك الإدخار أنه يبحث عن صراف يتوفر فيه الكاش ولكنه تفاجأ بعدم التغذية، مضيفاً أن ماكنة الصراف ترفض البطاقة عند إنعدام الكاش في بعض الصرافات، وقال إن صراف بنك النيل الأزرق كان يقوم بتحويل رصيد الهاتف من الصراف .

أفادوا موظفي البنك وبحسب صحيفة السوداني، بأن التغذية تتم مرة واحدة في اليوم نتيجية للإستهلاك العالي ولكن أمس لم تتم تغذية، واضاف هنالك صرافات كثيرة في قلب العاصمة تعاني من إشكاليات فنية وعدم تغذيتها بصورة منتظمة ويومية .

الخرطوم (كوش نيوز)

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        Sabir

        نهاية النهاية

        الرد
      2. 2
        Abu Ahmed

        الفهم شنو يعني

        الرد
      3. 3
        Ghost

        المهم ده اسمه الفلس و الفلس حاااار يا كيزان
        تسقط بس

        الرد
      4. 4
        جنرال💡

        اغرب حاجة قبل قرارات تحجيم السيولة مطابع العملة كانت شغالة باعلى من طاقتها لدرجة طباعة القروش في حيشان المطبعة يطبعوا لمصلحتهم الشخصية ويشتروا الدولار والدهب و يخزنوا و بعدها ركزوا على الورقة ام عشرين جنيه طباعة خيالية و بعدها اعلنوا ان هناك تزوير ولم يكن هناك تزوير بل جريمة سرقة كبيرة من المطبعة مباشرة نفذها الكيزان ادت لكارثة و بعدها قالوا يغيروا العملة و لم يغيروها مرة واحدة كما حدث في بداية التسعينات حتى لا ينكشف اللصوص عند استبدال نقودهم و لكن جعلوا الاستبدال تدريجي حتى يستبدلوا مالم يستطيعوا شراء ذهب و دولار به و لو كان الانر غير ذلك لتم تغيير العملة دفعة واحدة.
        انتم مراقبين جيدا يا بنات ابليس من برة و جوة و جوة شديد كمان

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.