النيلين
بيانات ووثائق مدارات

الحكومة تسمح ببث آيات الإنجيل في تلفزيون السودان وتسكت صوت اذاعة القران


بسم الله الرحمن الرحيم
إيقاف بث مجموعة الفرقان الإذاعية
قال تعالى (أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ﴾
تعتذر إذاعة الفرقان لمستمعيها الكرام عن توقف بثها بعد القرار غير الموفق من حكومة يفترض أنها جاءت لتكفل (الحرية) حرية الفكر والدعوة وها هي ترسم شعارها بمصادرة الحق في الكلام والاستماع .

إن إذاعة الفرقان ومنذ انطلاقها عام 2006 ظلت تنتهج منهجا وسطا وتبصر الناس بأمور عباداتهم وتقدم لهم ما ينفعهم في دنياهم وأخراهم دون تطرف ولا تشدد؛ كما ظلت تقدم خدمات توعوية في مناحي الحياة وتقدم جرعات تثقيفية ونقاشات هادفة؛ وليس في سجلها طوال هذه السنوات ما يسود صفحاتها أو يشوب رسالتها السامية .

إن حرمان ملايين المستمعين من برامج إذاعية اعتادوا عليها وأحبوها وأصبحت جزءاً من حياتهم فيه ظلم عظيم لهذه الملايين كما أنه يتنافى مع مبدأ الحرية التي ترفع شعارها هذه الحكومة.

إن إسكات صوت القران الذي تبثه الموجة 102 على مدار الساعة حرمان للناس من الخير وفيه كذلك تجرؤ على كتاب الله تعالى وإهانة للمؤمنين به والذين يسمعونه آناء الليل وأطراف النهار عبر إذاعة الفرقان ولكن الله متم نوره،
(وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ).

إن من العجيب في الأمر أن نرى هذه الحكومة وقد أتاحت الفرصة لبث آيات الإنجيل في تلفزيون السودان كما خصصت برامج تبشيرية تبث عبر التلفزيون ثم تصدر هذا القرار الذي أوقفت بموجبه بث القران وهذا يتنافى مع الشعار الثاني الذي رفعته وهو العدالة.

إن لجنةً كتلك ليس من حقها أن تصادر ممتلكات منظمة وقفية مسجلة بطريقة قانونية منذ العام ١٩٨٨تقدم خدمة غير ربحية كجمعية القران الكريم التي تتبع لها إذاعة الفرقان ولذلك فإننا سنعمل ما بوسعنا من إجراءات قانونية وسنتخذ كل الوسائل المشروعة لإعادة بث إذاعة الفرقان طيباً عليلا عبر الأثير ونقول لمستمعينا الكرام عذراً لأنقطاعاها عنكم واصبر وما صبرك إلّا بالله ولا تحزن عليهم ولا تك في ضيق مما يمكرون.
موظفو الإذاعة

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


15 تعليق

اب كريك 2020/01/09 at 5:26 ص

اللهم لا حول ولا قوة الا بالله اللهم اجرنا في مصيبتنا واخلف لنا خيرا منها … اللهم انا براء اليك من ما تفعل حكومتنا بدينك وعبادك اللهم الطف بنا منهم … اللهم اني بري اليك من كل من شارك وقبل .
ماذا ننتظر من هؤلاء بعد اليوم ؟

رد
ود عازة 2020/01/09 at 7:37 ص

هل هؤلاء الناس في وعيهم يا جماعة ام انهم بيتاخذوا القرارات بعد كل ليلة سكر

رد
sami 2020/01/09 at 7:49 ص

اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك، (الشيوعيين ومن شايعهم)

رد
wad elhooba 2020/01/09 at 7:55 ص

كن بقت مشكلتكم في الدين وصوت القرآن،،، يجى يوم ستعانوا مضاعف ملايين المرات مما عانا الكيزان الآن!!!!!!! سجن ومرض وإعدام وحرمان وتشريد،،، أبقوا الصمود وحققوا شعار الثورة وخرجوا البلاد من الفاقة والجوع والمعاناة،،، هل نحنا عندنا مشكلة في الدين عشان تحلوها ولا انتو علماء؟؟؟؟ على وعد لو بقت المشكلة في الدين حتماً نموتوا معاكم،،، تطيروا انتو والكيزان الله لا جمع بيكم،،،، اللهم ولى من يصلح اللهم لا تجعل مصيبتنا في ديننا

رد
ود بندة 2020/01/09 at 8:59 ص

لو عندهم إنجيل حقيقي ..لا ضير في الإستماع إليه ..لكن هل يوجد ..

