النيلين
فيسبوك

سينصب ذات الشعب الثائر في كل مدينة وكل شارع تمثالا تذكاريا باسم الكوز المجهول

الترابي

لاحقا سيكشف التاريخ أن الأسلاميين أنقذوا السودان مرتين.
المرة الاولى عقب الأنتفاضة ضد نظام نميري عندما تمكن التنظيم السري للضباط الأسلاميين داخل جهاز أمن نميري من أنقاذ كثير من الملفات الهامة ذات صلة مباشرة بأمننا القومي
قلة من النخب السياسية المعاصرة مازالت تعترف بفداحة قرار اليسار السوداني بحل جهاز امن نميري كأقوى جهاز امن في المنطقة آنذاك.
ربما لم يكن قرار الحل وحده هو الجريمة والخيانة الكبرى في حق الشعب السوداني والبلاد بل الامر من كل ذلك هو تعمد خلايا اليسار بحرق وابادة واتلاف تلك الوثائق الهامة.
اما المرة الثانية التي أنقذ فيها الاسلاميين السودان جاءت بعد ثورتهم المجيدة التي اقتلعت نظام الطائفية البغيض الذي حول السودان الى أقطاعية ، فدفع الاسلاميين بعد استلامهم الظافر لسلطة خيرة شبابهم وعلمائهم الى أتون حرب الجنوب وصد التمرد الذي كان على مرمى حجر من الخرطوم.
ربما سيدرك الشعب السوداني لاحقا كل تلك الحقائق فذاكرة التاريخ لا تخون ووقتها سينصب ذات الشعب الثائر في كل مدينة وكل شارع تمثالا تذكاريا بأسم الكوز المجهول.

أحمد قاسم البدوي

3 تعليقات

ود بندة 2019/10/27 at 5:05 م

الكل يفهم معاني صيف العبور… ماعدا الجداد.

رد
مفراكه 2019/10/28 at 1:25 ص

غايتو ود بنده ده انا بعتبرو الكوز الهمبول 🤣🤣🤣
لكن التمثال حنسميو الكوز المهبول
🤣🤣🤣🤣
تاني تشموها قدحه يا لصوص يا حراميه يا سفله
واسحق فضل الله الكوز المسطول
والهندي الكوز الجهلول
اها البشير الكوز الاكول
🤣🤣🤣🤣🤣🤣
غايتو قوه عينكم في الشرا….::مافي 🤣🤣🤣🤣

رد
جي جي 2019/10/28 at 7:38 ص

اكيد يا ود القاسم تم نصب تذكاري في قلوب السودانيين دليلا علي القبح والفساد والافساد لا ينسني الا بعد اربعين عام

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.