النيلين
رأي ومقالات

حسين خوجلي: يُخطئ من يظن …

حسين خوجلي

١/ يُخطئ أعداء الحركة الاسلامية السودانية إن هم ظنوا أن الانقاذ هي كل كسبها في الفكر والفعل السياسي
٢/ وتُخطئ الحركة الاسلامية إن هي ظنت بأنها ستُبعد الانقاذ ورموزها عن تجربتها لأن المشيئة أبعدتها من فدة الحكم
٣/ ويُخطئ اللاعبون الاقليميون واللاعبون الدوليون إن هم ظنوا أن في استطاعتهم ابعاد أقوى حركة سنية سياسية عن المساهمة في تغيير تاريخ المنطقة عامة والسودان خاصة
٤/ ويُخطئ الكثير من أهل السودان إن هم ظنوا بأن السودان سينالُ استقراراً وتنميةً وسلاماً وحمايةً وعدالة باستبعاد هذه القوة الحية والتمكين لقبائل اليسار والعلمانيين الذين لا يملكون من التأثير إلا المزاعم والهتاف
٥/ وتُخطئ الحركة الاسلامية إن هي ظنت بأنها ستعود إلى الجماهيرية والتأثير والاضافة دون أن تقدم بين يدي هذه المرحلة نقداً ذاتياً مُراً وشجاعاً لا يفيدها هي ولا يفيد السودان فقط، بل نقداً ذاتياً يفيد كل اجتهادات الحاكمية في التاريخ الاسلامي المعاصر.

حسين خوجلي

11 تعليق

Taj 2019/10/02 at 4:40 م

مخطئ من ظن يوما أن للثلعب دينا. إختفي يا حسين خوجلي وسوف يكون انسان السودان بخير بإذن الله.

رد
ساخرون 2019/10/03 at 11:52 ص

يُخطئ من يظن :

بأن شجرة النيم ستجني برتقالا وتفاحا

أوبحيرة الملح ستسقي الماء عذبا قراحا

والمبضع المكسور لا يشفي…بل يعمل قطعا وجراحا

فهل ياأخيي تنتظر من اليسار عدلا وسلاما وسماحا ؟

ومن قحط القحوط التي جاءت اجتياحا ؟

رد
ود بندة 2019/10/02 at 5:20 م

مخطي من يقول يختفوا أمثال الصحفي حسين خوجلي وظهور حنكوشة التغير. داليا الروشاء في المسرح

رد
ABUEMAD 2019/10/03 at 5:24 ص

نحن أو الشعب السودانى مسلمين بالفطرفة ولا نحتاج الى المشروع الحضارى الذى جئتم به باسم الدين الذى هو براء منكم براءة الذئب من دم يوسف . أما أنت يا اشباه الرجال أغلق فمك وأكسر قلمك أنت نكرة لا تستق الرد .
هذه النصيحة مقدمة للحكومة الانتقالية والمجلس السيادى وهم أدرى بذلك ولكن للذكرى فقط .
بعد إنتهاء الحرب العالمية الثانية :
1- فى المانيا تم حظر الحزب النازى من ممارسة السياسة لمدة ( 50 ) عاما
2-فى إيطاليا وأسبانيا تم حظر الفاشية من ممارسة السياسة أيضا لمدة ( 50 ) عاما
عليه من الأجدر والافيد بل والمفروض حظر ألأخوان المتاسلمين بأسم الدين مدى الحياة من ممارسة أى نشاط سياسى أو مجتمعى وخلأفه .

رد
حامد 2019/10/03 at 6:23 ص

خلاصۃ دبدوب الصحافۃ السودانيۃ كالاتي:

ما علي اعضاء الانقاذ الا القليل من التقييم و المراجعات لتجربتهم ثم العوذۃ الي الحكم

