عرمان: “اجتماعات مصر” تبحث تشكيل جيش موحد



شارك الموضوع :

اكد القيادي في الجبهة الثورية، ياسر عرمان، إن اجتماعات “العين السخنة” بجمهورية مصر التي تجمع المجلس القيادي للجبهة الثورية وممثلين عن جنوب السودان، يبحث إمكانية تأسيس جيش سوداني موحد يجمع كل التركيبات السودانية دون إقصاء أو تهميش.

وانطلقت في مصر الأحد، اجتماعات الجبهة الثورية للمشاورات حول ترتيبات عملية السلام في البلاد وتفاصيلها، بعد توقيع اتفاق المبادئ بين الحكومة والحركات المسلحة في جوبا الأسبوع الماضي.

وأوضح عرمان في اتصال مع العربية” و”الحدث”، أن الاجتماع يبحث كيفية الوصول إلى مخرج استراتيجي لقوى الكفاح المسلح بجنوب السودان، لتصبح جزءاً من العملية السياسية في السودان, منوها بأن الاجتماعات تبحث إمكانية تأسيس جيش سوداني موحد.

في السياق، قال القيادي في حركة “العدل والمساواة” محمد شرف، إن الاجتماعات التي تعقد في مدينة العين السخنة السياحية شرقي القاهرة، قد تتوسع برعاية مصرية وتشمل أطرافاً إقليمية أخرى مهتمة ولها تأثير بالشأن السوداني ودول الجوار الإقليمي.

وكالات
شبكة الشروق

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1
        مكاوي

        بخصوص الموضوع أعلاه يجب أن يعرف عرمان وغيره من سفهاء السياسة هو أ، الجيش السوداني مثل نهر النيل بكل روافده سيظل صامدا ما بقيه هذا السودان ونيله يجري من تحته ,
        فاليكفي هاؤلاء السفهاء أن المؤسسة القومية الوحيدة التي صمدت من قبل إستقلال السودان وحتي يومنا هذا دون أن تحيد وتتبدل أو تطالها يد السفهاء من السياسين اللذين عبثوا بمؤسسات الدولة السودانية
        سيبقي الجيش السودان رمز عزت وكرامة هذا الشعب الأبي كما النيل يعلوا ويدنوا يغمر ويكسر ولا يذعل عليه أو يسبه أحد ويجلب الخير في آخر المطاف ذالكم هو الجيش السوداني حامي الحمي ( الأأ إن لكل ملكا حمي ألا أن حمي السودان هو القوات المسلحة السودانية والقوات النظاميه الأخري )

        الرد
      2. 2
        فيصل الغالى

        من المضحك أن ياسر عرمان أو ( خاسر سجمان ) في رواية أخرى وبقدرة قادر يريد هيكلة جيش السودان البطل والذى تأسس قبل ولادة هذا الخائن لبلده ، هذا المتمرد الشيوعى يريد أن يُنشىء جيش علمانى عنصرى على أنقاض جيش السودان القديم كما يتمنى هذا المنافق ، إن جيش السودان هو تاج على رأس كل سودانى وهو مثال للفخر لكل وطنى سودانى غيور على بلده وجيشه ، هذا الخاسر يعتقد بأن الفرصه سانحه وأن البلاد دانت لقوى هو ينتمى إليها لتغيير وجه السودان كما يريدون وهيكلة كل السودان وحتى شعبه وبل جيشه ليوافق هوى هؤلاء المُضلين والضالين ، ولكن هيهات لهؤلاء أن يفعلوا بالسودان وشعبه وجيشه ما يريدون ، ونقول بالفم المليان ما هو رأي المُكون العسكرى في المجلس السيادى وهم يمثلون القوات المسلحة ما رأيهم في كلام هذا المتمرد اللعين وأن سكوتهم يعنى القبول وحينها على السودان وشعبه وجيشه ألف سلام ؟؟؟!!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.