عجائب رمضانية في موسوعة “جينيس” للأرقام القياسية



شارك الموضوع :

دار الحديث خلال الأيام الماضية عن موسوعة “جينيس” للأرقام القياسية التي تضم الكثير من الغرائب والأحداث العجيبة التي كسر حاجز ما اعتاد عليه الناس، ولم يغب شهر رمضان عن تلك الموسوعة المبهرة، فكان للشهر الفضيل نصيب على مدار السنوات الماضية في تسجيل عدد من الغرائب المتعلقة برمضان ضمن هذه الموسوعة.. يستعرض مصراوي بعضها في التقرير التالي:
أطول مائدة إفطار

قبل أيام أعلنت شركة العاصمة الإدارية الجديدة، أنها بصدد إقامة أطول مائدة إفطار في العالم، وذلك في النصف الثاني من شهر رمضان هذا العام، أملًا في دخول موسوعة “جينيس”.

وإذا حدث هذا فلن تكون هذه هي المرة الأولى، ففي عام 2015 دخلت مصر موسوعة “جينيس” بأطول مائدة إفطار في العالم أقامتها على ساحل البحر المتوسط في مدينة الإسكندرية في تاسع أيام شهر رمضان 2015، وبلغ طولها أربعة كيلومترات و303 أمتار وتجاوز بكثير رقماً دخلت به إيطاليا الموسوعة قبل ذلك.

وقدر عدد المشاركين في الحدث بأكثر من 20 ألف شخص. كما قدر أحد منظمي المائدة عدد المتطوعين القائمين بالتنظيم بأكثر من 800 شاب وفتاة.
فانوس رمضان

كان لفانوس رمضان كذلك نصيب في موسوعة “جينيس” وكانت البداية من لبنان حيث سجلت الموسوعة باسم لبنان ومدينة النبطية بجنوب لبنان أكبر فانوس رمضاني يبلغ ارتفاعه أكثر من 18 متراً ليكون أكبر فانوس رمضاني في العالم، وكان ذلك خلال عام 2012م، وبلغ ارتفاعه 18 متراً ونصف المتر ويبلغ عرض قاعدته خمسة أمتار ليصل وزن الحديد المستخدم فيه لأربعة أطنان.

واستغرق تصنيع الفانوس 180 يوماً وتطلب ست شاحنات متوسطة لنقله من مكان التصنيع إلى المكان الذي وضع فيه في ملعب مدينة النبطية، كما تمت إضاءة الفانوس باستخدام 20 كشافا ضوئيا.

ثم استطاعت الإمارات عام 2016 في سحب اللقب والدخول إلى الموسوعة فقد قامت شركة الشارقة لإدارة الأصول في الإمارات العربية المتحدة بتحطيم الرقم القياسي لأكبر فانوس أرضي في سوق المنتجات بسوق الجبيل في إمارة الشارقة، حيث بلغ ارتفاعه 15.5 متراً، وعرض 5.6 أمتار، وتم إنشاء هذا الفانوس الهائل كجزء من مهرجان رمضان في السوق.

لكن في 24 يناير 2019 تم كسر هذا الرقم القياسي، حيث تم بناء فانوس بحجم 18.59 متراً، وعرضه 14.15 متراً، في قرية جيبو يودايهو فى الصين.
أكبر قرص قطائف

القطائف تلك الحلوى الرمضانية المحبوبة لابد وأن تدخل المنافسة على الأرقام القياسية، ففي عام 2010، وتحديدًا في بيت لحم بالأراضي الفلسطينية المحتلة، قدمت غرفة التجارة والصناعة في فلسطين أكبر قرص قطايف على الإطلاق، يبلغ وزن 104.75 كيلو جرام، وتم طهيه من قبل مخبز “دانا”، واشترك في خبزه 15 شخصًا، واستخدم لصناعته 67.45 كيلوجرام من الدقيق لصنع العجينة، وكذلك 44 كيلوجرام من المكسرات لحسوه، بالإضافة إلى 68 كيلوجرام من القطر المكون من السكر لتحليتها.
الكنافة

لم تغب الكنافة عن موسوعة “جينيس” فقد استطاعت مدينة نابلس الفلسطينية أن تدخل الموسوعة عام 2009 بأكبر صينية كنافة نابلسية في العالم، حيث تجمع أكثر من 100 ألف فلسطيني في وسط مدينة نابلس، لمشاهدة أكبر كنافة في العالم والتي قام بعملها أكثر من 170 من الخبازين في نابلس، وبلغ طولها 74 مترًا ووزنها 1765 كجم.
أول إمساكية في العالم

سجلت موسوعة “جينيس” أقدم وأول إمساكية لشهر رمضان في العالم والتي تم طباعتها في مصر في عهد محمد علي باشا، ويعود تاريخ أول إمساكية- بحسب بعض الباحثين في التراث- إلى شهر رمضان سنة ١٢٦٢ هجريًا، سبتمبر ١٨٤٦ م، في عهد محمد علي باشا قبل أن يفارق الحياة بعامين، وطبعت في دار الطباعة الباهرة الكائنة ببولاق مصر القاهرة على ورقة صفراء ذات زخرفة بعرض 27 سنتيمترا وطول 17 سنتيمترا وكتب عليها: “أول يوم رمضان الإثنين، ويرى هلاله في الجنوب ظاهرًا كثير النور قليل الارتفاع ومكثه خمس وثلاثون دقيقة”. كما أرفق معها صورة محمد علي باشا.

وطبعت هذه الإمساكية وعليها مواعيد الصيام والصلاة بالتوقيت العربي وهو غير التوقيت الإفرنجي، الذي نتعامل به الآن، فمثلًا الفجر على ٢٥: ٩ عربي معناها ٢٥: ٣ صباحًا بتوقيتنا الذي نعرفه الآن.

مصراوي

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.