قوم لف
القوي الحيۃ تقصد ام القوۃ الحيۃ كما كتبت

رد
Ahmed Hussein abdulmajeeid 2019/10/03 at 8:14 ص

الانقاذ لن تعود مرة اخرى الى الحكم مالم يكون هناك حساب قاسي مؤلم من الشعب السوداني ومن ابناء جلدتها اذا كان هناك حزب يدعي الاسلام حقاً ونهج الاسلام لن تعود مالم يكون هناك نقد ذاتي للتجربة من قبل الشعب السوداني ولن تعود ابداً طالما ذأكرة الشعب السوداني حية ولن تعود مادام هناك شباب مسلم ونقي و مغيب عن القرار في طيلة حكم الانقاذ . عود الى رشدك اخي حسين عهد المكابره في زمن الانقاذ انتهاء دون رجعه ( انتم ليس لكم اي رصيد الان لا في فضاء الاسلام العام الواسع في السودان ولا في الشارع السياسي ولا في المجتمع السوداني لان الرصيد الاكبر الذي كنتم تراهنون عليه في الانتخابات انتهاء واستقلال مال الدولة واستقلال مواعين الدولة في الانتخابات والتزوير وخلافة انتهى بلارجعه . الرجوع الى الحق فضيلة ياحسين بعد الاعتراف والاعتذار للشعب اولاً والاعتذار لشباب الانقاذ الذين خضعوا بالشعارات ثانياً . امكن تجدوا العيش مع الشعب السوداني بامان.

رد
محمد 2019/10/03 at 8:47 ص

ايها الكائن الهلامي شبيه الفقمه انت مخطئ لو حلمت في يوم من الايام برجوع الحركة الكيزانية سيئة السمعةالي المسرح السياسي مرة اخري واصل في مص شلاليفك لا مانع ولكن لا تتكلم عن الاسلام واي حركه تتحدث عنها سيدنا محمد صل الله عليه وسلم بعث رحمة للعالمين لماذا تفصلون الاسلام علي اهواؤكم حركه وجماعه وقوم وجريمة قتل شباب القيادة لوحدها كفيلة بادخالكم لنار جهنم

رد
الباقر ناصر 2019/10/03 at 9:11 ص

حسين خوجلي وجوده مهم للرد علي سليطي اللسان من ادوات التبليد العقلي و التجميد الوجداني احفاد ابن ابي سلول

رد
كرنقو 2019/10/03 at 9:26 ص

الاخوان المنافقون والحركة الشيطانية لمزبلة التاريخ نعم للاقصاء ونعمين للاخصاء … تبا لكم يا اتباع ومريدي ابي بن خلف

رد
أبو أحمد 2019/10/03 at 12:33 م

يا حسين خوجلي ياخ ما تشوف ليك شغلانة تانية وأترك الشعب السوداني في حاله وبعدين إنت ما فاهم حاجة ياخ لأنو مشروعكم الحضاري ده الشعب السوداني أداكم فرصة 30 سنة لتطبيقه وفشلتم قشل ذريع بل كنتم خصما على الإسلام بعد ما شوهتم سمعته بممارسات غير مسؤولة في سدة الحكم استبحتم من خلالها كل شئ باسم الاسلام والتمكين سرقتم أموال الشعب واحتكرتم الاقتصاد والوظائف العامة وحولتوا البلد الى كيان مشوه لا مكان له أو وجود في الخارطة الدولية. عشان كدة بعد 30 سنة ما تجي تقول الناس تراجع المشروع الحضاري لانو ده كان مشروع فاشل وإنتهى بكلمة من الشعب كلفته دماء عزيزة وغالية من أبناء وبنات الوطن وعني هسه سمعت إنو الثورة البلشفية الشعب الروسي أداها فرصة تانية للمراجعة أو سمعت إنو الشعب الألماني أدا هتلر النازي فرصة لمراجعة الحسابات أو الشعب الايطالي أدا لموسليني الفاشي فرصة وغيرهم الكثيرين فيا ود خوجلي أحسن أترك الشعب في حاله يضمد جراح السنوات العجاف من حكمكم الجائر الظالم والقضية معناها بالنسبة للشعب هي الحكم الرشيد القادر على تحقيق العدالة والتنمية والسلام.
ياخي أطلب المغفرة من الله وأطلب الصفح من الشعب السوداني على 30 سنة من الظلم والقهر والفساد والسرقة باسم المشروع الحضاري وأعلن انسحابك من أي منبر إعلامي وأعلن اعتزالك السياسة وقول قولة حق تشفع ليك عند رب العالمين.

رد
هشام عبدالقادر 2019/10/03 at 12:55 م

يا جماعة خلوهو يتفلسف شوية

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.