تجمع المهنيين: سيوف حماية ثورتنا من عصيان مدني وإضراب سياسي ومواكب مليونية تظل مشهرة، ولا يردها إلى الجفير إلا الإيفاء بأهداف إعلان الحرية والتغيير



شارك الموضوع :

#بيان

شعبنا الأبي،

يلتئم الآن اجتماع قوى الحرية والتغيير مع المجلس العسكري لاستكمال التفاوض حول السلطة الانتقالية في جو يشهد الترقب والاهتمام. وتحاول العديد من الأطراف إثارة الشائعات وتوزيع الأخبار المفبركة لتضليل الشعب والتأثير على الشارع الذي تخطى مثل هذه المحاولات بوعيه والتزامه كما عزم على الوصول بثورته إلى الغايات المنشودة في الحرية والسلام والعدالة، فهذه المعاني هي ما خرجت جموع الشعب من أجلها وقدمت التضحيات إيماناً بها.

إن مواجهاتنا مع النظام البائد اُستهلت منذ فجر الثلاثين من يونيو 1989، مواجهات طابعها الانتصار رغم العسف والمقاومة رغم العنف. هذه الانتصارات بلغت ذُرى طويلة في الدمازين في الثالث عشر من ديسمبر 2018، وتوالت بعدها الانتصارات التي تسربلت بالحزن وصُبغت بالدماء الحارة لشباب آمن بالتغيير، وكان صمود اعتصامنا المجيد عقب موكبنا في السادس من أبريل أمام القيادة العامة لقوات شعبنا المسلحة خطوة مهمة في الطريق، تلاه انتصارنا بتنحي رئيس النظام، وحينها كان موقف شعبنا أنها لم تسقط بعد.

لا نستعجل النصر المبين، ولو كنا على عجلة من أمرنا لوئدت ثورتنا في مهدها، ولكننا صمدنا وصبرنا في الشوارع وانتظمنا في المواكب لأشهر، في ثورة تصاعدية أدهشت كل العالم، لذلك نكرر القول ” وبهذا فإن التفاوض مع المجلس العسكري ومهما وصل من نجاحات أو واجه من عثرات فهو ليس سدرة منتهانا بل هو درجٌ سامٍ نخطوه بوسعٍ وثبات نحو تمام الوصول وكمال البناء”. بناؤنا يكتمل وفق عملية مستمرة قوامها العمل لتحقيق السلام والعدالة، والتوافق السياسي، وإعادة النازحين واللاجئين، والتأسيس للتنمية المتوازنة والمستدامة وتحسين الاقتصاد وتعطيل العطالة، وتجويد الخدمات التعليمية والصحية، واستشراف المستقبل قُدماً نحو وطن نفخر به ونسعد، وطن ماهل وطن قوام، نظل في حبله الواحد المتين مدافعين عنه وقائمين لسؤدده وهذا هو النصر المبين.

إن سيوف حماية ثورتنا المجربة من عصيان مدني وإضراب سياسي ومواكب مليونية تظل مشهرة، ولا يردها إلى الجفير إلا الإيفاء بأهداف إعلان الحرية والتغيير، والجماهير هي فرسان الرهان وجياده الأصيلة وقرارها الثابت هو التغيير الشامل والسلطة المدنية، وهو قرار ماضٍ ونافذ القضاء على الجميع.

تستمر اعتصاماتنا حتى تحقيق أهدافنا كاملة فليس هناك أبهى من أن نمضي وأجساد شهداءنا متوسدة أرض الخلاص وأرواحهم ملتحفة سماء الحرية.

إعلام التجمع
٢٠ مايو ٢٠١٩

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1
        الزعيم

        سيوف دي الا تختوها ف ………..
        عشان رمضان ما بنكتبها
        استغفر الله العظيم
        انتو ناس جري وووب علي وناس كلام وهراء
        غدا لناظره لقريب

        الرد
      2. 2
        محمد السناري

        بيان مكرر وكمل و لا بودى ولا بجيب .. لكن فيو طعم اشتهاء السلطة

        الرد
      3. 3
        abbaker

        كذابين ما عندكم مسيرات مليونية وقد دعوتم لها كثيراً دون استجابة.
        دعوتم للعصيان المدني ولكن قليل جداً من يستجيب
        المجلس العسكري ضعيف وسلمكم كل حاجة مع انكم لا تمثلون الشعب السوداني
        عددكم لا يتجاوز الآلاف
        ربنا يولي من يصلح ويكفي البلاد شركم وشر مخططاتكم العلمانية

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.