بالصور: شباب سودانيين يحتفون بنجاح زراعتهم لفاكهة التوت والعنب والرمان والتين والزيتون بالسودان



شارك الموضوع :

احتفي عدد من الشباب بنجاح زراعتهم من الفواكه النادرة زراعتها بالسودان، مثل التوت والعنب والرمان والتين والزيتون، بحسب مانقل محرر كوش نيوز.

منهم فتح الرحمن فقير، التي تقع مزرعته شمال الكلية الحربية بأم درمان وقد دهش الزوار من جمال المزرعة وما فيها من خيرات كنا نظن كما يظن عامة السودانيين استحالة تواجدها في السودان، منها العنب “سبعة أنواع مختلفة” وخالية من السماد الكيميائي ويتمتع بمذاق حلو للغاية ويزن العنقود قرابة 2 كيلو، والزيتون،وقد دهش الشاميون حينما زاروا المزرعة لوجوده، غابة كاملة من الزيتون والتين والرمان والتوت والنبق التفاحي، الحبة بحجم التفاحة، وموطنه الأصلي بالصين إلى جانب الرُطب والمانجو والجوافة.

كما نشر الصحفي “متوكل طه” صوراً من القرير قائلاً: “الصورة بالقرير والتوت حق لبنان زرعه الفنان “عطا الله فضل” ثنائى العامراب الشهير.

مضيفاً هذه شجرة توتة من حديقة البيت تخيلوا شخص لو زرع عدة أفدنة من التوت ثروة بحق وحقيقة.

فيما نشر “جلي أبو ادريس” عناقيد متدلية من العنب، قال إنها من إنتاج مزرعة غرب ام درمان.

ويحكي ” فتح الرحمن محمد”، عن مزرعته بحسب “ألوان” بأن قمت بتأسيسها عام 2005م وكنت أسافر لإحضار الشتول، فمثلاً العنب من مصر والسعودية وجنوب أفريقيا والعنب الموجود لدينا بالمزرعة سبعة أصناف منها السويبريا وهي أجود الأنواع وكذلك الرمان بأنواعه الأبيض والأحمر.

مضيفاً: يقال إن السودان مناخه غير ملائم لزراعة بعض الثمار مثال “التفاح والزيتون” لكن رغماً عن ذلك نجد هذه الأشجار حققت نسبة مقدرة من النجاح، و هذا مفهوم خاطيء، والسودان أراضيه صالحة جداً لزراعة هذه الثمار.

لكنه يحتاج إلى خبراء ومهندسين زراعيين في زراعته وأنا أول سوداني نجح في زراعة الزيتون وبكميات كبيرة والآن أملك حوالي 1000 شجرة زيتون مثمرة وطول الشجرة 5 أمتار.

كما زرعت النبق التفاحي واليوسف أفندي التركي والقريب فروت التركي لأول مرة بالسودان، قمت باحضاره من السعودية “جذور وعقل”، وكذلك اليوسف أفندي والقريب فروت من تركيا والحمد لله توسعت في زراعته، وأوزع مجاناً للزبائن.
أبومهند العيسابي
الخرطوم (كوش نيوز)

شارك الموضوع :

5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        بت ابراهيم

        ديل الشباب البيعمرو السودان صحيح بالجهد والانجاز والتعب.. ما المستنين الحكومات والاحزاب ياكلوهم وهم راقدين علي قفاهم

        الرد
        1. 1.1
          ود ابوعبيدة

          بالضبط كدا. نريد شباب منتج له طموح ومتوثبين للنجاح. هناك أكثر من نصف مليون شاب خريج منتظر سنين طويلة لوظيفة في الحكومة وسوف ينتظرون باقي عمرهم إذا لم يحزو حزو هؤلاء الشباب المنتج الناجح. كل شاب يفترض يفكر في عمل مشروع يخصه هو وليس عبدا لأحد حتى للحكومة. فالوظيفة عبودية.

          الرد
      2. 2
        Ali Murah

        إي فاكهة إي ثمار زرع في السودان سينبت لإن هذه الأرض خصبه وكل شيء دفن في أرض السودان نبت الشامي زاتو لو مات ودفنوه في السودان سيقوم بعاتي اي بمعني نبت

        الرد
      3. 3
        ود عازة

        يا الله اقسم بالله نزلت مني دمعة ..لاول مرة اشوف شباب عندهم طموح ويكون تحقيقه كلف الكثير لكن الحمد لله ان الله عوض تعبهم وصبرهم سنوات واتت مزاعهم اكلها وانتاجا رائعا لااسمدة لا كيمويات وحيكون نقطة انطلاقة لكثيرين من الشباب والراسمالية الوطنية ان تنتج مثل هذه المحاصي ذات العائد المالي بالعملات الصعبة ..
        بلدنا بخيرها ويمكن ان تاتي بما لايعرفه البشر ولكن هناك خانعون ومثبطون للاخرين ومحبطون فقط يودون الاكل الساهل والتكلفة من غير تعب ..
        قبل زمن كانت هناك مزرعة في وسط صحراء الشمال وكتب عنها معجزة شمام لانها فعلا معجزة لانها كانت عبارة عن جنة في مكان لا تتوقع معه خضره

        الرد
      4. 4
        عمر

        والله ياشباب كنتم خليتوها سرا الان عيون الحرامية فيكم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.