النيلين
سياسية

(الحرية والتغيير) يعلن عن تحوله لتحالف حاكم خلال الفترة الانتقالية

اعلن تحالف قوى الحرية والتغيير تحوله لتحالف حاكم خلال الفترة الانتقالية وسيتحمل المسؤولية السياسية حال فشلت او نجحت حكومة “حمدوك”.

وقال القيادي بقوى الحرية والتغيير وعضو الوفد المفاوض بابكر فيصل ان تحالف قوى التغيير سيكون بمثابة الحزب الحاكم في الفترة الانتقالية باعتباره الجهة التي عينت رئيس الوزراء وشكلت الحكومة, بالتالي هو صاحب هذه الحكومة.

وأضاف سيكون هناك تفاهم مشترك بين رئيس الوزراء وتحالف التغيير باعتباره الحزب الحاكم, وسيكون التوجيه والتفاهم مع رئيس الوزراء عبر البرلمان والكتل, لكن لن تكون هناك املاءات يومية عليه ولرئيس الوزراء الحق في عمل فيما يراه.

وقطع فيصل بان تشكيل الوفد المفاوض للسلام والاشراف على تحديد الاجندة, هي مسؤولية رئيس الوزراء وليس رئيس المجلس السيادي, نافياً بحسب صحيفة المجهر السياسي وجود التزام سابق من مكونات قوى التغيير بان يتم تكوين المجلس السيادي دون محاصصة.

وأكد فيصل حسم امر الهيكلة داخل قوى التغيير بتكوين المجلس المركزي, وأصبح بمثابة الجمعية العمومية لقوى الحرية والتغيير, وتحول التنسيقية لجهاز تنفيذي للتحالف ويجري العمل لاجازة مجلس الكيانات الموقعة بجانب القيادة المساعدة.

الخرطوم: (كوش نيوز)

6 تعليقات

سلفي وأحب وطني 2019/09/08 at 7:09 م

لكن بالنسبة لي حمدوك رئيس وزراء السودان وما عندو علاقة بيكم ولو سمع كلامكم يبقى أنتو كيزان جدد. وما عندنا حاجة اسمها حزب حاكم في الدين دي فوضى فارغة ساكت لأنو عارفينكم تجمع قوى همها السلطة زي الكيزان واحد بس أنتو ضد الدين كان بجهل أو قصد.

رد
محمد السناري 2019/09/08 at 7:24 م

بأي حق تصبح حزب حاكم؟ ومن انتخبكم لتصبحو حزب حاكم؟ هذه فترة انتقالية كان يجب ان تقودها حكومة كفاءات لا ينتمي وزراءها لاي حزب سياسي الى حين عقد إنتخابات حرة ونزيهة… والثورة ثورة شعب وليس ثورة احزاب..
كل يوم يتضح كيف سطت الحرية والتغيير على ثورة شعب ضد الوضع الاقتصادي بالمقام الأول

رد
عمر عبد المجيد الحسن 2019/09/08 at 8:08 م

ما شاء الله نعم الديمقراطية.. ديمقراطية الحزب الواحد غير المنتخب.. اه نسيت يستمد شرعيته من الشرعية الثورية.. اتذكر اننا سمعنا هذا الكلام في بداية الانقاذ؟!!!!

رد
حر الراي 2019/09/08 at 9:24 م

@ان تحالف قوى التغيير سيكون بمثابة الحزب الحاكم في الفترة الانتقالية باعتباره الجهة التي عينت رئيس الوزراء وشكلت الحكومة, بالتالي هو صاحب هذه الحكومة.@

تكتيك جد
لف ودوران جد
عدم التزام جد

لكن هيهات
دوركم انتهي مع تشكيل الحكومه
وحمدوك عرفكم وبعد منكم وقال لكم ممنوع الازعاج كل سنه اسالوني مرة
يعني عايزين تتمكنوا زي الكيزان
وافكاركم زيهم وحتي التنظيم
لو كنتو ما فيكم بنو علمان وبنو ماركس وبنو الجمهوري لكان الشعب فرح…لكن للاسف الشيوعي راكب فوق راسكم…وربما فيكم من يخطط للعلمانيه والاباحيه والالحاديه وهي ربما تكون الخطوه رقم 2 ف خيالكم بعد هيكله الجيش ووضعه في جيبكم وتاني نقول هيهات هيهات
انتخابات مبكره جدا حل الحلول
وبرقابه دوليه صارمه ….
قال لن نشارك ف الحكومه قال
قال حزب حاكم قال
حزب حاكم بالانتخابات فقط

رد
بلدي 2019/09/08 at 9:49 م

قوة عين عجيبة ترفضوا الانتخابات في عهد الكيزان مفهومة بس لما الامر عندكم تحكموا بدون انتخابات سلفقة وسلب ارادة وحرية الناس باسم الثورة والحرية والي هنا قبلنا ولكن لماذا اتيتم بالشيوعيين والعلمانيين والمسيحيين وكل مارق علي الدين وهم اقلية ليحكمونا ؟ السنا اكثرية صامتة مسلمة مسالمة تريد ان تعيش في كنف الاسلام ؟ مش اولي يحكمنا الصادق والميرغني ؟

رد
ود ابوعبيدة 2019/09/09 at 7:31 ص

دوركم انتهى لحد هنا، السودان الآن تحكمه حكومة حمدوك وهي فقط المسؤولة ، وإذا فشلت فالخطوة التالية هي قيام انتخابات مبكرة ويحكم من يفوز، كفاية ضحك على الدقون.

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.