أبرز العناوينسياسية

خادم الحرمين الشريفين يعقد جلسة مباحثات رسمية مع فخامة رئيس مجلس السيادة السوداني ودولة رئيس مجلس الوزراء


عقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – الأحد، جلسة مباحثات رسمية مع فخامة رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، ودولة رئيس مجلس الوزراء السوداني الدكتور عبدالله حمدوك.
وقد أبدى خادم الحرمين الشريفين، في مستهل المباحثات تمنياته لجمهورية السودان الشقيق دوام الاستقرار والازدهار.
فيما أبدى فخامة رئيس مجلس السيادة السوداني، اعتزاز بلاده بمواقف المملكة مع السودان، وحرصها على أمنه واستقراره.
عقب ذلك، جرى استعراض العلاقات الأخوية بين البلدين والشعبين الشقيقين، وسبل تعزيز وتطوير التعاون الثنائي في مختلف المجالات.
سلمان البرهان

حمدوك السعودية
حضر المباحثات، صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، ومعالي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان، ومعالي وزير الخارجية الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف، ومعالي وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية الأستاذ أحمد بن عبدالعزيز قطان ( الوزير المرافق )، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى السودان علي بن حسن جعفر.

كما حضرها من الجانب السوداني، معالي وزيرة الخارجية أسماء محمد، ومعالي وزير المالية الدكتور إبراهيم البدوي، ومعالي وزير الصناعة والتجارة مدني عباس، ومعالي مدير جهاز المخابرات العامة الفريق أول أبوبكر حسن، ومعالي الأمين العام لرئاسة الجمهورية الفريق ركن محمد علي، وسفير جمهورية السودان لدى المملكة عبد العظيم الكاروري.

الرياض 07 صفر 1441 هـ الموافق 06 أكتوبر 2019 م واس

سلمان حمدوك البرهان



‫7 تعليقات

  1. من المضحك أن قادة قُحت وإعلامييها ومُطبليها ومن لف لفهم كانوا ينكرون على الإنقاذ والرئيس البشير بأنهم كانوا ( شحاتين ) من دول الخليج ، وها نحن اليوم نشهد قادة حكومة قُحت يقومون بنفس الدور ويطوفون على دول الخليج ويقومون بما كان يقوم به الرئيس البشير ، هؤلاء يسيرون على نفس طريق الإنقاذ وبل أسوأ منها ، يعنى الإنقاذ وقًحت فى الهوا سوا ولا فرق ، أما عن كلام المحاور وما أدراك ما المحاور فقد كان للإنقاذ والرئيس البشير علاقات طيبة مع محور السعودية والإمارات ومصر مثلما كانت علاقاته طيبه بمحور تركيا وقطر ، الفرق بأن حكومة قُحت إنحازت إنحياز تام لمحور السعودية والإمارات ومصر بينما علاقاتها بمحور تركيا وقطر فهو زي ( الزفت ) !

  2. هههههه رأس الدولة ورئيس الوزراء ياخى دي اللبنانيين ما عملوها ومسك الختام لقاء مع كفيل الكفلاء الزيارات كلها حكومة حركات تمرد قحط زيد عبيد ل
    1-السعودية 2-الأمارات 3-مصر 4-فرنسا
    لهوات الكلمات المتقاطعة أختر جملة أمام كل دولة من الدول الأربعة
    أ-دعم كل من حمل السلاح ضد الوطن والمواطن **** أكتب أسم او رقم الدولة من الدول الأربع 1-4
    ب-هرب أليها ثلاثة أرباع الذهب وأشترت ذمم قحط **** أكتب أسم او رقم الدولة من الدول الأربع 1-4
    ج-تتبنى دارفور ومتمرديها وجنجويدها يدعمون حفتر *** أكتب أسم او رقم الدولة من الدول الأربع 1-4
    د-نحارب معها بينما باعها وتخلى عنها حليفها مؤخرا **** كتب أسم او رقم الدولة من الدول الأربع 1-4
    ترسل الأجابات الى موقع النيلين قبل 21 أكتوبر والفائز سيمنح وسام النيلين من الطبقة الذكية

  3. حكومة حمدوك لا تختلف عن سابقاتها في الشحده وجوقت الوزراء التي ذهب مع حمدوك غير مشرفه السودان لأنها تبيع ولا تشتري واليد العليا افضل من اليد السفلي

    دي يجب أن تتغير. يعني حكومة شحادين
    شابكين الناس نحن لا نعتمد علي للقروض الخارجية نعتمد علي مواردنا .كانوا بنسمع في الإنقاذ أول ما جات في شعارها المشهور ناكل مما نزرع

  4. عرفنا راس الدوله منو؟
    شابكننا تشريفي وبطيخ
    غير الجيش ما عندنا راس دوله

  5. شنو فخامة ودولة وبعدين خادم..ثم القاب الاربعينات العتيقة دى بالله فكونا منها..المبالغة فى كل شيء يفسده..اللقب الاصلى لصاحب الوظيفة الحكومية هو خادم عام..للشعب طبعا.. مش عشان يتكبر ويتعالى علي الشعب وينتفخ زى البالون..مالها كلمات زى المحترم ( الى ان يثبت العكس ) او الاستاذ او السيد والسيادة لله طبعا..اما فى المحافل الدولية فنلتزم بما هو متعارف عليه..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *