النيلين
ثقافة وفنون

سخرية واسعة من قناة النيل الأزرق بسبب كلمة (عضبرة).!

تهكم عدد كبير من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي امس على قناة النيل الازرق وذلك بسبب خطأ املائي ورد على شريط العرض الرئيسي، حيث تمت كتابة اسم مدينة عطبرة بحرف الضاد لتصبح (عضبره)، بينما طالب عدد من الناشطين بضرورة إخضاع صاحب الخطأ للمحاسبة وذلك لتلاعبه باسم القناة والزج بها داخل أتون النقد الاسفيري الساخن.

بالمقابل، لم تصدر القناة اي توضيح حول ما حدث، وهو ما زاد من حجم اشتعال السخرية الاسفيرية، حيث وصف البعض ما يحدث بانه نتاج طبيعي للإهمال والاستهتار، فيما كتب آخر: (الناس مستغربة ليه… اصلا دا حال القنوات)، أما الناشط والصحافي السابق يوسف دوكة فقد أرفق صورة من الشاشة توضح الخطأ وقام بالسخرية على طريقته الخاصة.

ويبدو ان الخطأ الذي وقعت فيه القناة، فتح شهية عدد كبير من المطالبين بحل المؤسسات الإعلامية، حيث كان ذلك الخطأ هو مدخلهم لإعادة تكرار طلبهم بضرورة مراجعة هيكلة المؤسسات الاعلامية وخاصة القنوات التلفزيونية.

وتعتبر الأخطاء الواردة في شريط العرض شائعة للغاية في القنوات السودانية، وهو ما دفع ببعض الإعلاميين في وقت سابق للتأكيد على ضرورة مراجعة تعيينات المشرفين على كتابة تلك الأخبار العاجلة، وقياس مدى درجة تعليمهم، مشيرين الى أنهم لن يندهشوا على الإطلاق ان وجدوا ان بعض من توكل اليهم مثل تلك المهمة لا يحملون أية شهادات عليا.!

صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

2 تعليقان

Kaka 2019/12/22 at 4:08 م

والله بقيتوا ناس من غير موضوع. لو عاوزين تحاسبوا قناة النيل الازرق علي هذا الخطأ الفادح كما تدعون حاسبوا كل الشعب السوداني علي الغين والقاف. عضبره كل الشعب السوداني بنطقها علي هذا النحو. عضم … عظم. …. اذن .. اضان.. …اذا ما الغريب في الامر .القناة عالميه ما اظن دي المشكله … المشكله هي ان هنالك حساد يريدون ان يدمروا كل شئ بنته الانقاذ مع العلم ان الانقاذ بنت كل هذه الاشياء من اموالنا اموال الشعب. يجب فهم الحريه والسلام والعداله فهم جيد . يجب ان نكون شعب بناء لا هدم .شعب احتواء لا اقصاء .شعب ارمي قدام لا شعب عايين ورا. فتكم عافيه والتحيه لشعب عضبره مفجر الثورات

رد
مجاهد 2019/12/22 at 6:41 م

لما القطار صفر وقف … بهرتني صورة عضبرة (عضبرة)…
دي محطة الوطن الكبيييير

ناس قاعدة للفارغة بس ….

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.