رد
خال 2020/01/09 at 2:03 م

نفس الجداد الاكتروني الكان بعلق في ايام النظام البائد علي هذا الموقع هو في نهاي شخص واحد بيكتب بالالقاب مختلفه ..انتهى عهدكم

رد
koj 2020/01/09 at 10:19 م

و هل فساد الكيزان و متاجرتهم بالدين تعني أن دين الله و شريعته باطلة أم ماذا تريد أن تقول؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل أنت مسلم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
إن كنت مسلم فاعلم أن فساد أي كائن من خلق الله لا يعني أن دين الله و شريعته باطلان و يجب محاربتها و إن كنت غير ذلك فأمرك إلى الله
اللهم يا من قلت و قلك الحق (((﴿ إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ ﴾))) اكفنا كل من حاد الله و رسوله على أرض السودان و كل من شايعه و رضي فعله و قوله بما شئت عاجلاً غير آجر و ارنا فيهم عجائب قدرتك آمين يا قوي يا قهار يا منتقم
بيننا و بينك الله يا المدعو عمر حسن أحمد البشير توليت أمرنا و ضيعتنا و اسأل الله القوي القهار المنتقم أن يضيعك و زمرتك الفاسدة دنيا و آخرة

رد
جميل بثينة 2020/01/09 at 5:49 م

انتهى عهدكم كما قال الخال

رد
سالم حسونة 2020/01/09 at 6:31 م

اللهم انصر المسلمين واهزم الشيوعيين العلمانيين و الجمهوريين اعداءك اعداء الدين.

رد
عباس احمد 2020/01/09 at 7:49 م

اتركوا المتاجرة بالدين ياكيزان ثلاثون عاما ومحطات القرأن شغالة ما ذا استفدتم منها والله حصيلتكم صفر ولولم تكن صفر لما وصلنا الى ما وصلنا اليه الان بل كان السودان يكون فى خير ونعمة ورخاء وتقوى وصلاح ولما سلط عليكم من يسوموكم سوء العذاب ولكنكم للاسف فقط كنتم تقولون مالا تفعلون ولذا مقتكم الله سبحانه وتعالى وسوف تكون الايام المقبلة كلها حسرة عليكم لانكم فرطتم فى الفرصة التى اعطاكم لها الله سبحانه وتعالى وانشغلتم بالدنيا الفارغة لذا خموا وصروا ولا تتحسروا على ما فات لان التحسر لايفيد وانتظروا عقابكم من الله سبحانه وتعالى .

رد
koj 2020/01/09 at 10:16 م

و هل فساد الكيزان و متاجرتهم بالدين تعني أن دين الله و شريعته باطلة أم ماذا تريد أن تقول؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل أنت مسلم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
إن كنت مسلم فاعلم أن فساد أي كائن من خلق الله لا يعني أن دين الله و شريعته باطلان و يجب محاربتها
و إن كنت غير ذلك فأمرك إلى الله
اللهم يا من قلت و قلك الحق (((﴿ إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ ﴾))) اكفنا كل من حاد الله و رسوله على أرض السودان و كل من شايعه و رضي فعله و قوله بما شئت عاجلاً غير آجر و ارنا فيهم عجائب قدرتك
آمين يا قوي يا قهار يا منتقم
بيننا و بينك الله يا المدعو عمر حسن أحمد البشير
توليت أمرنا و ضيعتنا و اسأل الله القوي القهار المنتقم أن يضيعك و زمرتك الفاسدة دنيا و آخرة

رد
سودانى وافتخر 2020/01/09 at 9:41 م

عهد شنو ياجميل بثينة يازول انت بكامل وعيك
لو انت مامقتنع بالقران دا موضوع تانى ياباشا

رد
vga 2020/01/11 at 8:04 ص

امنعموا الصلاة و اغلقوا المساجد لان الكيزان كانوا يصلون وامنعوا الصوم فى شهر رمضان لان الكيزان كانوا يدعون الصيام واغلقوا الحمامات نهائيا وتوقفوا اتنم عن التغوط لان الكيزان كانوا يفعلون ذلك
دا كلو عشان ترضى عنكم امريكا لن ترضى عنكم ابدا وسوف تنتهى الانتقالية ويسقطكم الشعب بعد ان وضحت صورتكم المشوهة امامه الدولار وصل90 والوقود فى ازمة والخبز كذلك .
نسال الله ان يولى من يصلح

رد
فيصل 2020/01/11 at 8:20 ص

هل من يدافع عن القرآن وإذاعة القرآن عهده إنتهى كيف تحكمون أخشى عليك أن تصيبك فتنه فتوردك موارد الهلاك يا زول ويا جميل بثينة القرآن لم ينزل في عهد الكيزان طيب لماذا يسمحون للانجيل في تلفزيون دولة غالبيتها العظمى مسلمين من أين أتى هؤلاء وهل محاربة الكيزات تعني محاربة الاسلام لا تلقي كلمة تهوي بك سبعون خريفا في نار جهنم لماذا يحاربون الدين هل الثورة قامت من أجل محاربة الدين أم من أجل المعيشة فأغلبية الشعب السوداني لا يهمه من يحكم بل يهمه أمر عيشته أولا فهو أحرص على دينه فلذلك لا تثيرون الناس في دينهم فإنهم يوم إذن لا يتظاهرون بلافتات بل يموتون من أجل دينهم

رد
محمد ودنورة 2020/01/11 at 9:58 ص

ليس من العدل والانصاف والايمان وقف صوت الحق الالهي.بل تصحيح المسار لان الكيزان سبب البلاء قصوت الحق حق اريد به باطل.لازم كنس الكيزان ومن شابعهم.

رد

اترك تعليقا