علوم و تكنلوجيا

بعد حظر هواوي .. الصين ترد بقوة على أمريكا


أصدرت الصين مشروع قانون جديدا بشأن الأمن السيبراني قد يمهد الطريق أمام المنظمين الصينيين للانتقام من شركات التكنولوجيا الأمريكية وسط الحرب التي تشنها السلطات الأمريكية ضد قطاع التكنولوجيا بالصين.

ويأتي مشروع القانون الجديد، الصادر عن إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية (CAC)، الجمعة، في وقت تشن فيه الإدارة الأمريكية حربًا تجارية وتكنولوجية ضد الصين من خلال فرض تعريفات على البضائع الصينية وحظر شركاتها، بدعوى تهديد الأمن القومي الأمريكي.

وبموجب مسودة القانون، سيواجه مشغلو البنية التحتية الحيوية للمعلومات في البلاد، بما في ذلك كبار مشغلي شبكات الاتصالات وموفري الخدمات المالية، مراجعات مكثفة للأمن السيبراني من قبل المنظمين، وذلك عند شرائهم منتجات وخدمات الإنترنت من الخارج.

وستنشئ ما يقرب من 12 وكالة حكومية، بما في ذلك اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح، ووزارة الأمن العام ووزارة التجارة، آلية لاستعراض الأمن السيبراني، كما ستنشئ لجنة مكافحة الإرهاب مكتباً لتنسيق الجهود.

وقال شيانج ليجانج المدير العام لتحالف استهلاك البيانات ومقره بكين لصحيفة جلوبال تايمز، الثلاثاء، إن “إنشاء آلية فعالة لمراجعة الأمن السيبراني أمر مهم للغاية بالنسبة للبلاد، تماشيا مع الممارسات المماثلة التي تتبناها القوى الكبرى الأخرى بما في ذلك الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي”.

وفي عام 2016، تبنت الصين قانون الأمن السيبراني الذي أولى اهتمامًا كبيرًا لحماية الأمن القومي والخصوصية، وأتاح مهلة كبيرة لمسؤولي الأمن والجهات التنظيمية للقيام بالإشراف على قطاع الإنترنت الهائل في البلاد، إلا أن توقيت اللائحة الجديدة قد حظي أيضًا بالكثير من الاهتمام حتى التكهنات بأن الصين قد تنتقم من الحملة الأمريكية على شركة هواوي الصينية العملاقة للتكنولوجيا باستخدام مراجعات الأمن القومي أيضًا.

ويري المحللون أن القواعد الجديدة، التي تم نشرها بموجب قانون الأمن السيبراني الأخير، تهدف إلى تعزيز حماية الأمن القومي الصيني بما يتماشى مع سيادة القانون، ولكن في ضوء حملة الولايات المتحدة على هواوي، فقد تكون أيضًا أداة للمسؤولين الصينيين لمواجهة الولايات المتحدة.
ووفقًا لما ذكره ليو دينجدينج، وهو محلل بقطاع الاتصالات: “قد تكون هذه الخطوة وسيلة فعالة للصين لمواجهة الحملة الأمريكية المشددة ضد شركة هواوي، خاصة بعد أن قررت شركات أمريكية مثل جوجل اتباع حظر أمريكي لقطع الإمدادات عن الشركة الصينية، حيث من الممكن استخدام اللائحة الجديدة لمنع شراء التكنولوجيا الأمريكية على أساس الأمن القومي”.

وقال ليو لصحيفة “جلوبال تايمز”: “أطلقت الولايات المتحدة الطلقة الأولى من خلال إدراج (هواوي) في القائمة السوداء، وأشارت الشركات الأمريكية إلى أنها ستتبع الحكومة الأمريكية، لذا فإن الصين مجبرة على الانتقام وهذه طريقة رائعة لأنها قد تستهدف العديد من الشركات الأمريكية”.

ووفقا لعدد من المحللين فإن إصدار مشروع القواعد يشير إلى موقف الصين الثابت بشأن مسائل الأمن القومي، على الرغم من ضغوط المسؤولين الأمريكيين في المحادثات التجارية المتوقفة الآن.

وانتقد المسؤولون الصينيون مرارًا ما يسمونه إساءة استخدام المسؤولين الأمريكيين لعملية مراجعة الأمن القومي لاستهداف شركات التكنولوجيا الصينية، وتعهدوا باتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية الحقوق والمصالح المشروعة للشركات الصينية.

بوابة العين الاخبارية



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *