اقتصاد وأعمال

شح الجازولين يقلص المساحات المزروعة بالقضارف


كشفت هيئة الزراعة الآلية بولاية القضارف، عن استهداف مساحة للزراعة في الموسم الحالي 7,6 مليون فدان، معلنة عن تحضير أكثر من 5 ملايين، بينما تمت زراعة أكثر من 4 ملايين فدان، إلى جانب مساحات أخرى داخل الغابات ثم مساحة 512 فداناً في الوديان شمال خط المراعي، تتم زراعتها في حال هطول أمطار غزيرة. وأكدت الهيئة استمرار العمليات الزراعية ، وقالت لـ(السوداني) إن الزراعة في مرحلة الكديب بالمناطق الجنوبية والجنوبية الغربية والوسطى بالولاية، وأكدت عدم وجود أي خطورة في الزراعة حالياً، وأن هنالك فرصاً للزراعة في حال استمرار هطول الأمطار.

وأكد رئيس اتحاد الزراعة الآلية السابق بولاية القضارف أحمد أبشر، في حديث لـ(السوداني) زراعة نسبة 60% من المساحة الكلية بالولاية، الواقعة في المناطق الشمالية والغربية وجزء من الشرقية،وهي أكثر المناطق إنتاجية لمحصول الذرة، وأضاف أن المطلوب حالياً هو توفير الجازولين لتكملة مرحلة الزراعة بالولاية، مشيراً إلى أن الفرصة متاحة لدخول كافة المساحات المستهدفة لزراعة الموسم الصيفي الحالي.

وأرجع رئيس اتحاد مزارعي الحدود الشرقية السابق بولاية القضارف أحمد عبد الرحيم العوض، السبب الرئيسي لعدم تمكن المزارعين من زراعة المساحات المستهدفة في الموسم الحالي، إلى ندرة الجازولين إلى جانب شح الأمطار في بداية الموسم، منوهاً إلى استلام المزارعين نسبة 50% فقط من الكميات المقدرة من الوقود، وتأثر المناطق الشمالية والغربية بشح الأمطار، مؤكداً دخول هذه المساحات في حال هطول أمطار بمعدلات عالية في شهر أغسطس، لأن تلك المساحات محضرة وجاهزة للزراعة. وأشار المزارع بالمنطقة الشمالية لولاية القضارف محمد حسن بخيت، إلى تقلص المساحة المستهدفة للزراعة في المناطق الشمالية للولاية، وقال لـ( السوداني) إن السبب الرئيسي في تراجع المساحات، هو عدم وفرة الجازولين وشح الأمطار في بداية الموسم, مؤكداً وجود مساحات لم تتم زراعتها في المنطقة الشمالية، إلى جانب عدم الإنبات للمساحات التي زرعت بسبب شح الأمطار، مشدداً على أن شح الجازولين من أكبر المعوقات التي تواجه الموسم الحالي.

الخرطوم : رحاب فريني
صحيفة السوداني



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *