النيلين
رأي ومقالات مدارات

عمار محمد ادم: خالد سلك.. والده كوز موغل في الكوزنة وخاله جمال الوالي

اعمل كلك في خالد سلك
اذكره في جامعة الخرطوم نحيلا ضعيفا مسكينا وطيبا زائق العينين وكأنه يبحث عن شئ ضائع ولكونه رفيع فقد اسموه تندرا سلك هو من تنظيم مؤتمر الطلاب المستقلين وهم هجين مابين غلو اليمين وتطرف اليسار فلاهم اليمين قد بلغوا ولاهم اليسار قد وصلوا يحدثون جلبة وتسمع منهم جعجعة ولاتري طحينا كانت لهم رؤية فلسفية في ماعرف بمنهج التحليل الثقافي وهي محاولة ملتقة مرتقة للأدلجة تكثر بها الخروق وملياني قدود يستخدمون الكلمات الغريبة والعبارات يضفون علي فكرهم الهراء مسحة من العلمية والموضوعية مثل عبارة (بنية الوعي التناسلي) كان منهم فايز السليك الذي كان يحفظ ذلك الكتاب عن ظهر قلب ويتلوه اناء الليل والنهار ومابين السلك والسليك يكون مؤتمر الطلاب المستقلين والذي يعتبر الواجهة الطلابية للمؤتمر السوداني والذي هو صاحب اسم المؤتمر الوطني الحقيقي.

خااد سلك هو من ارض فداسي من الجزيرة الخضراء ووالده كوز موغل في الكوزنة وخاله جمال يهرع الي بيته خالد سلك كلما تناهي الي سمعه ان جهاز الامن يوشك ان يقبض عليه فيأوي الي بيت خاله الحصن الحصين لتتوالي المكالمات الهاتفية وتتواصل وتتصل وينجو خالد سلك من الاعتقال بسبب خاله جمال.
خالد سلك من جنس محمد الحسن عربي وياسر يوسف والبقية تأتي من الذين كانوا يعارضون معارضة ناعمة لا تشكل خطرا علي النظام ولكنها تبيض وجهه ويحاول البعض ان يدرج خالد سلك ضمن قائمة الثمانية عشر كوكبا الذين يغوصهم صلاح قوش في تجمع المهنيين واقطع بانه ليس فهو لايميل للخيانة وغير قابل للتأمر فهو نبيل شيئا ما الا انه خالي الوفاض اذا تحدث في السياسة والفكر وهو يعيش بشخصية غير حقيقة فرضها عليه دوره الحزبي ولكنه حين يؤوب الي حقيقته فانه ينكمش ويتضاءل باقل من حجمه الحقيقي وهنا يمكن ان لقب سلك الي لستك.

يقولون في المثل ان الابريق الذي به قليل من الماء يحدثا اصواتا اما الملئ بالماء فانه لايحدث صوتا وهذا ماينطبق علي خالد سلك الذي لا أقول بانه صذيقي لانه يتجنبني ويتحاشاني ويكتفي برفع يده بالتحية والابتسام وهو طيب ووناس ومن اسرة محترمة ولكنه زج بنفسه في معترك السياسة وتعرض لصعاليكها من امثالنا نحن الحوامض المكربين ولا د اللذينا المقرمين فما عليه الا يسردب او ينسرب واظنه الي الاخيرة اقرب.
وخالد سلك يريد ان يكون سياسي وما هو كذلك ولا اريد استخدام تعبير انه حالة صوتية ولكنه حالة طلابية علي غرار محمد الفكي سليمان ومدني عباس مدني الا عربي نمس يريد ان يلعب بالبيضة وله اجندة وتطلعات مثلما لمدني ومحمد الفكي وهو الاولاد اعرفهم عن ظهر وقد تابعت تطورهم وكنت قد عدت الي جامعة الخرطوم للدراسة معهم مرة اخري
وخالد سلك من طينة المهندس عمر الدقير ومحمد الحسن عرلي من طينة ابراهيم الشيخ وقد نفد محمد فاروق بجلده واتخذ له طريق أخر للايمكن ان يكرر تجربة مبارك الفاضل مع الصادق المهدي.
محمد فول وخالد سلك وخالد عويس هم ليسوا من جيل الرواد بالطبع وكانوا مثل السودان الذي اراد يكون في ذيل الامة العربية وكان الافضل له ان علي قمة الافارقة وهؤلاء الشباب كان الافضل لهم ان يكونوا قيادات للاجيال الجديدة ولكنهم ارادوا ان يكونوا اتباعا للقيادات القديمة لا ارضا قطعوا ولا ظهرا ابقوا وغاية مابلغوا ان يكونوا مدراء مكاتب او ادارات وهم قيادات. وحتي الذين هم في مجلس السيادة اشبه مايكونون في مجلس السيادة لانهم زجوا بانفسهم في مساحات اجيال انانية تبتلعهم وتمتص حيويتهم وشبابهم.
ونعوذ الي خالد يتحدث كيف شاء الله له ان يتحدث وقد يقنع من الغنيمة بالاياب وسيترشح خالد سلك وامثاله في دائرته ليدرك حجمه الحقيقي وحقيقته.

