النيلين
اقتصاد وأعمال

زيادة تعرفة المواصلات

تشهد ولاية الخرطوم خلال هذه الأيام حالة من السخط وسط المواطنين الذين يستغلون المركبات العامة، والتي وصلت الزيادة فيها إلى نسبة 100% فالبعض يتقبل الأمر مراعاة للظروف الاقتصادية وأوضاع البلد غير المستقرة، حيث أصبحت الزيادات فى كل السلع الاستهلاكية، وبعض المواطنين أظهروا استياءهم من الزيادات ووصفوها بالفوضى وعدم الرقابة من المجلس العسكري.
وفى السياق يقول المواطن أحمد الصادق إن الوضع أصبح فى غاية الصعوبة خصوصاً في جانب المواصلات، واعتبر المواصلات من الأساسيات التى يمكن أن يهتم بها المجلس العسكري، وتخفيض تعرفة المواصلات في كل الخطوط داخل الولاية، لأن أغلبية الموظفين والعمال والطلاب يعتمدون عليها في الوصول إلى أعمالهم، خاصة وأن المسافات طويلة داخل الولاية، ولايمكن السير على الأقدام.
دور النقابة
قال حافظ الطاهر (طراح) بموقف جاكسون بالخرطوم إن عدم وجود النقابات أدى إلى زيادة التعرفة والفوضى داخل الولاية، و المتضرر الأول هو المواطن البسيط، وأصدر المجلس العسكري قراراً بتجميد نشاط النقابات الأمر الذي أحدث فراغاً في كل القطاعات، خاصة قطاع النقل والمواصلات وزيادة التعرفة فى أكثر المواقف يتم تحديدها من قبل أصحاب المركبات بعيدة من النقابات.
ومن جانبه أضاف صاحب المركبة في خط الخرطوم الكلاكلة الطاهر حسن إن السبب الأساسى فى رفع تعريفة المواصلات هو عدم توفر الوقود بصورة كافية، وارتفاع سعر الإسبيرات، وبلغ تكلفة غيار الزيت للمركبة (1100) جنيه والتأمين الشامل يتراوح مابين(9500) جنيه، وأشار كل هذه الزيادات بسبب الأوضاع الاقتصادية في البلد، وحمل المجلس العسكري المسؤولية الكاملة جراء ما يعاني منه المواطن من تردي الخدمات والزيادات في كل السلع الاستهلاكية بما فيها العلاج والتعليم بزيادة 100%
فى كثير من خطوط المواصلات داخل الولاية، سواء أكانت خطوط قصيرة أو طويلة الزيادة تضاعفت بنسبة 100% حيث أصبحت أقل فئة للتعرفة هي فئة الخمس جنيهات، وأضافت المواطنة زينب الزيادات أصبحت مخيفة لدرجة كبيرة ولايوجد دخل كافي للأسرة لقضاء الاحتياجات الأساسية للأسرة، وذكرت أن أغلبية الناس يعتمدون على الدخل اليومي، وأشارت على خطورة مزاولة الأعمال التجارية الهامشية داخل الأسواق الآن وأشارت إلى الأوضاع الأمنية أصبحت مهدد لكثير من الأسر، وناشدت المجلس العسكرى بتوفير الأمن للمواطنين

الخرطوم :كوكب الزين
اخر لحظة

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.