النيلين
فيسبوك

أن يأتي صحفيين حين وصول حمدوك المطار فتقول لهم داليا الروبي: ( الشمار ليكم شنو) .. أغرب عبارة تتقال لصحفي

داليا الروبي

داليا الروبي.. تسقط بس
تغاضينا تماماً عن الإدارة غير الإحترافية للمؤتمر الصحفي لرئيس الوزراء حمدوك والعبارات غير المهنية اللي صدرت منها وقتها (أوو ماي قود؟) وحركتها وكلامها مع الصحفيين وتوزيع الفرص زي برامج المسابقات الرمضانية وجنة الأطفال ..

أما أن يأتي صحفيين حين وصول حمدوك المطار فتقول ليهم ببساطة: ( الشمار ليكم شنو) فدي أغرب عبارة ممكن تتقال لصحفي حقيقة يعني ..

لا علي بشهاداتها ولا خبرتها
الموقفين الحصلوا ديل كفاية جداً

هل سمعت السيدة الروبي بحاجة اسمها باباراتزي؟
وأعراف حمايتهم وعدم التعرض ليهم رغم كونهم ألزج وأليق نوع من الصحفيين؟
خلي صحفيين من جرايد معروفة!

حرية الإعلام والرأي دي سالت فيها دماء وفقدنا عشانها أرواح وحريات يا داليا وإنتي نفسك كنتي واحدة من معتقلات الرأي وحرية التعبير ..

مؤسف 👎🏽👎🏽

Tayseer Awoda

6 تعليقات

ود بندة 2019/10/02 at 5:13 م

الصحافة السودانية في زمن شماشيات التغير

رد
جكسا 2019/10/03 at 5:30 ص

ههههههههههههههههههههههه
قالت شنو (اووو ماى قودنس ) ولا قاصدة ماى …..
ههههههههههههههههعععععععهه هع هههههههههه
اوووووك آ محد اخوى البت شن بتقول
هههههههههههههه
معلييش معليش
طرورررررر الكثير من هولاء طروررررررررررر
لكن حمدوك ساااكت عنهم

رد
drdr 2019/10/03 at 6:58 ص

بتهظر معاك ,,,, ياناشف مافيها حاجة خفة دم ياخي , بالله الواحد واقف على الكلمة فكها شوي مامستاهله نحن في عهد الديمقراطية

رد
أبو هاجر 2019/10/03 at 7:13 ص

هههههههههههههه
حريّة سلام وعدالة:
(الشمار ليكم شنو)؟
رئيس الوزراء في فهمها شأن حاص.

رد
Amer 2019/10/03 at 9:44 ص

من هذا الدالي حتا تتكلم بي هذا الاسلوب
وماعلاقتها بي كل هذا وظهورها في كل مكان
يوجد به رئيس الوزرا۽ دا اسلوب قههاوي. وموسف تقولي لي الصحافين
حسبنا الله ونعم الوكيل
لكل من اراد الظهور علي حساب الااخرين
تاني من هي هذا الدالي

رد
ساخرون 2019/10/03 at 11:29 ص

وأنا الشمار الذي يقف في حلقي ويكاد يخنقني هو :

من أين هبطت يا هذي ؟

ما هذا السمك والبامية والروب الذي أتحفتنا به قحط القحاحيط ؟

إن لم تكن قحطيا بعد ….فنصيحتي لكم أن تتقحططوا قبل فوات الوقت

تقحطط لتجد لك موطئ قدم في ميدان مين يعرف عائشة في سوق الغزل ” بضم الزاي “

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.