النيلين
عالمية

مباحثات قطرية إيرانية بالدوحة وظريف يحذر من إغراق أميركا المنطقة بالأسلحة

تسلم أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني رسالة من الرئيس الإيراني حسن روحاني حول العلاقات بين البلدين، وجاء ذلك أثناء استقبال الأمير اليوم الاثنين وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الذي يزور الدوحة حاليا، والذي حذر من أن أسلحة أميركا لدول المنطقة تحول الأخيرة إلى “علبة كبريت”.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية أن رسالة روحاني للأمير تتصل بالعلاقات بين البلدين وسبل دعمها، فضلا عن عدد من القضايا الإقليمية والدولية. وأضافت أن لقاء الشيخ تميم مع وزير الخارجية الإيراني تناول أبرز المستجدات في المنطقة.

 

وأكد ظريف -عقب لقائه بنظيره القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني- أن ضمان الأمن في مياه الخليج مسؤولية الدول المطلة عليه.

الأسلحة الأميركية
كما شدد ظريف -في مقابلة مع الجزيرة- على أن التهديدات بمنطقة الخليج تأتي من الولايات المتحدة وحلفائها الذين يقومون بإغراق المنطقة بالأسلحة، واتهم واشنطن بتحويل المنطقة إلى “علبة كبريت قابلة للاشتعال”.

 

وأضاف في اللقاء أن نفقات طهران العسكرية بلغت خلال العام الماضي نحو 22 مليار دولار فقط، مقابل 87 مليارا أنفقتها السعودية على مشتريات الأسلحة.

وقال أيضا “الخليج ممر مائي ضيق وكلما زاد عدد السفن الأجنبية فيه أصبح أقل أمنا” مشيرا إلى أن الأسطول الأميركي بمياه الخليج لم يحقق الأمن، وأن أفضل ما يفعله الأميركيون لحماية الملاحة البحرية في الخليج هو ترك أهله وشأنهم.

 

وأصبحت حركة مرور ناقلات النفط بالخليج عبر مضيق هرمز محور المواجهة بين الولايات المتحدة وإيران الأشهر القليلة الماضية لتفاقِم من حدة التوتر بينهما على خلفية انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني وإعادة العقوبات الاقتصادية على طهران وتشديدها لحمل الأخيرة على إبرام اتفاق نووي جديد.

وبعد هجمات ألحقت أضرارا بست ناقلات في مايو/أيار ويونيو/حزيران الماضيين، واحتجاز إيران ناقلة ترفع علم بريطانيا في يوليو/تموز الماضي بعد أسبوعين من احتجاز لندن ناقلة نفط إيرانية بمضيق جبل طارق، قالت الولايات المتحدة إنها بصدد تشكيل تحالف دولي لتأمين قوة بحرية تضمن حرية الملاحة التجارية في مضيق هرمز.

الجزيرة

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.