النيلين
سياسية

جنوب دارفور تحتفل بعيد الحصاد 2019م

احتفلت وزارة الإنتاج والموارد الاقتصادية القطاع الزراعي بولاية جنوب دارفور بعيد الحصاد 2019م بقرية مهاجرية الجامع بمحلية السلام تحت شعار: (لا تسقط حبة دون حصاد)، وشرف اللواء ركن هاشم خالد محمود وأعضاء حكومة الولاية ولجنة الأمن وعدد من قيادات القطاع المصرفي و الوزرة، شرفوا الاحتفال وتدشين حصاد محصول الذرة والدخن.

وقال هاشم لدى مخاطبته الاحتفال اليوم إن نجاح الموسم الزراعي تم بجهود كبيرة من الوزارة الاتحادية والولائية واللجنة الاقتصادية بقيادة الفريق إبراهيم جابر عضو المجلس السيادي إلى جانب الإعداد المبكر والتخطيط السليم، كاشفا عن استهداف زراعة ثمانية ملايين ونصف فدان ولكن وصلت إلى (9) ملايين فدان، مشيرا إلى أن الولاية الأولى على مستوى السودان في إنتاج الفول السوداني حيث تنتج (45%) من إنتاج الفول السوداني على مستوى البلاد، وبشر الوالي المواطنين بأن الحكومة الاتحادية وعدت بوضع سعر تركيزي لكل المحاصيل تشجيعا للمزارعين على الإنتاج وإنعاشا للاقتصاد، لافتا إلى أن الولاية بتدشين هذا الحصاد والإنتاج الكبير تكون دعما لمسيرة الاقتصاد في السودان.

ووعد هاشم بعمل ورشة لتقييم وتقويم الموسم الزراعي والإعداد للموسم القادم بهدف تعزيز الإيجابيات وتلافي السلبيات التي صاحبت الموسم الزراعي الماضي خاصة وأن الاستعدادات قد بدأت متأخرة ولكن الموسم نجح، مقدما الشكر لوزارة الزراعة الاتحادية واللجنة الاقتصادية بقيادة الفريق إبراهيم جابر على جهدهم ودعمهم للزراعة في الولاية، كما قدم الشكر للإدارة الأهلية بقياد الناظر محمد يعقوب على جهدهم في نجاح الموسم الزراعي وتأمينه، وقال هاشم “السلام محلية الإنتاج و النماء والتعايش السلمي ابقوا عشرة على هذا التماسك الاجتماعي”.

ولفت المدير العام لوزارة الإنتاج والموارد الاقتصادية الأستاذ حسين عمر موسى إلى الجهود التي بذلتها الوزارة في مدخلات الزراعة، الآليات والإرشاد الزراعي مما أسهم في الإنتاج إلى جانب تجارب حقول المزارعات التي تسهم في رفع القدرات وتوفر سبل كسب العيش، مشيرا إلى أن إيجاد تسويق للمحاصيل مهم جدا للمزارعين ويتطلب جهودا تضامنية مع ولايات الجوار، ولفت إلى أن الطلقة المبكرة مؤرقة ولكن حتى الآن لا توجد احتكاكات مؤثرة، وكشف أن خطة الوزارة في المستقبل نقل التقانة بواسطة صندوق يوفر كل احتياجات المزارع.

وأكد مدير قطاع الزراعة والإنتاج مهندس محمد شريف أن الزراعة قاطرة الاقتصاد والإنتاج وعبرها تتم محاربة الفقر والمظاهر السالبة النهب وحمل السلاح، داعيا إلى الاهتمام بالزراعة وتوفير مدخلاتها، مؤكدا أن الولاية فيها موارد وخير كثير إذا توفرت الإرادة السياسية وخلصت النوايا وابتعد الناس عن القبلية ستعبر الولاية إلى الأمام، مقدما شكره للجنة أمن الولاية على المتابعة اللصيقة لإنجاح وتأمين الموسم الزراعي، وقال شريف هناك جهود كبيرة تمت لإنجاح الموسم الزراعي من حكومة الولاية خاصة فيما يتعلق بصيانة الجرارات وانسياب الوقود، حيث تم توفير أكثر من مليونين ونصف جالون تم توزيعها لصغار المزارعين مما كان له الأثر الإيجابي فى توسيع الرقعة الزراعية فضلا عن جهود نقل التقانة الزراعية في دعم المزارعين بالتقاوى، والعمل الإرشادي، ومدارس المزارعات لرفع قدرات المرأة العاملة إلى جانب مكافحة طيور الزرزور في وقت مبكر.

سونا

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.