بقلم عمار محمد ادم

10 تعليقات

ابوعمار 2019/11/18 at 5:31 ص

عمار محمد آدم ود اللذين المقرم السياسي الناضج
هل السياسة لا يصلح لها إلا المقرمين و اولاد اللذين لخباثتها ودناءة ممارسيها
الاحتيال و الكذب وبيع المبادئ واستبدال القيم يصنع سياسي مقرم
اما الصدق والطهارة والعفة فمكانها اضابير المكاتب و الونسات فقط
عجبي

رد
abahmd 2019/11/18 at 6:12 ص

خالد سلك ع الاقل يعرفه اغلب الناس حتي لو كانت حبوبتو طهرت المهدي وابوهو كوز ,, ودا في ايه بتقول فيما معناه لاتذر وذر اخري , والسياسة البتشكر فيها نفسك دي العمرنا ما سمعنا بيك بس يمكن الذنب علينا حموضة شنوومرارة شنو في السياسة اكان رياضة كلها ع بعض احمد حاج احمد فارد ريشك وفي النهاية جاية تقول علي انو ابوه كوز ولا عايز تاكل علي جو الثورة . ردح نسوان مسميها صحافة سياسية.

رد
ابو الزهراء 2019/11/18 at 7:06 ص

عمار محمد ادم وما ادراك ما عمار محمد ادم
هو جدادة الكترونية او قل سوسيوا الكترونية كل يوم يتحفنا بترهاته التي تزداد توترا وحنقا وغيرة وبكاء على عهد ولي وهو يعيش فترة فطام قاسية لم يقوى هو ولا أسياده على تحملها فانعكست عليه وهو لا يعي ما يكتب هذا التهجم الموغل في الحقد نتيجة حتمية لحالة انفصام الشخصية التي يعيشها الكيزان الذين كانوا يوقنون بانهم سيسلمون الحكم للنبي عيس عليه السلام
خالك سلك الان علما من الاعلام التغيير غصبا عنك وغصبا عن جعلك سوسيوا الكترونيا
حزب المؤتمر السوداني ومؤتمر وروابط الطلاب المستقلين تاج فوق رؤس الاحرار
حزب المؤتمر السوداني خرج من رحم الشعب السوداني وهو الذي يعبر عن تطلعاته وآماله ولم يستورد من الخارج ولم يكن واجهة او فرع من حزب خارجي ولم يصنعه الاستعمار الثنائي
فهو الان بسير بخطى ثابتة يستفيد سلبيات النرجسية والتعالي والغرور الكاذب الذي يعتري امثالكم
الان التغيير وصل اللحم الحي وسيظل العظم قريبا وسيجعلكم تتأوهون من العمق العاشر
وانا لا ادري موقع النيلين هذا يوافق هذا الرد ام لانني اظن انه موقع كيزاني ينشر نقيآتم القذرة ولا يطيق الرد عليها

رد
عمر عبد المجيد الحسن 2019/11/18 at 7:34 ص

بالله ده كلام ينشروه في وسيلة اعلام.. واحد يفتخر بانه ود لذينا و يسهب في وصف شكل خصمه الخارجي.. قليل من الاخلاق مطلوب.

رد
الحسن أحمد 2019/11/18 at 10:02 ص

خالد سلك تأج على رأس كل سودانى غيور على هذا البلد وهو شاب تعرفه المنابر وتعرفه ساحات الوقى مع الشرفاء من أبناء جيله من المناضلين وتكفى شهادتك المنقوصه انه كان مطارد من أجهزة الدوله ويكفينا فخر انه ينتمى الى هذا الحزب الديمقراطى الوحيد فى هذا البلد منذ أستقلال السودان الذى سلم فيه رئيس الحزب رئاسة الحزب فى انتخابات حره ونزيه .
أما انت يا هذا النكره الذى لم نسمع به من قبل فأجلس مكانك مع جدادك الأكترونى .
الحسن أحمد حاج الحسن

رد
قرفان 2019/11/18 at 10:07 ص

انتو معرصين ساي … ولا تزر وازرة وزر أخرى.

وشك الزي كيس الدكو ده

رد
أوشيك 2019/11/18 at 1:22 م

سلك كليك .. اين الإقتصاد

رد
أوشيك 2019/11/18 at 1:27 م

مشكلة شباب وشياب الحرية والتغيير أن ليس لهم خطة مع تقديرنا الكبير لقيادتهم للتغير وازاحة عمر البشير الأ أن البلد بحاجة الى خطة وخطة عاجلة لإراحتها من تسول موائد الأقربين والأبعدين وهي ترقد على نهرين. دعونا نعمل بجد ولا نكترث للعالم الخارجي فلدينا ما يكفينا من موارد فليكن لدينا قصة نجاحنا.

رد
ود العبيد 2019/11/18 at 1:41 م

عمار محمد ادم غير مؤاخذ لأنه لا يعي ما يقول .. انسان مهتز داخليا .. كان كوز بتاع عنف وله علاقات مع ايران .. ماذا يرجى منه .. وكلامه عن سلك فيه الكثير من الحسد والغيرة .. ربنا يشفيك يا عمار.

رد
همزه اسد الجنوب 2019/11/19 at 7:26 م

اولا يا عمار انت لم تكن في يوم من الايام سياسي خالص عرفتك طالب في جامعة الخرطوم ومن ثم وضعك ومعك رهط من امثالك في مدرسة دار النعيم للبنات بعد ما استولت عليها الجبهه القومية الاسلاميه عليها بوضع اليد كل ما كان مطاوب منه ان يلبس جلابيته وويمسك عمامته ويقود المظاهرات هذه وظيفته التي خلق لها ما عندك التكتح.

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.