النيلين
بيانات ووثائق

حزب الامة القومي يجيز مصفوفة الخلاص الوطني

*بسم الله الرحمن الرحيم*
*حزب الامة القومي*
*المكتب السياسي*
في اجتماعه الطارئ الذي انعقد مساء أمس الخميس ٨/٢٢ :
١/ هنأ المكتب السياسي لحزب الامة القومي جماهير الشعب السوداني بالتوقيع علي الوثيقة الدستورية …والتي جاءت ممهورة بدماء الشهداء وعرق الشباب وتضحيات النساء، وتتويجاً لنضالات كل اطياف الامة …ايذاناً بفجر المدنية الجديد ودولة القانون والحرية والسلام.
وهنأ المكتب الفريق اول عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة واعضاء مجلس السيادة بأدائهم القسم ورحب بالدكتور عبد الله حمدوك بمناسبة وصوله وادائه القسم رئيساً لوزراء الحكومة الانتقالية.. وهنأ على وجه الخصوص المرإة السودانية التي مثلت لأول مرة في مجلس السيادة بامراتين، ان تمثيل الإحباب الأقباط يرمز الي التآخي بين الأديان في الوطن الواحد ،إن اختيار ممثلين لأقاليم البلاد يحقق التوازن المنشود لإقامة حكم المواطنة المتساوية، وهو مبدأ مضمن في رؤى الحزب ومبادراته على مدى العقود الأخيرة.
اكد المكتب السياسي ثقته وكامل دعمه لرئيس الوزراء الذي جاء استجابة لنداء الوطن، متمنياً له التوفيق في مهمته الصعبة، ومؤكداً أن حزبنا سوف يقف ظهيراً قوياً له، ويهيب بكافة قوى الحرية والتغيير أن تدعم حكومته لبلوغ غاياتها المرجوة بتحقيق السلام أولاً، وتفكيك دولة التمكين الحزبي لصالح دولة الوطن،وتحقيق العدالة الإنتقالية، ولجم الفساد ومحاكمة مرتكبيه واسترداد الأموال المنهوبة، وإجراء انتخابات حرة ونزيهة وممرحلة انتهاء بتسليم السلطة للحكومة المنتخبة.
٢/ شكر المكتب السياسي القادة الأشقاء والممثلين الدوليين الذي حضروا حفل توقيع الوثيقة الدستورية في ١٧ أغسطس، والذين ساهموا في إنجاز الاتفاق وعبروا عن دعمهم للحكم الانتقالي.
٣/ كما ثمن وقفة الأشقاء العرب ودعمهم المتواصل للسودان. مهيباً إياهم المواصلة في دعم الحكومة الانتقالية المدنية.تحقيقا لمبادي الإخاء والتضامن.
٤/ والتزاما بما تم التوافق عليه بين قوي الحرية والتغيير وما تضمنته الوثيقة السياسية حرص حزب الأمة القومي كما حرصت قوى نداء السودان على عدم تقديم مرشحين لأي منصب للمجلس السيادي او لمجلس الوزراء، واستمات الحزب في الدفاع عن هذا المبدأ حتي اللحظات الأخيرة، ونزولا لرأي الأغلبية وحرصاً علي التوافق القومي فقد قبل الحزب ما توافقت عليه الأغلبية.
٥/ جدد الحزب حرصه علي التحالف التاريخي مع الجبهة الثورية وزعمائها القائد مني اركو والقائد مالك عقار والدكتور جبريل إبراهيم، وحرصه علي التواصل مع القائد عبد العزيز الحلو والقائد عبدالواحد محمد نور الي أن يتحقق السلام الذي يتم في اطار الحكم المدني والمشروعية المحمية بإرادة الشعب.
٦/ أجاز المكتب السياسي مصفوفة الخلاص الوطني في القراءة الأخيرة وهي مشروع عكف عليه قادة وخبراء في الحزب انطلاقاً من جهود تراكمية صاغت أهم ملفات الأجندة الوطنية في المرحلة الانتقالية، وقد خرجت المصفوفة في ٢٥ بنداً مضمنة في ستة ملفات (القضايا الإطارية، وهياكل الدولة، والسلام، والسياسات العامة، والبرنامج الاسعافي وقوانين ومواثيق مقترحة). وهي مقدمة من الحزب للحكومة الانتقالية كرؤية شاملة لقضايا ومهام الفترة الانتقالية المذكورة، يرجو الحزب ان تتكامل مع رؤى بقية الشركاء لبلورة برنامج الحكم الانتقالي التفصيلي.
اننا نقف وبلادنا تستشرف عهد الحرية والكرامة والعدالة والسلام والتنمية المرتجى بعد سنين التيه والفساد والدم المسفوح، لنؤكد حرصنا علي دعم الحكومة الانتقالية وحمايتها من المتربصين من سدنة النظام البائد، وسنكون مع حلفائنا في قوى إعلان الحرية والتغيير حائطاً صلداً لحماية مكتسبات الثورة المجيدة.. ألا رحم الله شهداءنا وشفى الجرحى وبلغ بلادنا بأيدينا المقاصد.

*المكتب السياسي *
*حزب الامة القومي*
*امدرمان*
٢٠١٩/٨/٢٣

2 تعليقان

خيرى 2019/08/24 at 12:12 ص

لازلت يا حبيب فى غيك القديم وكلامك الكتير وتنظيرك الفارغ: نهج الصحوة، مصفوفة الخلاص، الما بعرف شنو!! ياخ انت ما بتزهج؟؟ نحن زهجنا

رد
الكوشى 2019/08/24 at 1:39 ص

وتهتدون وتفلحون وبوخة المديدة وهلمجرا

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.